كود الرباط//

كشف عبد الله الباحث والناشط في الحزب الديمقراطي الامازيغي الذي تم حله قبل سنوات، عن ترتيبات جديدة لتأسيس حركة النجوم الثلاثة (افكان/ اكال/ اوال) اي الانسان والارض واللسان.

وافاد بوشطارت، في مقال توصلت به “گود”، انه تم تشكيل لجنة تنسيق وطني تتولى الترتيبات المقبلة، ورسم خارطة طريق التي ستقودنا نحو  إعداد المشروع السياسي والفكري والاقتصادي بمرجعية امازيغية وبناء التنظيم. مع استخلاص الدروس من الأخطاء المرتكبة في المبادرات السابقة والاستفادة منها.

واكد بوشطارت ان مبادرة حركة النجوم الثلاثة مفتوحة أمام جميع الأفكار النيرة والخيرة ، وايضاً أمام الديناميات الأمازيغية المستقلة الجادة للمساهمة في البناء الفكري والصرح التنظيمي.

واضاف :” نهيب إلى كل الديناميات الأمازيغية التي يهمها مستقبل الأمازيغية والبلاد والملتزمة بالتنظيم إلى التفاعل الإيجابي مع هذا المشروع . كما ندعو جميع خريجي الحركة الثقافية الأمازيغية بالجامعات المغربية المتشبعين بخطاب القضية ان يساهموا في هذا المشروع بالتنظير والتفكير والتنظيم وكل الكوادر المهتمة بالأمازيغية من أساتذة ومبدعين وكتاب…”.

ودعا بوشطارت جميع المعتقلين السياسيين الأمازيغ الطلبة وخريجي الجامعات في كل المواقع ان ينضموا إلى هذه المبادرة لإعداد مشروع جديد للحقيقة والإنصاف وجبر الضرر لهم بما فيهم معتقلي الريف …

وتابع :”فمشروع النجوم الثلاثة يطمح إلى تعاقد سياسي جديد يضع أسس المصالحة الحقيقية بين الدولة والأمازيغية والامازيغ  التي تم إقبارها لعقود طويلة، لأن الأمازيغية اليوم؛ هي التي تقود القضايا الاستراتيجية للدولة وتعيد لها التموقع والتوازن في محيطها الأفريقي والدولي وفي الديبلوماسية الثقافية  والدفاع عن الوحدة الترابية وضمان الجيل الجديد من الحريات والحقوق والتصدي لكل جيوب التطرف الديني ..”.

وشدد المصدر نفسه بالقول :”خارطة الطريق للحركة الأمازيغية في المستقبل هي التنظيم السياسي؛  فلا توجد خريطة ولا تفكير ولا سياسة بدون وجود تنظيم …”.

وجاء في كلام بوشطارت “لأن الأمازيغية اليوم؛ هي التي تقود القضايا الاستراتيجية للدولة وتعيد لها التموقع والتوازن في محيطها الأفريقي والدولي وفي الديبلوماسية الثقافية  والدفاع عن الوحدة الترابية وضمان الجيل الجديد من الحريات والحقوق والتصدي لكل جيوب التطرف الديني ..”.