كود – كازا ///

قالت وكالة الأنباء الإسبانية، أن جثامين الضحايا ديال جريمة لاس بيدرونيراس، وهم الأم (30 عام) ووليداتها بجوج (ولد وبنت) 8 و3 سنين على التوالي واللي تقتلو بطريقة وحشية وتم التمثيل بالجثث ديالهم، غاد يتدفنو فبلدهم الأصلي المغرب.

وأضافت إيفي، أن الجاني المزعوم للجريمة فبلدية لاس بيدرونيراس تشد، البارح الأحد، من طرف الحرس المدني، فانتظار تقديمه إلى العدالة. وتولت محكمة سان كليمنتي (كوينكا) مسؤولية التحقيق، كما تم إعلان حداد رسمي لمدة ثلاثة أيام، ودعا مجلس البلدة الجميع إلى المشاركة فدقيقة صمت ترحما على روح الضحايا اليوم الاثنين.

وتم اكتشاف الجريمة المروعة، السبت الفايت، بعد تبليغ صديق للعائلة عن تغيب غير مبرر للأم عن الخدمة ديالها، وبدات التحريات حول الواقعة، ليتم العثور على جثث الضحايا فمنزل مجاور لمسكن الأسرة. وكانت الكاميرات الأمنية المثبتة فالحديقة الرئيسية بالبلدية حاسمة فتحديد تحركات الزوج المتهم.