الرئيسية > آش واقع > المجلس الوطني للصحافة: خاص الحكومة تراجع منظومة الدعم العمومي للصحافة.. وعالجنا 40 شكاية ضد وسائل الاعلام
15/11/2020 16:20 آش واقع

المجلس الوطني للصحافة: خاص الحكومة تراجع منظومة الدعم العمومي للصحافة.. وعالجنا 40 شكاية ضد وسائل الاعلام

المجلس الوطني للصحافة: خاص الحكومة تراجع منظومة الدعم العمومي للصحافة.. وعالجنا 40 شكاية ضد وسائل الاعلام

كود الرباط//

طالب المجلس الوطني للصحافة، بمراجعة منظومة الدعم العمومي لفائدة الصحف الورقية والإلكترونية من أجل تطويره ومواكبة التحول الرقمي وتشجيع الاستثمار في قطاع الصحافة، وإدماج الصحافة الجهوية في منظومة الجهوية الموسعة نظرا لدورها الحيوي، وإعادة النظر في تكوين وتأهيل الموارد البشرية، التي تعتبر لبنة أساسية في الرفع من جودة ومردودية المنتوج الصحافي.

وأكد المجلس الوطني للصحافة، في تقييمه للوضع العام للصحافة والإعلام، في بلادنا، بمناسبة اليوم الوطني للإعلام الموافق ل 15 نوفمبر، أن “الوضعية الدقيقة التي تجتازها المهنة، على مختلف الأصعدة، تتطلب تكاثف جهود مختلف المعنيين، من مقاولات صحافية ومؤسسات إعلامية، وهيآت تمثيلية للصحافيين والناشرين، وممثلي مختلف المهن المرتبطة أو المتدخلة في القطاع، والجهات الرسمية ومنظمات المجتمع…”.

وكشف المجلس أنه في اطار السهر على احترام أخلاقيات المهنة والوساطة والتحكيم لحل منازعات الشغل في القطاع، أن مجموع الشكايات ضد المؤسسات الاعلامية وصل إلى حوالي الأربعين، بحيث أن هناك شكايات سيصدر المجلس فيها مقررات تأديبية في القريب العاجل،.

واعتبر المجلس أن “هناك قضايا، يمكن أن يضع يده عليها، في إطار التصدي التلقائي، وهي الانتهاكات التي قد تمس المجتمع برمته، من قبيل العنصرية والحث على الكراهية والدعوة للعنف والإساءة للمرأة والقاصرين وحملات التشهير… وغيرها من القضايا التي تعتبر خرقا سافرا للأخلاقيات ولحقوق المجتمع أو بعض الفئات التي تتطلب حمايتها من التهجم والإساءة”.

وأنجز المجلس تقريرا حول الممارسة المهنية، في ظروف الجائحة، سجل فيه ملاحظاته حول مدى احترام الصحافة لأدوارها، وخاصة أخلاقياتها.

و يعتبر المجلس أن تأهيل المقاولة الصحافية وتطويرها، مدخل من المداخل الرئيسية لحماية الصحافة وتقوية أدوارها داخل المجتمع، وقد اشتغل على هذا الملف من خلال لجنة المنشأة الصحافية، حيث أنجز تقريرا، كان عبارة عن بحث ميداني بين فيه أن جل الفاعلين في المنظومة الاقتصادية لقطاع الصحافة ورقية، رقمية، وطنية وجهوية، متفقين على أن الرؤية غير واضحة والمستقبل المهني غير متحكم فيه، نظرا لعدة عوامل.

وقد سجل التقرير أن العودة إلى الوضع السابق لما قبل كورونا، على علاته، سوف يكون عسيرا بالنسبة للصحافة الورقية على الخصوص.

ويتبين من مختلف المؤشرات الواردة في التقرير الأول، حسب بيان للمجلس، أن الصحافة المغربية تأثرت بفعل جائحة كورونا، شأنها في ذلك شأن جميع القطاعات، إلا أن أزمتها ذات طبيعة هيكلية لها أبعاد متداخلة ومعقدة أحيانا.

وسيطلق المجلس قريبا تقريره حول ممارسة حرية الصحافة سنة 2019، ووضعية الصحافة خلال تفس السنة. كما أعد دراسة سوسيومهنية حول أوضاع الصحافيين، سيعممها، في إطار هذه التقرير السنوي.

موضوعات أخرى