الرئيسية > تبركيك > امنة ماء العينين مازال ما قدراتش تحسم فقضية تحيد الدرة. تدوينة ما قالت فيها والو: اعترف ان شدة الاستهداف كانت قاسية واعترف باخطاء
12/01/2019 23:25 تبركيك

امنة ماء العينين مازال ما قدراتش تحسم فقضية تحيد الدرة. تدوينة ما قالت فيها والو: اعترف ان شدة الاستهداف كانت قاسية واعترف باخطاء

امنة ماء العينين مازال ما قدراتش تحسم فقضية تحيد الدرة. تدوينة ما قالت فيها والو: اعترف ان شدة الاستهداف كانت قاسية واعترف باخطاء

كود هناء ابو علي ///

لم تحسم بعد برلمانية العدالة والتنمية امنة ماء العينين فقضية الدرة. الصور اللي تصورات فيهم فباريس بلا درة زلزلو العدالة والتنمية. ناض نقاش كبير. اتاهموها ناسها بعدم الوضوح. فقد نشرت تدوينة ما قالت فيها والو على القضية الاساس. كتبت ان هناك حربا سياسية شاملة هدفها التحطيم والنسف دون قواعد ودون أخلاق”.

ورغم انها اقرت ان هاد الحرب “قد تكون شابته أخطاء،أعترف بذلك لأني وعيت منذ البداية أنها حرب غير متكافئة في مواجهة آلة لا تعرف إلا لغة التدمير،قررتُ بمحض إرادتي في إحدى اللحظات-ولعلها لحظة ضعف إنساني-امتصاص الضربة الموجعة والاعتراف للخصم “القوي” الذي وضعني منذ سنوات في فوهة المدفع بالانتصار،وفي الحرب ضحايا من العائلات والأطفال لم أقوَ على تحمل آلامهم،بعدما نذرتُ نفسي لتحمل كل الطعنات مادمتُ قد اخترت النضال بالكلمة والموقف دون مساومة أو حساب للربح أو الخسارة،منذ سن الثالثة عشرة وأنا أخوض إضرابا عن الطعام في إعدادية داخلية احتجاجا على سوء التغذية والمعاملة”.

وحاولت تصوير هاد الحرب باللي حرب شاملة “ضد “امرأة”،وها أنا أعترف لمن قرّر وخطّط وترصّد وتسلل وسرّب وشهّر وافترى وفعل كل ما فعل،أنك بكل امكانياتك الضخمة قد نٍلْتَ من هذه المرأة السياسية الشابة التي لم تواجهك إلا بالكلمة والموقف وإرادة الاصلاح،وقد آمنت بالنضال من داخل المؤسسات،وفي احترام لقواعد اللعبة وضوابطها”

وانتقدت حزبها فهاد الفقرة “ان التنظيمات التي تجد نفسها مضطرة للتذكير بمرجعيتها الإسلامية وأسسها المذهبية في سياق نقاش أُثير قسريا وفُرض في سياق حرب غير أخلاقية، حول غطاء رأس إحدى العضوات،هل احتفظت به حقا أو نزعته فعلا؟هي تنظيمات تحتاج إلى مناعة أكبر لتحصين مناخ النقاشات الكبرى بداخلها بعيدا عن الضغط وحملات الاستهداف والتشنيع،فقد يكون هناك ما يقال حول الأزياء والسلوكات والاختيارات”

وختمت بالاعتراف ان “شدة الاستهداف كانت قاسية جدا وأنا ألمس معاناة الأم والعائلة والقبيلة،ولو كان الأذى يلحقني وحدي لكان لي اختيار آخر وقد تعودت على شراسة الاستهداف ولا أخلاقيته،وبذلك أجدد تهنئتي للمنتشين ب”الانتصار”

ووعدت بالاستمرار في النضال من “موقع الدفاع عن الديمقراطية والحرية والعدالة في احترام للقانون والمؤسسات”

موضوعات أخرى