الرئيسية > ميديا وثقافة > الفنان التشكيلي إدريس بايز… سعادة الألوان
12/10/2017 16:40 ميديا وثقافة

الفنان التشكيلي إدريس بايز… سعادة الألوان

الفنان التشكيلي إدريس بايز…  سعادة الألوان

عمر ياري كود ////

عندما تزور إدريس بايز، في بيته بحي المحيط الرباطي، وبمجرد أن تطرق بيته يفتح لك مبتسما، وسرعان ما يأخذ بيدك كطفل ليريك حاجياته التي حرص على جمعها وترتيبها بعناية. يريك لوحاته الأولى التي أزالت دهشة البدايات وتقف، الآن، شامخة في وجه من تلتها. ثم يأخذك إلى مرسمه أين تتجاور، في فوضى منظمة، كتلة من الرمل المُغَربل وحفنة من الرخام المطحون وزجاجة فيها خليط من الصمغ واللصاق المصنع وأكواب من مادة “النيلة”، جلبتها والدته من جبال الأطلس المتوسط حيث النساء يوظفنها لصنع ألوان زربية “تازناخت”. مَن مِن النقاد ومؤرخي الفن قد ينكر، الآن، أن الأمازيغيات كن من أول الفنانين التشكيليين في المغرب؟

في فوضاه المنظمة تلك، بنى إدريس بايز محرابه الخاص، يلجأ إليه كلما جن الليل وهدير أمواج المحيط الأطلسي يخترق سكينته. هناك، حيث يعيش كـ”مجدوب” وحيدا وتائها بعدما خذله قدر الوالدة والآخرون، يخضع لوحاته على المشرح لولادة جديدة، حتى يتجاوز قساوة الوحدة ورحلة التيه.

يقول إدريس بايز إنه لا يفكر، أبدا، في موضوع معين قبل بدء الاشتغال، فما يهمه هو الصباغة، أولا وأخيرا. لا تهمه الألوان والأشكال، وهو القادم من مجال الهندسة المعمارية حيث تخضع الأمور لتخطيط صارم، بقدر ما يهمه أن تبدو الأشياء جميلة وسعيدة في نظر المتلقي. والحال أن لوحات إدريس بايز الحافلة بالألوان “السعيدة” لا تتشابه، لكن كل واحدة تملك كل الأسباب الكافية لتبرير وجودها. فهو، وفق ما يقول، لا يريد أن يحصر أو أن يحشر نفسه في قالب واحد يقيده بشروط وحدة الموضوع، بل يريد أن تشترك كل اللوحات، فقط، في الاسم الذي تحمل توقيعه. وحين تسأله عما يريد أن يعبر عنه في لوحة ما، ينقل عن الفنان التجريدي الأمريكي جاكسون بولوك قوله: “إنني معني بالتعبير عن مشاعري لا بتوضيحها”.

يرفض إدريس بايز، أيضا، أن يقيد نفسه بأداة اشتغال واحدة، لذلك تجد مرسمه يعج بكل ما يمكن أن يكون أو أن يصبح أداة قابلة على إضافة لمستها الخاصة، كما يرفض أن يتملك تقنية ما، إذ يتبنى نظرية الفوتوغرافي الفرنسي روبير دوانو التي يقول فيها إن “التمكن من تقنية ما، هو القدرة على نسيانها تماماً”.

لا يزعم إدريس بايز أنه بلغ سدرة المنتهى وأنه، الآن، أصبح ينتمي إلى قبيلة الفنانين التشكيليين، التي يوجد ضمنها من عرف كيف ينسج العلاقات، دون أن يتمكن من أدوات الحرفة. بتواضعه الفطري، يقول إنه ما يزال يتعلم كطفل، وكل يوم يدرك شيئا جديدا، يتمرد فيه على القواعد الصارمة والقوالب الجاهزة.

موضوعات أخرى