الرئيسية > آش واقع > المشاركين فمؤتمر “الأحرار” فالداخلة: كنفتاخرو بحكومتنا اللي دوزات غير 7 شهور ودايرة جهدها فمواجهة تداعيات أزمات كورونا والحرب فأوكرانيا – تصاور
28/05/2022 19:20 آش واقع

المشاركين فمؤتمر “الأحرار” فالداخلة: كنفتاخرو بحكومتنا اللي دوزات غير 7 شهور ودايرة جهدها فمواجهة تداعيات أزمات كورونا والحرب فأوكرانيا – تصاور

المشاركين فمؤتمر “الأحرار” فالداخلة: كنفتاخرو بحكومتنا اللي دوزات غير 7 شهور ودايرة جهدها فمواجهة تداعيات أزمات كورونا والحرب فأوكرانيا – تصاور

كود الداخلة //

دافع حرمة الله محمد الأمين عضو المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للإحرار والمنسق اللجهوي للحزب بالداخلة عن حصيلة الحكومة برئاسة عزيز أخنوش بفعاليات المؤتمر الجهوي للحزب بالداخلة، والذي عرف حضور كل من عضو المكتب السياسي للحزب محمد بنسعيد، الذي ترأس أشغال المؤتمر، وكذا أعضاء المكتب السياسي للحزب، ويتعلق الأمر بكل من رئيس مجلس النواب رشيد الطالبي العلمي و الناطق الرسمي بإسم الحكومة مصطفى بيتاس، إلى جانب وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية محمد الصديقي، ورئيس فريق “الأحرار” بمجلس النواب محمد غياث وكذا النائب البرلماني عن فريق التجمع الوطني للأحرار بمجلس النواب مروان شبعتيو.

وجاء في مداخلة حرمة الله “ونحن نرأس الحكومة ونتصدر المشهد السياسي محليا، علينا أن نشعر بالفخر والإعتزاز، علينا أن نرفع رؤوسنا عاليا لما ينجز على الأرض وللعمل الكبير الذي يقوم به رئيس الحكومة ووزراء الحزب والمنتخبين التجمعيين في القرى والمدن والاقاليم والجهات”، مضيفا أن حزب “الأحرار” كرس عمل “المعقول والصدق والقرب ماشي خدمة التصاور والفيس بوك والشعبوية”، حسب تعبيره.


المنسق الجهوي للحزب بالداخلة أكد في كلمته أن “الأحرار” لا يبيع الوهم للمغاربة بل إعتاد الصراحة والصدق في التعاطي معاهم، حيث قال “نحن نقول الحقيقة بلا ما نغطو الشمس بالغربال، الظرفية الحالية صعبة وغلاء الأسعار كاين والمشاكل الاقتصادية واضحة، ولكن السؤال المطروح واش هاد الحكومة هي السبب؟ واش هاد 7 شهور كافية باش يتحلو المشاكل ديال 10 سنين؟ الجواب طبعا لا.. أسباب الأزمات الحالية واضحة وفي مقدمتها تبعات ومخلفات جائحة كورونا، بالإضافة للأزمة الروسية الأوكرانية بلا ما ننساو الكوارث اللي خلاو حكومتي الحزب المعلوم” في إشارة لحزب العدالة والتنمية، الذي تولى تدبير الشأن العام لمدة 10 سنوات.


ليختتم عضو المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للإحرار مداخلته بالقول ” الحصول الظروف الحالية صعيبة ولكن لولا هاذي الحكومة كانت غادي تكون ظروف كارثية أكثر مما نعيشه اليوم .. كاين مجهود كبير كاين عمل ليل نهار ، مع العلم أننا لقينا قدامنا وضعية لا يعلم بها الا الله من مخلفات تجربة سيئة الذكر .. عاقبوها المغاربة يوم 8 شتنبر 2021″.


وعلى مستوى القضايا التي تهم الرأي العام المحلي والإقليمي والجهوي بالداخلة قال حرمة الله أن الحزب “أعطى النموذج بالمنطقة ككل ودفع بالشباب لدخول معترك السياسية، ودار قطيعة مع القبلية والاقليمية وسطر برنامج واعد لإعادة الاعتبار لهذه الجهة ولساكنتها، تماشيا والعناية الخاصة للملك محمد السادس بهذه الربوع العزيزة على جميع المغاربة قاطبة”.

موضوعات أخرى