هناء ابو علي كود ////

خسارة ان سياسي فحجم عبد الاله بنكيران تسالي بيه كيفرق صفة “الخيانة” على لمغاربة. خسارة ان واحد من اكثر السياسيين ذهاء تسالي بيه بهاد الطريقة. فواحد من خرجاتو المسيئة ليه كثر من اساءتو للي سبوه٬ قال حرفيا للقاء حزبي “كاين خونة بيناتنا. بالنسبة لي انا الشرعي =فاشارة الى احمد الصحافي ومالك “الاحداث المغربية ومالك اذاعة “ميد راديو”….. وبنجلون =فاشارة الى الكاتب المغربي الطاهر بنجلون٬ خونة. ومن معهم خونة ما فيها لا الا ولا حتى. هادو خونة ديال الامة. ديال الامة العربية الاسلامية. 

ومشى كيقول باللي الخائن لا يؤمن وباللي “الذي يبيع اليوم بدون ثمن ربما بدون مقابل لا يستؤمن على اي شي. لا مصالح بلده. هاد الشي بلا ما يحدد لا نوعية البيع ولا نوعية الثمن ولا شكون للي مع هاد الخونة. 

دابا كيفاش لرئيس حكومة المغرب الاسبق وامين عام حزب “العدالة والتنمية” اللي خرج دافع على العثماني باش كان رئيس حكومة ووقع الاتفاق الثلاثي الشهير بين المغرب واسرائيل وامريكا كيفرق على لمغاربة شكون خائن وشكون غير خائن.

حسب تصور بنكيران فالشرعي وبنجلون “خونة” وزاد “ديال الامة العربية الاسلامية. وعلى هاد لحساب يا السي بنكيران راه مزيان. حتى انا خائن لهاديك الامة العربية الاسلامية اللي كتسميها. المهم ماشي خائنين لوطنهم. الوطن ماشي اولا واخيرا بل الوطن وصافي. 

هادو وطنيين كيخدمو وطنهم. خدموه بزاف ومازال كيخدموه. لا الصحافي احمد الشرعي ولا الكاتب الطاهر بنجلون وكلو فعالمو قدمو خدمات كبيرة بزاف يستاحقو عليها ارفع الاوسمة فالمملكة. 

هادو بصاح خائنين بحال عدد من لمغاربة للامة. ما كيأمنوش بها. هادو عندهم مصالح المغرب اللي كاينة. بلى ما ندخلو فمقارنات. 

اللي كيفكر فالامة راه خطر على وطنو. ماشي غير حقاش هاداك المفهوم ديال الامة العربية الاسلامية غير موجود الا فعقول فئات حالمة او اشخاص يحلمون بتطبيق الشريعة وقتل من يخالفهم الراي. من هاد الفئة كاين الدواعش.

الخيانة للامة راه وسام على صدور عدد من لمغاربة. الامة غير موجودة الا فادبيات شي اسلاميين وشي قوميين. 

ان تتضامن انسانيا مع القضية الفلسطينية. ان تطالب بتطبيق القانون الدولي فهاد الموضوع. ان تطالب بقيام دولتين واحدة اسرائيلية واخرى فلسطينية فهادا لا يختلف عليه اثنان. الشرعي طالب ويطالب به. بنجلون ناضل من اجلو. لكن ان تختزل قضية شعب فالدين او الى القومية فهادا اختزال يسيء الى القضية اكثر مما يدعمها.

الشرعي كتب رأيو. كان حرا فيه. يحترم لشجاعته. قال فيه بعد ان تعرضت اسرائيل لهجوم ارهابي من حماس يوم 7 اكتوبر الماضي “كلنا اسرائيليون”. هذا يدخل فمجال التعبير. يمكن لرئيس الحكومة الاسبق للي كيعرف مزيان الشرعي ان يناقشه. الاختلاف امر صحي لكن التحريض والسب يسيء الى رجل سياسي بمكانة بنكيران. 

نفس الشيء بالنسبة للطاهر بنجلون اللي قال باللي ما حدث قتل للقضية الفلسطينية. كاتب يعرف الغرب ويعرف عقليته. يعرف ان ما حدث يضر بقضية عادلة اكثر ما يدعمها. هذه وجهة نظرو. ناقشوها.

توزيع الخيانة حيلة العاجزين عن النقاش. 

في المغرب هناك من يقدس القضية الفلسطينية ويجعلها اكثر اهمية من هموم وطنه. من حقو هاد الشي. لكن هناك من لا يعتبر القضية الفلسطينية تستحق حتى ان ينخرط فيها المغرب. لنفرض جدلا ان اصحاب الرأي الثاني اقلية وبزاف. هذا يفرض على الاغلبية احترام هذا الرأي ومناقشته بالحجج لا بالسب والمعيور وتوزيع صكوك الوطنية.طبعا كاين مغاربة اخرين ما فاهمين حتى علاش خاصو يهتم بهاد القضية. يتعاطف معاها انسانيا ولكن اولويتو هي قضايا وطنو ومصالحو. هادو باش كيهدرو حتى هما كيخرجو امثال بنكيران يهاجموهم.

اسيدي بنكيران كلنا خونة لهاديك الامة العربية الاسلامية. ولكن وطنيون لبلادنا. غير لبلادنا. عارف باللي حتى انت وطني وبزاف وما يمكنش يسبك شي حد لا بكلب ولا بخائن واخا وليتي متخصص فهاد النوع من المعيور