أنس العمري – كود///

مصير المتورطين فاعتداءات بلجيكا الإرهابية قريب يتحدد. محكمة الجنايات في بروكسل سالات، البارح فالليل، مرافعات استمرت سبعة شهر في محاكمة المتهمين فهاد الهجمات، للي صفاوها لـ32 واحد في مارس 2016 في العاصمة البلجيكية، وينتظر باش يصدر أول حكم في يوليوز الجاري.

ويفترض أن تصدر أحكام على عشرة ديال المتهمين من بينهم الفرنسي صلاح عبد السلام، العضو الوحيد لي باقي على قيد الحياة من المجموعات المسلحة للي نفذت هجمات نوفمبر. وهو يواجه حكما ثانيا بالسجن مدى الحياة بعد الحكم للي صدر العام الماضي في باريس.

وبعد كلمات أخيرة للمتهمين، أعلنت رئيسة المحكمة لورانس ماسار انتهاء الإجراءات.

ويفترض أن يجيب أعضاء هيئة المحلفين الـ12 في مكان سري وبمساعدة قضاة المحكمة الثلاثة على حوالى 300 سؤال. وتوقعت ماسار أن يستغرق عملهم “أياما وربما أسابيع”.