الرئيسية > آراء > اليوم العالمي للدورة الشهرية: معاناة المرا مع “ليريكَل” كبيرا بزاف وخاص العقليات تتبدل..
29/05/2020 06:50 آراء

اليوم العالمي للدورة الشهرية: معاناة المرا مع “ليريكَل” كبيرا بزاف وخاص العقليات تتبدل..

اليوم العالمي للدورة الشهرية: معاناة المرا مع “ليريكَل” كبيرا بزاف وخاص العقليات تتبدل..

عفراء علوي محمدي- كود//

معاناة العيالات كبيرة بزاف مع “ليريكَل”، هذ الموضوع كيعتبروه الأغلبية طابو وحساس وماخصوش يتناقش، ويجي تاني شي مصنكَع ويقليك “لاواه تقاضاو المواضيع ومالقيتو فاش تهضرو”، معلوم يقولها حيت ماحاسش ببزاف ديال النسا اللي مكرفصين بزاف وراء هذ “الطابو” وواكلين بسبابو الدق بلا ما يحس بيهم حتى شي واحد أو يعيرهم أدنى اعتبار.

28 ماي هو اليوم العالمي ل”ليريكَل”، أو بمعنى أصح ويقدر يخلع شي بعضين: هذاك الدم اللي كيخرج من كل بنت شهريا، هذاك الدم اللي بزاف دالمتخلفين، ومنهم بنات للأسف، كيعيفوه ويعتبروه شي حاجة نجسة، هذاك الدم اللي كيخلي الراجل يتقزز من مرتو، وتوصل بيه الدرجة أنه يبعد منها ويتجنب يقيس فيها، هذاك الدم اللي كينقص من قيمة النسا لواحد الدرجة كبيرة بزاف، واللي كيخليهم هوما ينقصو من راسهم ويكرهو وجودهم كَاع على هذ الكوكب.

هذ العقلية البدائية اللي مغيبة بشكل تام الجانب العلمي فالموضوع جات من موروث ديني إسلامي أصلا كيعتبر المرأة “قذرة” وكتقطع الصلا بحالها بحال الحمار والكلب الكحل، فما بالك إلى كانت “حائض”، ففهذ الحالة راه حرام تقوم بأي شريعة دينية باش تتقرب من الله، صوا صلا أو صيام وقراءة قرآن، وراه أصلا ماخاصش تقاس كَاع، وإلا سير دير الوضوء الأكبر والأصغر وطلب ربي يغفر ليك إلى قستي ف”الوسخ” و”النجاسة”.

على شمن نجاسة ووسخ كيهضرو؟ على البويضة كيفرزها رحم مرا كتعطي للجنين الحياة؟ كيفاش ممكن للإنسان اللي المنطق ديالو سوي يعيف شي حاجة أصلا هوا خرج لهذ العالم عن طريقها؟ وبالتالي “ليريكَل” ماشي عيب، ماشي حشومة، ماشي وسخ وماشي سم، ولو كان هذشي بصح عمر شي مرا تقدر تولد طفل من وسط هذ “النجاسة” اللي كيعيفوها هذ الناس صحاب العقلية الذكورية والفقه الديني اللي كيحتقر الأنثى… الدورة الشهرية كتحدث من خلالها تغيرات طبيعية جدا فالرحم والمبيض، اللي كيتجهزو كل شهر، وكيكون إنتاج مستمر للبويضة، باش يتم استقبال حيوان منوي غيصير من بعد جنين ثم إنسان، إذن فين هذ النجاسة؟

حاجة أخرى واللي هي الأخطر فنظري، كاينة واحد “الستيريو تايب” متيقها العادي والبادي على “ليريكَل”، وكيحسابليهم بصح، وحتى العيالات براسهم متيقينها، أو بالأحرى شي بعلوكات ديال هذ الجيل الجديد اللي كايديرو راسهم عميقين وواعيين وهو ما واعيين ما حتى وزة، واللي هو أن المرا كتولي بدون كفاءة، وفنيانة، و”برا كاصي” بسباب “ليريكَل”.. كيتخربقو ليها الهرمونات، وكايشدها الحريق، وكاتولي تتعصب، وتبكي، وتتنرفز على والو وبدون سبب، فقط حيت عندها خلل هرموني، وبالتالي ما غاتقدر تدير والو… وحيت هذ “الصورة النمطية” دايرة بوووم وكلشي كيحساب ليه بصح وأن الأغلبية دالبنات هكذا، ناضو ليفيمينيست دالكارطون قاليك حكَا والواد “بغينا عطلة استثنائية ديال سيمانة فالشهر لكَاع النسا”، لكن طبعا هوما باغيين المساواة فالصالير مع الرجال، بمعنى المنطق مع هذ الناس واكل العصا..

المشكل هو أنه فالوقت اللي جمعيات فيمينيست ديال بصح كتطالب بالمساواة “طووطال” مع الرجل فالحقوق والواجبات وكَاع الأمور، وخصوووصا فالمجال المهني، كيجيو هذ الناس يضربو ليها كلشي فالزيرو، ويأكدو، بشكل غير مباشر، أن المرا ضعيفة وناقصة عقل، ماغاتقدرش تخدم سيمانة كل شهر، وبالتالي المشغلين غادي يتيقو هذ البلان ويجريو على العيالات ويخدمو الرجال، حيت العيالات ماغايجيبو ليهم غير الخسران آ حمادي، لكن هذشي عمرو ما كان صحيح.

بلا ما نهضر على البنات اللي عزيز عليهم يتفششو ويتحلونو فهذ الفترة، فعلا كاينين اللي كايجيهم الحريق ديال بصح وكايتكرفصو، لكن كاينة فئة عريضة غير باغة تكسب التعاطف، أو بالأحرى بغا تضربها بنعسة وتشرب لويزة حيت مافيها اللي يخدم، وكاين كذلك اللي هذ “الستيريو تايب” مأثرة ليها على نفسيتها، وتيقاتها، لكن أي حاجة كتحس بيها عندها غا “مونطال” و”بسيشيك” ومتيقاها بلا ما يطريه ليها، وعايشة فالتكرفيص.

الاضطرابات الهورمونية عندها علاج، الأدوية ديال حريق الدورة الشهرية متوفرة فكَاع ليفارماسيان، وإلى ما توفراتش المطالبة بتوفرها واجب، ومن الواجب كذلك على المشغلين يعطيو لأي مرا ثلاث أيام ديالها ترتاح فيها إلى جاتها أي وعكة صحية شهرية ولا سنوية بحال بحال، سواء تعلق الأمر بليريكَل أو بحاجة خرى، لكن باش يجيو شي وحدات ويقليك “المرا ماقادراش تخدم أو تقرا أو تمارس السبور فهذ الفترة..” فمن الأحسن يتعلمو يهضرو على راسهم، لأن المرا قادرة تدير أي حاجة فأي وقت، واللي عندها شي مرض مرتبط بالدورة الشهرية تعالجو وتخلينا نناديو بالمساواة مع الرجال، حيت هي اللي غتنفع العيالات وتخليهم يحققو ذاتهم ويتحررو من كَاع القيود ويوصلو لفين بغاو، بلا مايعانيو مازال من أي تمييز يحتقرهم وينقص من قيمتهم كبنادم، كبشر قبل ما يكونو إناث.

موضوعات أخرى

04/07/2020 13:00

وا مارك دير خدمتك وعيق وفيق! طل شوية على الفيسبوك بالعربية راه ولا فضاء سايب ديال الدعششة والعنصرية ونشر الكراهية والتمييز بين الناس بالعلالي وأنت فدار غفلون !