الرئيسية > آش واقع > المغاربة عياو من السدان عليهم مع التسعود دالليل .. وكلشي كيساين تخفاف القضية السيمانة الجاية
19/09/2021 10:30 آش واقع

المغاربة عياو من السدان عليهم مع التسعود دالليل .. وكلشي كيساين تخفاف القضية السيمانة الجاية

المغاربة عياو من السدان عليهم مع التسعود دالليل .. وكلشي كيساين تخفاف القضية السيمانة الجاية

أنس العمري ـ كود//

المغاربة عياو من السدان عليهم .مع تسعود الليل. فمع تحسن الوضع الوبائي باستمرار تراجع حالات الإصابة الجديدة وانخفاض معدل تكاثر الفيروس ل 0.86 بالمائة، بدأ المواطنون يتطلعون إلى تخفيف قيود (كورونا)، خاصة في ظل سير حملة التقليح ضد (كوفيد ـ19) بوتيرة جيدة تقرب المملكة من بلوغ المناعة الجماعية.

وهو أمل جعلهم يعيشون حالة من الترقب منذ أيام، ينتظرون أن تنتهي بداية الأسبوع المقبل، بعدما بات يسود اعتقاد على أنه سيشهد زف بشرى بهذا الخصوص، في ظل هذه المؤشرات المسجلة.

وما عزز هذا الشعور المنشورات المتناسلة بقوة في مواقع التواصل الاجتماعي، والتي عادت لطرح هذا السيناريو، مستندة في ذلك الأرقام المعلنة في النشرة الوبائية.

 

وهي منشورات كان التفاعل الافتراضي معها ينصب بالأساس في تجاه التأكيد على إلزامية التسريع بهذه الخطوة، لما بات يشكله هذا الإغلاق المبكر من ثقل نفسي إضافي، يزيد من المتاعب التي كابدها المغاربة على مختلف الأصعدة، منذ ظهور الجائحة بالمغرب.

ثقل رصدته “كود” أيضا في العالم الواقعي، حيث أجمعت شهادات استقتها على طي هذه الصفحة في أفق العودة قريبا للحياة الطبيعة بجميع أشكالها التي يتحرق الجميع لمعانقتها بشوق.

وكان محمد (ر)، تاجر بالبيضاء، أحد من أفادوا بها. إذ قال، ل “كود”، “باركة علينا عيينا. الزيار بهاد الشكل كان مبرر ملي جعر الفيروس وانتشر بشكل مخيف، قبل أسابيع. ولكن دابا الأمور تبدلات وخاص شوية التخفيف”.

وأضاف “راه إلى جانب الأثر النفسي للإغلاق مع التسعود، تجارتنا كتاكول فدق قاصح. ومبقيناش قادرين نتحملو كثر.. وإلى بقينا على هاد الحال.. موحال واش نبقاو خدامين كاع”.

من جهته، أكد رشيد (س)، موظف في القطاع الخاص، أن تخفيف بعض التدابير الاحترازية أصبح ضروريا الآن، مبرزا أنه من غير المقبول أن نسبة كبيرة من المغاربة ملقحة حاليا ومفروض عليها الدخول إلى المنازل مع التاسعة ليلا.. فأي امتياز تحظى به هذه الفئة التي انخرطت بمسؤولية في هذا الورش الوطني.

وزاد موضحا “خاص الخطة الوقائية تتبدل ويخل عليها تعديل يأخذ بعين الاعتبار ما تحقق لحد الآن من مكاسب بفضل الإقبال المهم من طرف فئات عريضة على التلقيح”.

أما حسن (ط)، مستخدم في مقهى، فتحدث في الموضوع بدوره من زاوية الأثر المالي لهذا الإجراء. وقال، في هذا الإطار، “راه كضيع علينا مكاسب مالية مهمة، مكتعوضهاش ساعات العمل بالنهار”، مشيرا إلى أن “القطاع تضرر كثيرا، وولا محتاج التنفيس عليه..باش حتى حنا ماتمشيش لينا خدامينا.. حينت إلى بقينا على هاد الحال لفترة أخرى غادي يرجع شبح الإفلاس يهدد مصدر رزقنا..ونتشردو حنا وعائلاتنا”.

يذكر أنه، خلال فترة الأسبوعين الماضيين، سجل انخفاض في عدد

الحالات الإيجابية، حيث انتقلت من 42.424 حالة إيجابية كرقم اسبوعي سجل في أواخر شهر غشت، الى 20.562 حالة إيجابية سجلت في الأسبوع الماضي، أي بانخفاض قارب ناقص 52 في المائة.

موضوعات أخرى