الرئيسية > كود سبور > الناصيري خرج على الوداد. بطل المغرب كيتساين فيه موسم كارثي بسبب السياسة الهاوية للرئيس لي غرق الفرقة بـ “أسماء شبحية”
08/12/2019 13:00 كود سبور

الناصيري خرج على الوداد. بطل المغرب كيتساين فيه موسم كارثي بسبب السياسة الهاوية للرئيس لي غرق الفرقة بـ “أسماء شبحية”

الناصيري خرج على الوداد. بطل المغرب كيتساين فيه موسم كارثي بسبب السياسة الهاوية للرئيس لي غرق الفرقة بـ “أسماء شبحية”

مصطفى الشاذلي –كود سبور///

الناصيري خرج على الوداد. الفريق الأحمر يؤكد أسبوعا بعد آخر على أنه يبصم على موسم كروي كارثي قد لا يكون أسوأ ما فيه الخروج المبكر من مسابقتي كأس العرش وكأس محمد السادس، على يد الغريم الرجاء البيضاوي بـ “ريمونتادا” ستظل راسخة في ذاكرة عشاق الساحرة المستديرة.

وما يزكي هذا التوقع “مباراة النسيان” التي قدمها الفريق، أمس السبت، أمام بطل جنوب إفريقيا ماميلودي صن داونز على أرضية المركب الرياضي محمد الخامس بالدار البيضاء، برسم ثاني جولات دور المجموعة الثالثة لعصبة الأبطال الإفريقية.

فكل من تابع هذا “الديربي الإفريقي” خرج بيقين أن المستوى الذي ظهر به الأحمر أضعف بكثير من أن يكون حتى لفريق توسط ترتيب الدوري المغربي للمحترفين في النسخة الماضية، فما بالك بحامل اللقب.

كما ترسخت لديه قناعة بأن الوداد غير قادرة على الذهاب بعيدا في هذه المسابقة ولا في غيرها، في ظل التركيبة البشرية التي يتوفر عليها، والتي تضم عدة “أسماء شبحية” لم تحضر، منذ انطلاق الموسم، لا في التشكيلة الرسمية ولا حتى في كرسي الاحتياط وتقتصر مشاركتها على الحصص التدريبية، وهو ما يطرح العديد من علامات الاستفهام حول السر وراء التعاقد معها، خصوصا في ظل تواتر التأكيدات على أن إمكانياتها التقنية لا تؤهلها حتى للعب لأندية مغمورة.

وهنا تظهر المسؤولية الكاملة لسعيد الناصيري. ففي الوقت الذي حرصت فيه إدارة “كبار إفريقيا” كخصم أمس والترجي التونسي والأهلي المصري على المحافظة على الاستقرار داخل الأندية، رون رئيس الوداد الفرقة. وأول خطأ ارتكبه كان إهمال التحضير الجيد للموسم الجاري ووضع الفريق في حالة انتظار إلى أن يصدر القرار بشأن فضيحة “رادس”.

أما ثاني الأخطاء الهاوية التي سقط فيها سعيد الناصري هي اعتقاده أنه مطور ويمكنه أن يحقق موسما استثنائيا بـ “زيرو درهم”، وهو الحساب اللي مخرجوش، إذ مع بداية الموسم توالت الإخفاقات ليجد نفسه في وجه فوهة مدفع جمهور “وداد الامة” الذي يستعد لفتح صفحة “محاسبة الرئيس” إذا استمر في سياسته التسييرية الهاوية مع حلول موعد “الميركاتوي الشتوي” المقبل.

 

 

موضوعات أخرى