كود الرباط//

فالوقت للي الجزائر مستمرة فمقاطعة الأنشطة الدولية والدبلوماسية لي كيحتضنها المغرب، خصوصا البرلمان المغربي، فإن مؤسسات رسمية مغربية اختارت تشارك فأي تظاهرة دولية كتحتضنها الجزائر.

وحتى تزامنا مع مقاطعة الجزائر لمؤتمر دولي بالمغرب نظماتو الجمعية البرلمانية للاتحاد من أجل المتوسط (فيه دول أوروبية وعربية بحال فلسطين وشرق أوسطية فحال إسرائيل)، فإن البرلمان المغربي شارك في أشغال الاجتماع 50 للجنة التنفيذية لاتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي بالجزائر عن طريق ممثلة الشعبة البرلمانية المغربية النائبة نجوى ككوس.

الاجتماع لي شاركت فيه كوكوس دار يومي 15 و16 فبراير 2024 بقسنطينة؛ وذلك بحضور أعضاء اللجنة الدائمة المتخصصة للشؤون الاقتصادية والبيئة لدى الاتحاد، وذلك في أفق متابعة قرارات وتوصيات المؤتمر 17 للاتحاد والذي انعقد بالجزائر في يناير 2023.

وفي الوقت لي شفنا الفشل الدبلوماسي الجديد للجزائر بسبب يقظة البرلمان المغربي بعدما طيح تعديلات كتمس بالوحدة الترابية فمؤتمر دولي للجمعية البرلمانية للاتحاد من أجل المتوسط، الذي يضم برلمانات في أوروبا والشرق الأوسط وشمال إفريقيا، فإن المغرب سجل موقفو بقوة بإدانة العدوان الإسرائيلي على غزة من الجزائر.

ومن الجزائر، تناولت النائبة كوكوس كلمة ذكرت فيها بالوضع المأساوي في قطاع غزة وما يشهده أهلها من تنكيل ودمار وحصار وتقتيل وتهجير وسقوط آلاف الضحايا من المدنيين العزل في انتهاك صارخ للقوانين الدولية والمبادئ الإنسانية رغم كل الدعوات إلى التهدئة وضبط النفس التي صدرت عن بعض الأصوات الحكيمة.

وأضافت أن الملك محمد السادس، دعا في خطابه الموجه إلى المشاركين في القمة العربية الإسلامية المشتركة غير العادية التي انعقدت في نونبر الماضي بالمملكة العربية السعودية الشقيقة، إلى صمود الضمير الإنساني لوقف قتل النفس البشري، والتحرك جماعيا كلا من موقعه .

كما أشارت النائبة إلى الأمر الصادر عن الملك بتخصيص منح إضافية لفائدة الطلبة الفلسطينيين الذين يدرسون بالمملكة المغربية ضمن المبادرات التي أطلقها الملك لدعم الشعب الفلسطيني إلى جانب إرسال مساعدات إنسانية وغذائية عبر جمهورية مصر العربية.

وأعربت في ختام كلمتها عن أملها في تظافر الجهود بين أعضاء الاتحاد من أجل العمل على تسريع وقف العدوان والإبادة واستتباب الأمن والسلام في القريب العاجل.

فالوقت لي بغات تستعمل الجزائر ورقة التطبيع باش ضرب المغرب، الرباط مخواتش الساحة الدولية وبقات حاضرة بقوة وعلنات عن إدانة العدوان الإسرائيلي سواء من كلمة رئيس مجلس النواب فمؤتمر الجمعية البرلمانية للاتحاد من أجل المتوسط، أو من خلال ممثلة البرلمان المغربي في اجتماعات منظمة التعاون الإسلامي اللي احتضنتها الجزائر.