أنس العمري -كود////

مستوى معيشة المغاربة غادي فتدهور. هادشي لي بيناتو نتائج البحث الدائم حول الظرفية لدى الأسر، للي دارتو المندوبية السامية للتخطيط، وللي بين أن مؤشر ثقة الأسر عاد إلى منحاه التنازلي في الفصل الرابع من سنة 2023، وذلك بعد تحسن طفيف في الفصل السابق، ليصل بذلك لأدنى مستوى له منذ بداية البحث سنة 2008.

وأشارت المندوبية، في مذكرة إخبارية حول نتائج هذا البحث إلى أن مؤشر ثقة الأسر انتقل إلى 44.3 نقطة عوض 46.5 نقطة المسجلة ف الفصل السابق و46.6 نقطة المسجلة خلال الفصل الرابع من السنة الماضية.

وخلال الفصل الرابع من سنة 2023، بلغت نسبة الأسر للي صرحات بتدهور مستوى المعيشة خلال 12 شهرا السابقة 87 فالمية، فيما اعتبرت 9.2 فالمية منها استقراره و3.8 فالمية تحسنه. وهكذا، استقر رصيد هذا المؤشر في مستوى سلبي بلغ ناقص 83.2 نقطة عوض ناقص 81.5 نقطة خلال الفصل السابق وناقص 78 نقطة خلال نفس الفصل من السنة الماضية.

أما بخصوص تطور مستوى المعيشة خلال 12 شهرا المقبلة، فأكثر من نصف الأسر (57.9 فالمية) تتوقع تدهوره و33.2 فالمية استقراره، في حين ترجح 8.9 فالمية تحسنه.

وهكذا، استقر رصيد هاد المؤشر في ناقص 49 نقطة عوض ناقص 41,7 نقطة خلال الفصل السابق وناقص 43 نقطة خلال نفس الفصل من السنة الماضية.

ووفقا للمندوبية، فإنه خلال الفصل الرابع من سنة 2023، توقعت 86.3 فالمية من الأسر مقابل 6 فالمية ارتفاعا في مستوى البطالة خلال 12 شهرا المقبلة. وهكذا استقر رصيد هذا المؤشر في مستوى سلبي بلغ ناقص 80,3 نقطة، مقابل ناقص 81.9 نقطة خلال الفصل السابق وناقص 79.6 نقطة خلال نفس الفصل من السنة الماضية.

كما أورد البحث أن 79.8 فالمية من الأسر اعتبرت، خلال الفصل الرابع من سنة 2023، أن الظروف غير ملائمة للقيام بشراء سلع مستديمة في حين رأت 9.4 فالمية عكس ذلك. وبالتالي استقر رصيد هذا المؤشر في مستوى سلبي بلغ ناقص 70.4 نقطة مقابل ناقص 5.71 نقطة خلال الفصل السابق وناقص 70.3 نقطة خلال نفس الفصل من سنة 2022.

ووفقا للمصدر ذاته، فقد صرحت 56.1 فالمية من الأسر، خلال الفصل الرابع من سنة 2023، أن مداخيلها تغطي مصاريفها، فيما استنزفت 42.1 فالمية من مدخراتها أو لجأت إلى الاقتراض. ولا يتجاوز معدل الأسر التي تمكنت من ادخار جزء من مداخيلها 1.8 فالمية.

واستقر رصيد آراء الأسر حول وضعيتهم المالية الحالية في مستوى سلبي بلغ ناقص 3.40 نقطة مقابل ناقص 40.2 نقطة خلال الفصل السابق وناقص 42.1 نقطة خلال نفس الفصل من السنة الماضية.

وبخصوص تطور الوضعية المالية للأسر خلال 12 شهرا الماضية، صرحت 59.8 فالمية من الأسر مقابل 3.7 فالمية بتدهورها. وبذلك استقر رصيد هذا المؤشر في ناقص 1.56 نقطة مقابل ناقص 53.3 نقطة خلال الفصل السابق وناقص 53 نقطة خلال نفس الفصل من السنة الماضية.

أما بخصوص تصور الأسر لتطور وضعيتها المالية خلال 12 شهرا المقبلة، فتتوقع 18.3 فالمية من الأسر مقابل 28.9 فالمية تحسنها. وبذلك بلغ رصيد هذا المؤشر ناقص 10.6 نقاط مقابل ناقص 4.6 نقاط خلال الفصل السابق وناقص 7.7 نقاط خلال نفس الفصل من السنة الماضية.