الرئيسية > آراء > الناس في كل العالم ينتشون بالخمر بيننا نحن نموت به! في صحتنا كل هذا الموت المغربي
28/09/2022 18:00 آراء

الناس في كل العالم ينتشون بالخمر بيننا نحن نموت به! في صحتنا كل هذا الموت المغربي

الناس في كل العالم ينتشون بالخمر بيننا نحن نموت به! في صحتنا كل هذا الموت المغربي

حميد زيد – كود//

ليست المرة الأولى التي يموت فيها المغاربة بسبب الخمر المغشوش.

فقد مات 23 مغربيا في وجدة.

و 11 مغربيا في الناظور. و تسعة في العروي.

واليوم يموت 19 مغربيا في القصر الكبير.

وكل هذا في وقت متقارب.

كأنها حرب معلنة ضد هذا المغربي.

كأن الغش والفساد أخطر في المغرب من كورونا ومن كل الأمراض.

كأن الفساد هو وباؤنا الذي لا يزول. وهو جائحتنا المستمرة.

وفي كل مرة يموت المغاربة هذه الميتة التي لا تليق ببلاد تستحق اسمها.

لا تليق ببلاد فيها دولة. وفيها قانون. وفيها أمن. وفيها مؤسسات. وفيها حرص على صحة المواطنين. وعلى سلامتهم.

وفي بلاد يسمع فيها الأمن دبيب النمل. لا نكتشف معامل صنع الكحول السرية. إلا بعد أن تقع المصيبة.

وفي كل مرة يتم القبض على تاجر خمور مغشوشة.

وفي كل مرة يتم إغلاق محل سري للكحول.

وفي كل مرة يموت مغاربة.

وكم عددهم الآن.

من المسؤول الذي يمكنه أن يقول لنا كم من مغربي مات.

وفي العالم كله يسكر الناس بالخمر. و ينتشون. ويحتفلون.

وفي العالم كله الخمر مرتبط بالفرح.

و بالأعياد. وبالمناسبات. وبالسهر.

إلا في المغرب.

الخمر عندما صار مرتبطا بالموت.

بينما ذنب كل هؤلاء المغاربة الذين ماتوا هو أنهم كانوا يبحثون عن كأس ينتشون بها.

عن كأس ينسون بها همومهم. ومشاكلهم.

عن كأس يراوغون بها قسوة الحياة.

عن كأس لأنهم مدمنون عليها.

عن كأس لأنهم تعودوا ببساطة أن يشربوها.

لكنها أحيانا تكون قاتلة في المغرب.

أحيان كثيرة يموت المغاربة هذه الميتة المخجلة لنا جميعا.

يموتون بسبب الفساد.

وبسبب الغش.

حتى صار الرقم مفزعا. وصار عدد الضحايا كبيرا.

وفاضحا.

بينما لم يكن محتما أن يموت أي مغربي لو كان الخمر يباع بشكل قانوني ومرخص في كل مكان.

وفي القصر الكبير. وفي سلا. وفي الناظور. وفي وجدة..

كما يباع في مراكش وفي طنجة وفي أكادير وفي الدار البيضاء وفي الرباط.

لأن في منعه يأتي الموت.

وبمنعه نشجع التهريب. والفساد. والغش.

ونشجع وقوع ضحايا جدد.

نشجع على موت المغربي هذه الميتة.

وسوف يموت مغاربة آخرون نفس الميتة لو استمر الوضع على هذه الحال.

ولو استمر هذا النفاق.

بينما الأمر ليس أخلاقيا بالمرة. ولا يجب النظر إليه من هذا الجانب.

والخمر ليس هو السبب.

فقد يموت الواحد منا بالبطاطا الفاسدة.

وقد يموت بالعسل.

وقد يموت باللحم.

وقد يموت بالسمك. و بشوكة عالقة في الحلق.

وقد يموت بتسمم غذائي.

بينما السبب الحقيقي هو الفساد. وهو الغش المغربي.

وهو الذي يتسبب في كل هذا الموت.

وقد يكون الموت مختبئا في قنينة خمر.

وقد يكون في وجبة دسمة في مطعم.

بينما السبب الحقيقي لكل هذا الموت ه. منع ما لا يمكن منعه.

وهو التعامل مع المغربي حسب المكان المتواجد فيه.

وحسب موقعه.

وحسب انتمائه الاجتماعي.

وفي مكان ينتشي الناس بالخمر.

وفي القصر الكبير يموتون بالكحول.

هذا هو المشكل.

هذا هو العار والفضيحة.

وهذا هو المرعب في هذه الفاجعة.

هذا هو الموت الذي لا يغتفر ولا يقبل

و لنشربه

و لنتجرع كل هذا الموت

في صحتنا…

كم

كم

كم عدد الموتى الآن.

موضوعات أخرى

04/12/2022 17:20

وشوفو لي كنتساينوهم يكونو نموذج فاحترام القانون.. سيارة ديال البرلمان مركونة فوق الطروطوار وسادة الطريق كدام وزارة العدل (صورة)

04/12/2022 14:32

روح “العائلة” الودادية كتحلق بالأسود لصناعة التاريخ فمونديال قطر. بيها شفنا إنجاز 86 كيتعاود وسرها كلشي مقتنع غادي يمشي بعيد بمجموعة الركراكي فهاد الحدث العالمي