الرئيسية > آراء > المنسيين المغاربة لي ديما كانت كتجي فيهم الدقة عند أي كارثة جماعية تأكدو وعرفو أنه كاين غير المخزن فقط هو لي غادي يكون بيهم ويعولوا عليه، حتى الى نساهم سنوات فراه في وقت الحزة هو لي غادي يلقاوه
24/06/2020 19:00 آراء

المنسيين المغاربة لي ديما كانت كتجي فيهم الدقة عند أي كارثة جماعية تأكدو وعرفو أنه كاين غير المخزن فقط هو لي غادي يكون بيهم ويعولوا عليه، حتى الى نساهم سنوات فراه في وقت الحزة هو لي غادي يلقاوه

المنسيين المغاربة لي ديما كانت كتجي فيهم الدقة عند أي كارثة جماعية تأكدو وعرفو أنه كاين غير المخزن فقط هو لي غادي يكون بيهم ويعولوا عليه، حتى الى نساهم سنوات فراه في وقت الحزة هو لي غادي يلقاوه

محمد سقراط-كود///

الشمال ومنطقة جبالة مافيهمش شي سوق كيعمر بالجمعة لأنها عيد المومنين ونهار ديال الصلاة، وبالنسبة ليهم غير المساخيط لي كيعمرو السوق الجمعة ولي هوما العروبية نظرا للصراعات القبلية بيناتهم فكانو كيلصقو أي حاجة خايبة في بعضياتهم ، وحقا غير تخرج على مناطق جبالة كتبدى تلقى أسواق كيعمرو بالجمعة في أغلب القبايل ديال الداخل، وبالنسبة للجبالة فراه بداية أرض المساخيط هي الجمعة دلالاميمونة، لي مابقاش كيعمر بالجمعة دابا ردوه للسبت واقيلة، هاد الفيلاج لي ملحقة ديال القصر المدينة المنسية هي ومحيطها، الناس تم عمر شي واحد تسوق ليهم أو داها فيهم أو عرفهم واش كاينين أصلا، من غير كعمال في الفيرمات خبارهم ماعارفها حد، مرة مرة غادي يتذكرو فشي كسيدة ولا كارثة حتى نفاجرات هاد البؤرة ديال كورونا عندهم وهوما يطلعو للواجهة.

هاد البؤرة لي شهر قبل ماتعرف الناس عيالات المنطقة كانوا كيطالبو تدارلهم التحاليل وماتسوق ليهم تاواحد حيت محسوبين على المنسيين حتى نفاجرات فخطرة وحدة، مئات المواطنين صبحو معلولين ومهنيين من تمارة ديال الفيرمات والظهر محني النهار كلو، حتى صبحو مجبدين في باياص والبلازما خدامة فيها دوزيم والماكلة كتجي حتى لعندك، هادشي عمرهم عاشوه عمرهم حلمو بيه، هوما مولفين تمارة من نهار تزادو حتى لنهار يموتوا عمر شي حد تسوق ليهم أو هتم بيهم أو خدمهم، هوما لي مولفين يخدمو ويدمرو ويتكرفصو، أما يتجبدو هاكة فوق فراش والماكلة والدوا توصل حتى لعندهم، والأطباء والفراملية والمخزن كلو خدام معاهم يجمع فيهم ومقابلهم هاد الإهتمام كامل عمرهم كانو يحلمو بيه، عليها كتلقى فيديوات ديال بنادم ماساخيش يخرج من السبيطار مكرهش يبقى تم حتى يستاراح من كورونا ومن تمارة ديال سنوات.

المنسيين المغاربة لي ديما كانت كتجي فيهم الدقة عند أي كارثة جماعية تأكدو وعرفو أنه كاين غير المخزن فقط هو لي غادي يكون بيهم ويعولوا عليه، حتى الى نساهم سنوات فراه في وقت الحزة هو لي غادي يلقاوه، هو لي غادي يوكلهم ويشربهم ويداويهم ويتفكرهم ملي ينساهم كولشي، فين ماكانو فراس الجبل أو لوطى المخزن هو لي تواصل معاهم هو لي ساعدهم في الوقت لي كولشي دخل سد عليه فدارو، المخزن هو لي بقا فالشارع لا منتخبين لا مرشحين لا أحزاب المخزن والأجهزة ديالو هوما لي تفكرو المغاربة.

موضوعات أخرى

09/07/2020 13:30

الأزمي رد على الداخلية لي أجلت السجل الاجتماعي بسبب الانتخابات: فلتذهب الانتخابات إلى الجحيم وكرامة المواطن هي اللولة