الرئيسية > آش واقع > المنصة الدولية للدفاع عن مغربية الصحرا: خاص الأمم المتحدة تضغط على البوليساريو والجزائر باش يلتازمو باتفاق وقف اطلاق
26/11/2020 14:50 آش واقع

المنصة الدولية للدفاع عن مغربية الصحرا: خاص الأمم المتحدة تضغط على البوليساريو والجزائر باش يلتازمو باتفاق وقف اطلاق

المنصة الدولية للدفاع عن مغربية الصحرا: خاص الأمم المتحدة تضغط على البوليساريو والجزائر باش يلتازمو باتفاق وقف اطلاق

الوالي الزاز -كود- العيون ////

[email protected]

وجهت المنصة الدولية للدفاع عن الصحراء المغربية رسالة ميتعجلة للأمم المتحدة والمفوضية السامية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة، تدين فيها الأفعال المزعزعة للاستقرار الصادرة عن جبهة البوليساريو الانفصالية، بدعم من الجزائر، لتقويض السلم والاستقرار والتنمية في الصحراء المغربية.

وبينت المنصة الدولية في رسالتها إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو كَوتيريس، وإلى المفوضة السامية لحقوق الإنسان في جنيف، ميشيل باشليت، آخر استراتيجيات البوليساريو التي تتوخى فيها ذلك من خلال عرقلة المركز الحدودي المغربي الكَركَرات من قبل مجموعة من المدنيين مؤطرين بعناصر مدججين بالأسلحة من البوليساريو.

وأكدت المنصة أن أفعال البوليساريو تعد خرقا سافرا لقرارات مجلس الأمن التي تدعو البوليساريو للامتناع عن أي عمل يزعزع الاستقرار في شرق وجنوب منظومة الدفاع المغربية، ولوقف إطلاق النار الساري منذ سنة 1991، موردة “لا يخفى عليكم أن حالة العرقلة هذه لا يمكن إلا أن تكون مدفوعة بتأييد ودعم من الجزائر التي أنشأت “البوليساريو”، والتي تقدم لها الدعم السياسي واللوجستي والمالي والدبلوماسي”.

وأكدت المنصة أن الجزائر هي الدولة المضيفة لمخيمات تيندوف، التي تم وضعها تحت سلطة وتصرف البوليساريو في انتهاك صارخ للقانون الإنساني الدولي، والتي انطلقت منها العناصر المسؤولة عن عرقلة معبر الكركارات.

واتهمت المنصة وكالة الأنباء الجزائر بالتحول إلى بوق للدعاية ضد المغرب، علما أن المغرب دولة ذات سيادة وعضو في الأمم المتحدة ومصدر للسلم والاستقرار في محيطه، وذلك في انتهاك للمبادئ المنصوص عليها في إعلان مبادىء القانون الدولي المتعلقة بالعلاقات الودية والتعاون بين الدول، الواردة في القرار 2625.

 وأكدت المنصة أن عرقلة المركز الحدودي الكَركَرات، الذي يعد نقطة عبور استراتيجية لمنطقة غرب إفريقيا بأكملها، تجسد خطر الذي الأفعال المزعزعة للاستقرار التي تقوم بها البوليساريو على السلم والأمن الدولي، مبرزة أنه “من غير المقبول أن تخضع بلادنا وأقاليمنا الجنوبية لحسابات ومزايدات من جانب أي كان، تحت ذريعة حقوق الانسان، دون أن يدرك حقيقة الوضع في الصحراء المغربية”.

وعقبت المنصة الدولية على انسحاب البوليساريو من اتفاق وقف إطلاق النار، مؤكدة أن تطور خطير يعكس إرادة الجزائر و البوليساريو في الزج بالمنطقة إلى حالة من عدم الاستقرار، مردفة أن اللجوء إلى الهجمات الليلية ضد منظومة الدفاع المغربية يؤكد النوايا العدائية للبوليساريو بدعم من الجزائر، مسترسلة أن استخدامها  للأسلحة الثقيلة والمكلفة في هجماتها يتناقض مع الوضع الإنساني في مخيمات تندوف، ويؤكد مرة أخرى الاختلاس الواسع النطاق للمساعدات الإنسانية الموجهة لساكنة هذه المخيمات.

وطالبت المنصة الدولية للظفاع عن الصحراء المغربية  الأمين العام بالضغط على الجزائر و البوليساريو قصد احترام التزاماتهما وقرارات مجلس الأمن ودعوات الحفاظ على وقف إطلاق النار.

موضوعات أخرى

24/01/2021 09:00

ياك كان هاز مقص ويدور ودابا خاصو يتحاسب على اغلاق بورندي قنصليتها. كيفاش هاد بوريطة خلق ذباب الكتروني باش يطلقو صفحات كتمجدو فالوقت اللي صفحة رئيس الدولة ما بقاتش – تصاور

24/01/2021 08:30

تأكيد للي كتباتو “كود” البارح. مصدر رسمي: الوضع فالگرگرات هادئ وحركة المرور مزيانة واستفزازات ميليشيات البوليساريو ما عندها تأثير