الرئيسية > آراء > اللقاح قادم أيها المغاربة على عربة تجرها الدابة!
11/01/2021 14:00 آراء

اللقاح قادم أيها المغاربة على عربة تجرها الدابة!

اللقاح قادم أيها المغاربة على عربة تجرها الدابة!

حميد زيد – كود//

سوف يأتي اللقاح.

يوما ما سوف يأتي اللقاح.

مثل غودو في مسرحية صامييل بيكيت الشهيرة سوف يأتي.

سوف يأتي.

غدا. أو بعد غد. أو في الأسبوع القادم. أو في الشهر القادم. أو في السنة القادمة. أو في القرن القادم. سوف يأتي اللقاح.

فلا تيأسوا. واصبروا. واستعدوا.

سوف يأتي من الصين.

وإن لم يأت من الصين فمن الهند.

لكنه سوف يأتي. سوف يأتي اللقاح لا محالة.

سوف يأتي في يوم من الأيام.

سوف يأتي حين تشاء الظروف أن يأتي.

سوف يأتي في الوقت المناسب.

وبعد أن كنا أول دولة في العالم أعلنت عن تلقيح مواطنيها في الأسابيع القليلة القادمة.

وبعد أن كنا السباقين.

وبعد أن تحدثوا عنا في كل العالم.

وبعد أن كنا نشكك في اللقاح الصيني. وهل فيه شريحة إلكترونية. وهل ضار.

صرنا نرضى بأي لقاح.

بينما لا أثر له.

وكم من موعد كتبته الصحافة. وكم من تاريخ تم تحديده.ولم يحترم. إلى أن أصبح الكل يتهرب من هذا الموضوع.

فصرنا ننتظره. لكنه يرفض أن يأتي. ويتمنع علينا.

ويتعجرف.

ولا يهتم بنا.

ويذهب إلى كل العالم إلا نحن.

ولا تواصل مع المغاربة.

ولا من يخبرهم عن سبب كل هذا التأخير.

ولا من يشرح لنا.

ولا من يقول لنا أي شيء.

وبعد أن صرنا خبراء في هذا المجال. ونميز بين أسترا زينيكا. وسينوفارم. وفايزر.

ونفهم في درجات التبريد التي يحتاجها كل لقاح.

ونفهم في نسبة الفعالية. ونعرف أماكن التصنيع.

ولنا معلومات لا يستهان بها حول الخصاص في القوارير التي يوضع فيها اللقاح.

القوارير التي تحتكر صناعتها شركة وحيدة في العالم توجد في ألمانيا.

وبعد كل هذا العلم الذي اكتسبناه.

وبعد كل هذه المعارف. وهذه الثقافة القواريرية.

وبعد أن انتظرناه طويلا. وهيأنا له الوحدات. ومراكز التطعيم. واستعددنا له. وتدربنا. وعبأنا السلطات المحلية.. وقطاع الصحة.

وبعد كل هذه الأسابيع التي مرت.

وبعد أن كانت الأسابيع قليلة وقادمة…صارت أسابيع كثيرة.

ولم يأت.

لم يأت اللقاح بعد.

ولا تتفوق علينا في كل هذا التأخر إلا صديقتنا فرنسا. العضو الدائم الوحيد في مجلس الأمن الذي لا يملك لقاحه الخاص.

والدولة القوية التي تراوح مكانها.

والتي توصلت باللقاح.

وبدل أن تلقح مواطنيها. فإنها تتفلسف حوله. وحول “مديح البطء” في التلقيح.

وفي المجلات. وفي الجرائد والقنوات الفرنسية. تحول اللقاح إلى مشكل ميتافزيقي.

وهل نقبله. وهل نرفض اللقاح.

وهل هو موجود. وهل عدم.

وهل الحرية هي الأصل أم إنقاذ الناس بالغصب.

وهل نقوم بتلقيح العجزة دون موافقتهم.

وهل ننقذ كبار السن أولا أم الشباب.

وهل أندري كونت سبونفيل على حق أم خبراء الصحة.

وهل نحن أمام نظام ديطتاتوري جديد تحكمه السيدة الصحة.

وأي حياة هذه في فرنسا بدون قبل وبدون مداعبات. إنها موت من نوع آخر كما يقول عالم نفس فرنسي.

وأين فرنسا الحرية. وأين الأنوار. وأين الثورة.

و”الجحيم هو الملقح”.

و”لا يخلق الإنسان ملقحا بل يصير كذلك”.

وفي الوقت الذي اقتربت فيه دولة مثل إسرائيل من تلقيح 20 في المائة من مواطنيها. مازال الفرنسيون يتفلسفون. ويخلقون الجدل. والنقاش.

ويتثاقلون.

ويتأملون اللقاح. والفيروس. ويلفون حوله. ويتعشون على نخبه.

ويتحدثون عن اللقاح الرضائي.

وعن الخصوصية الفرنسية.

وما يميزنا عن فرنسا. أننا لم نتوصل بعد باللقاح. لكننا متأثرون بهم.

وبين الفينة والأخرى نقوم بمحاكاة لعملية تلقيح كبيرة.

ومع الوقت.

ومع التكرار. تحولت هذه العملية إلى محاكاة ساخرة.

وإلى تلقيح دون لقاح.

وإلى بلاسيبو للشعب المغربي كله.

وإلى أروع باروديا في العالم لمواجهة الوباء. من إنتاج مغربي خالص.

وفي كل مرة يتم تأجيل الموعد. وفي كل مرة لا يظهر أثر للقاح.

لكنه سوف يأتي

يوما ما سوف يأتي.

بعد أن نكون قد تمتعنا بمناعة جماعية

وبعد أن لن نعود في أي حاجة إليه

سوف يأتي اللقاح

وسوف لن نجد حينها ما نفعله به

وذلك بعد أسبوع من الآن

أو بعد شهر

أو في القرون القادمة

قبل قيام الساعة بقليل

مع خروج دخان

وبعد أن ينفخ إسرافيل في الصور

سوف يأتي لقاح أسترازينيكا. وسينوفارم. محمولا على عربة. تجرها الدابة. ويقودها حوذي. من قوم يأجوج ومأجوج.

ثم بعد ذلك

ستأتي صعقة عظيمة

وستنشق السماء

وستمطر قوارير  وحقنا.

وسيعم الغمر.

وستمع قهقهات في الخواء.

وصراخ للفيروسات.

موضوعات أخرى

27/01/2021 17:20

وهبي مشغول بـ”طرد” عدد من أعضاء البام فوقت الأزمة.. ها شكون هي البامية اللّي طردها بعد 11 لعام من العضوية و قيادي في الحزب لـ”كَود”: هادشي معندو مبرر

27/01/2021 16:50

شبيبة الأحزاب فلقاء مع المالكي: اللائحة الوطنية للشباب فالانتخابات التشريعية مكسب هام.. ورئيس مجلس النواب: حضور الشباب عطى نفس جديد للحياة البرلمانية 

27/01/2021 16:30

أزمة البام..”التحكم” فملف الانتخابات فجر صراع كبير بين جوج أقطاب ومخاوف من تكرار فضيحة سرقة 4 ملايير والتلاعب بالتزكيات

27/01/2021 15:50

أي حاجة وقعات خاص يجبدو المغرب.. وزارة الدفاع ديال نظام العسكر فالدزاير: حجزنا اكثر من 4 قنطار ديال الكيف كانت داخلة من المغرب