الرئيسية > آش واقع > الكازاويين عاشو ليلة كحلا البارح. شوارع العاصمة الاقتصادية ولاو بحال ديال كربلاء… وسكانها حسو براسهم بحالين جالسين فمدينة داخلة فحرب – تصاور
10/09/2019 10:28 آش واقع

الكازاويين عاشو ليلة كحلا البارح. شوارع العاصمة الاقتصادية ولاو بحال ديال كربلاء… وسكانها حسو براسهم بحالين جالسين فمدينة داخلة فحرب – تصاور

الكازاويين عاشو ليلة كحلا البارح. شوارع العاصمة الاقتصادية ولاو بحال ديال كربلاء… وسكانها حسو براسهم بحالين جالسين فمدينة داخلة فحرب – تصاور

أنس العمري –كود///

الكازاويين عاشو ليلة كحلا البارح. شوارع المدينة تحولت، مساء أمس، إلى ساحة حرب استخدمت فيها جميع “الأدوات الاحتفالية المحرمة” بمناسبة عاشوراء من مفرقعات وشهب اصطناعية وحتى قنينات الغاز من الحجم الصغير، والتي استخدمها البعض في ضواحي المدينة، محدثين هلعا ورعب كبيرن في نفوس سكان هذه المناطق.

ورغم الجهود التي بذلتها السلطات والأمن لتحجيم رقعة المناطق التي يجري فيها الاحتفال بهذه المناسبة الدينية بهذا الشكل المرفوض وغير المقبول من قبل المغاربة بمختلف شرائحهم، إلا أن لا صوت علا مساء أمس عن صوت المفرقعات، التي أقلقت راحة السكان وكانت ستتسبب في حوادث كادت أن تكون نهايتها مأساوية.

خسائر هذه الليلة لم تقتصر على الجانب النفسي فقط بإفزاع المواطنين وإرغامهم على قضاء ليلة بيضاء بساعات نوم أقل من المعتاد، بل أيضا على الجانب البيئي، إذ أن طقس “الشعالة”، والذي يجري فيه حرق إطارات العجلات، نتج عنه مواد سامة في الهواء تسبب أضرارا جسیمة لا تتوقف على البیئة فحسب وإنما تضر أيضا بصحة الإنسان.

 

موضوعات أخرى

18/09/2019 17:00

إلى تدارت انتخابات فالمغرب بحال لي فتونس ويشارك فيها بنكيران لا منتمي لا شك أنه غادي يكتاسح حيت المغاربة طلعو ليهم الأحزاب فراسهم والسياسي الوحيد لي كان عليه إجماع عندهم راه شافوا كاملين كيفاش تخلى عليه حزبو من أجل السلطة