عمـر المزين – كود//

من المنتظر أن يشهد الاقتصاد الوطني نموا يقدر بـ2,9% خلال الفصل الثاني من 2024، حسب التغير السنوي، عوض 2,5% خلال الفصل السابق، ويعود هذا التحسن بشكل أساسي إلى انتعاش الطلب الداخلي، مدفوعا بعوامل مرتبطة بتأثيرات إيجابية للتقويم على نفقات الاستهلاك.

وحسب تقرير للمندوبية السامية للتخطيط، توصلت به “كود”، فإنه يرتقب أن يواصل النشاط الاقتصادي ديناميته خلال الفصل الثالث من 2024، ليحقق نموا يقدر بـ3,2%، مستفيدا من تنامي الطلب الموجه نحو الأنشطة الصناعية وخدمات الإقامة.

وذكرت أنه من المرجح أن يعرف نمو الناتج الداخلي الإجمالي الوطني تسارعا خلال الفصل الثاني من 2024، ليصل إلى 2,9% حسب التغير السنوي، بعد التباطؤ الذي عرفه في بداية هذا العام.

ويعزى هذا التطور، حسب المندوبية، إلى تحسن أداء كل من القطاعين الثانوي والثالثي. وكانت بداية هذا العام قد شهدت تباطؤا ملحوظا في الصناعات التحويلية، أدى إلى توجيه النشاط دون احتساب الفلاحة نحو مسار نمو معتدل.

كما أوضح أن تنامي إنتاج القطاعات الثانوية الأخرى وتحسن الخدمات القابلة للمتاجرة خلال الفصل الثاني من عام 2024 سيساهم في إعادة نمو هذا النشاط إلى مستويات مماثلة لتلك التي كانت سائدة قبل أزمة كوفيد (3,7%).