الرئيسية > آش واقع > امنيستي طالبات المغرب بتحقيق محايد فاحداث الجمعة الكحلة فالعيون
01/08/2019 16:20 آش واقع

امنيستي طالبات المغرب بتحقيق محايد فاحداث الجمعة الكحلة فالعيون

امنيستي طالبات المغرب بتحقيق محايد فاحداث الجمعة الكحلة فالعيون

الوالي الزاز -كود- العيون ////
[email protected]

طالبت  منظمة العفو الدولية “أمنيستي” اليوم الخميس السلطات المغربية بالتحقيق بشكل حيادي وفعال في استخدام القوة المفرطة من جانب قوات الأمن ضد المحتجين الصحراويين في العيون المحتفلين بفوز فريق الجزائر لكرة القدم بكأس الأمم الأفريقية في 19 يوليوز الماضي.

وأشارت المنظمة أن لقطات فيديو و إفادات الشهود التي إطلعت عليها وتحققت منها أشارت لإستخدام القوة المفرطة، والرشق بالحجارة لتفريق حشود المحتجين، مما أدى إلى اندلاع الاشتباكات، على حد تعبيرها.

وأبرزت المنظمة نقلا عن شاهدي عيان، أن صباح انجورني قد “قُتلت” بعد دهسها بسيارتين تابعتين للقوات المساعدة المغربية، مضيفة أن “هناك أدلة واضحة تشير إلى أن الرد الأولي لقوات الأمن المغربية على الاحتجاجات الصحراوية، التي بدأت بسلمية، كان مفرطًا، وتسبب في اندلاع اشتباكات عنيفة كان يمكن، بل كان ينبغي تجنبها” وفقا لها.

وأفادت ماجدالينا مغربي، نائبة مديرة المكتب الإقليمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية: “يجب على السلطات التحقيق بشكل حيادي وفعال في الاعتداءات على المحتجين، وإحالة أي شخص يشتبه في أنه مسؤول إلى محاكمة عادلة”، حسبها.

وكشفت أن اندلاع ” الاشتباكات بين المحتجين الصحراويين وقوات الأمن المغربية بعد فترة وجيزة من خروج الصحراويين إلى شوارع العيون ملوحين بأعلام الجزائر والصحراء، ورددوا شعارات تحتفل بانتصار الجزائر في كرة القدم، وتنادي بحق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره”، مسترسلة أن ” إفادات الشهود ولقطات الفيديو إلى أن قوات الأمن المغربية تدخلت بإلقاء الحجارة، واستخدام الرصاص المطاطي، ورش الغاز المسيل للدموع، والماء؛ لتفريق المتظاهرين. فرد المحتجون بإلقاء الحجارة على الشرطة”.

ونقلت المنظمة عن نشطاء قولهم أنه ” يُعتقد أن العشرات من المحتجين الصحراويين ومشجعي كرة القدم والمارة قد أصيبوا. وصرح البعض بأنه قد يصل عدد المصابين إلى 80 شخصًا، ولكن العدد الدقيق لا يزال غير واضح لأن الكثير منهم لم يذهبوا إلى المستشفى لتلقي العلاج خوفًا من التبعات” على حد زعمها.

قالت المنظمة نسبة لشريط فيديو قامت بتحليله أن “أحد ضباط الأمن برفع ذراعيه في “وضع ويفير”، وهي وضعية موحدة للجسم اعتمده ضباط الشرطة للاستعداد لإطلاق سلاحهم الناري، ويبدو أنه أطلق رصاص مسدسه على المتظاهرين”.

وأضافت المنظمة نقلا عن شهود عيان أيضاً ” إن القوات المساعدة المغربية بدأت في مطاردة المشجعين بسيارات الشرطة، وطرحت أرضاً ثلاثة أشخاص على الأقل، وفقًا لإحدى الإفادات.  وقال ما لا يقل عن شخصين شاهدا وفاة صباح نجورني إنها قد صدمت بواسطة سيارتين تابعتين للقوات المساعدة، واللتين سارتا بسرعة نحوها ولم تتوقفا لإنقاذها أو التحقق من حالها”، وفقا للمنظمة.

واتهمت المنظمة الشرطة بعدم ضبط النفس حاثة على ان يكون التحقيق الذي أعلنته السلطات المغربية في وفاة حياة انجورني دقيقًا ونزيهًا وفعالًا، وأن يتم نشر نتائجه على الملأ”.

وأوردت ماجدالينا مغربي في ذات السياق “إن أي فرد من أفراد قوات الأمن تثبت مسؤوليته عن وفاتها يجب أن يقدم إلى العدالة”.

ونقلت المنظمة عن نشطاء ان “ما لا يقل عن 13 شخصًا اعتقلوا خلال الاحتجاجات – تسعة بالغين، وأربعة أطفال تتراوح أعمارهم بين 14 و17 عامًا وجهت التهم التالية للرجال التسعة: تخريب منقولات في إطار جماعات واستعمال القوة ووضع أشياء في الطريق العام تعيق الناقلات ومضايقة وإهانة القوة العمومية أثناء قيامهم بمهامهم والعنف في حقهم الذي ترتب عنه إراقة دم مع سبق الإصرار والترصد”.

موضوعات أخرى

25/08/2019 12:00

سكوب. ملايرية كيترزاو فماگانات غاليات بزاف. 27 شكاية فباريس و47 فميلانو واخر كريساج تعرضو ليه عيالات فماربيا ورجل اعمال فميلانو داو ليهم ساعات ثمنها ما بين 15 مليون و100 مليون والشفارة غالبيتهم مغاربة