كود : يونس أفطيط///

طالب المدعي العام في مدينة « رويس » بمنطقة طاراغونا الاسبانية، بسجن مواطن إسباني لمدة إحدى عشرة سنة لعنصريته ضد المغاربة، بعدما قدمت شكايات ضده سنة 2011.

وقال المدعي العام أن الاسباني المتهم واجه مغربية في الشارع العام بعبارات عنصرية من قبل « مورو دي مييردا » أي مغربية الغائط.

ولم يتوقف المتهم عند هذا الحد بل واصل في ذات اليوم محاولة قتل مغربي آخر معتبرا أنه يعيش في القذارة إلى جانب المغاربة ليستل سكينا كان بحوزته ويحاول طعن الضحية.

وأضاف المدعي العام، أن المتهم قام بعد ذلك وفي نفس اليوم بالتهجم على مغربي بالسكين وأصابه بجرح غائر في عنقه نقل على إثره للمستشفى، حيث كانت الجرائم بدوافع عنصرية.

وبعد سبعة أيام وبالضبط يوم 18، قام المتهم بتهديد عدد من النسوة المغربيات لكنه لم ينفذ تهديده بعد الاتصال برقم الطوارئ ليجري إعتقاله لاحقا وسجنه لمدة سنة قبل أن يواصل الادعاء العام ملاحقته قضائيا مطالبا بسجنه 11 سنة بسبب جرائمه العنصرية.