الرئيسية > آش واقع > الهيئة الموالية للبوليساريو فالعيون علنات على أعضاءها وحتى رد فِعل مادار.. كولشي فدار غفلون
25/09/2020 16:30 آش واقع

الهيئة الموالية للبوليساريو فالعيون علنات على أعضاءها وحتى رد فِعل مادار.. كولشي فدار غفلون

الهيئة الموالية للبوليساريو فالعيون علنات على أعضاءها وحتى رد فِعل مادار.. كولشي فدار غفلون

الوالي الزاز كود العيون ////

[email protected]

أعلنت المنظمة الموالية لجبهة البوليساريو عن أسماء مكتبها التنفيذي عبر بلاغ رسمي في أعقاب جمعها العام التأسيسي المنظم في كبرى حواضر الصحراء مدينة العيون، يوم الأحد الماضي.

وسمّت “إيزاكوم” محمد حميا رئيسا شرفيا للمنظمة، فيما آلت الرئاسة الفعلية لأميناتو حيدار، وعبد الرحمان زيو نائبا أول لها، ومحكد الشيخ المتوكل نائبا ثانيا لها، ثم حمادي الناصري كاتبا عاما لها، ومينة اباعلي أمينة للمال، وكل من الغالية ادجيمي ولحسن دليل كمستشارين.

ولم يصدر أي رد فِعل من لدن الجهات المختصة أو الفعاليات السياسية أو المنتخبة أو حتى القبلية بالصحراء وجهة العيون الساقية الحمراء حول المنظمة المجاهرة بعدائها للمملكة المغربية، خاصة وأنها حملت مسمى حادَ عن الفِعل الحقوقي نحو العمل السياسي انطلاقا من الأقاليم الصحراوية، حيث أحال التأسيس على توجه جديد قديم قائم على جعل العباءة الحقوقي سبيلا لتحقيق مرامي سياسية تخدم أجندة جبهة البوليساريو بالأقاليم الصحراوية في ظل الفراغ الحقوقي الذي عرفته المنطقة وحالة الإنقسام التي طبعت علاقات “نشطاءها الحقوقيين” منذ سنوات، وتوالي الضربات الحقوقية التي تعرضت لها جبهة البوليساريو في الآونة الأخيرة والإسهامات التي قدمها فاعلون حقوقيون من أبناء المنطقة بمجلس حقوق الانسان في جنيف والبرلمان الأوروبي وغيره.

ومن جانب آخر يأتي الإعلان عن تأسيس الهيئة في وقت تحتاج فيه جبهة البوليساريو لدرع يقيها صدمات الرأي العام المحلي بمخيمات تندوف، ذلك الذي عرى انتهاكاتها الجسيمة لحقوق الإنسان خاصة في السنتين الماضيتين وحشرها في الزاوية قبل أن تعمد على الاستعانة برواد منصات التواصل الإجتماعي للتخفيف من حدة الغضب المبني أيضا على فشلها في مراحل تدبير نزاع الصحراء سياسيا وعدم قدرتها على تحقيق شيء يذكر، فضلا عن حاجتها لتسويق إنجازات وهمية لتشتيت انتباهه وإشغاله بها بعيدا عن مستجدات الملف.

موضوعات أخرى

23/10/2020 22:00

الوداد مرمدات سمعة الكرة المغربية في القاهرة.. فضيحة كروية كبيرة للأحمر بالإقصاء من عصبة الأبطال الإفريقية بخماسية أهلاوية