الرئيسية > آش واقع > القصة بالتفاصيل.. فيديو “البزناس” لي مشقلب النواصر. تضرب بالقرطاس ومول الفعلة گال صياد والروينة بدات بفخ داروه جوج قدمو راسهم على أنهم جدارمية
12/09/2019 09:30 آش واقع

القصة بالتفاصيل.. فيديو “البزناس” لي مشقلب النواصر. تضرب بالقرطاس ومول الفعلة گال صياد والروينة بدات بفخ داروه جوج قدمو راسهم على أنهم جدارمية

القصة بالتفاصيل.. فيديو “البزناس” لي مشقلب النواصر. تضرب بالقرطاس ومول الفعلة گال صياد والروينة بدات بفخ داروه جوج قدمو راسهم على أنهم جدارمية

أنس العمري ـ كود//

تداولو، البارح، عبر تطبيق التراسل الفوري «واتساب» فيديو يروي فيه «بزناس»، حسب ما أقر به، حادث تعرضه لإطلاق نار من قبل شخص ادعى أنه صياد ساكن في دوار السحابات في إقليم النواصر.

واسترعى الشريط بفضول المغاربة ليس فقط لما تضمنه من وقائع حول خطورة «الجرم المرتكب»، والذي يولد انطباعا لدى من اطلع عليه أننا أصبحنا نعيش في زمن لم يعد يعلو فيه سوى صوت السلاح، بل أيضا للحالة التي كان عليها «الراوي».

فخلال سرد حكايته، التي اختصرها في كشف هوية الجاني المفترض وما فعله به، ظهر «المعتدى عليه» ينزف ويتألم بشدة بسبب جروح لحقته نتيجة إصابته بعيارين في الرجل اليمنى، والتي لم ينقل على إثرها للمستشفى لتلقي العلاج خوفا من اعتقاله لكونه مطلوب للعدالة بموجب مذكرات بحث صادرة في حقه، بينما اكتفى من كان يقوم بتصويره بالرد على استنجاده به بأن أقصى مساعدة يمكنه أن يقدمها له هو توثيق «حالة الخطر» التي هو عليها وتعميم تلك المشاهد في العالم الافتراضي.

غير أن عاملا آخرا جذب الاهتمام أكثر إلى هذه الواقعة هي «القصة الكاملة» التي تخفيها وراءها. فحسب معطيات خاصة حصلت عليها «كود» كتبت بداية الحكاية بتوقف سيارة مكتراة أمام «البزناز» عندما كان يقوم ببيع «سلعته الممنوعة»، من مخدرات وخمور وغيرها.

المعني بالأمر، ووفق المصادر نفسها، اعتقد أن من كان على متنها عنصرين من الدرك بزي مدني، ليهرب تاركا وراءه بضاعته ومبلغا ماليا متحصل عليه من نشاطه غير القانوني، قبل أن يتوجه فيما بعد عند مالك وكالة تأجير السيارات الذي دخل معه في مواجهة كلامية حادة، بعدما اتهمه بالمشاركة في نصب فخ له للإيقاع به.

وفيما اعتقد أن تبعات قضية «الكمين» ستقف عند حدود الحوار الذي دار بينهما، تضيف المصادر نفسها، تفاجأ «البزناز»، أول أمس الثلاثاء، بتعرضه لإطلاق رصاص من بندقية صيد، استقرت اثنان منها في جسده، بينما هشمت الثالثة أجزاء من سيارته، حسب ما جاء في روايته المتضمنه في الفيديو الذي أكد فيه أن الفاعل هو صاحب وكالة تأجير السيارات.

ورغم محاولة التستر في البداية على الحادث بدخول أطراف على الملف وإقناعها المعتدى عليه بعقد صلح مع منفذه تجنبا للإيقاف على اعتبار أنه مبحوثا عنه، إلا أن تفاصيله بلغت إلى علم مسؤول في درك النواصر الذي ربط الاتصال، تفيد مصادر «كود»، بالقسم القضائي ليفتح بحث بوشر بإيقاف صاحب وكالة تأجير السيارات، وإطلاق حملة لملاحقة «البزناز» الذي ما زال في حالة فرار، وسط توقعات بأن يسفر تعميقه إلى كشف حقائق مثيرة، بعدما أظهرت العلومات الأولية المتحصل عليها أن من قاما بنصب الكمين لا وجود لهما في قائمة عناصر الدرك التابعين لسرية النواصر.

موضوعات أخرى