الرئيسية > آش واقع > الفلاحة ازدهرات فعز الأزمة.. أخنوش: الصادرات الفلاحية طلعات ب5 فالمية و”المغرب الأخضر” عطا نتائج مزيانة
13/11/2020 16:20 آش واقع

الفلاحة ازدهرات فعز الأزمة.. أخنوش: الصادرات الفلاحية طلعات ب5 فالمية و”المغرب الأخضر” عطا نتائج مزيانة

الفلاحة ازدهرات فعز الأزمة.. أخنوش: الصادرات الفلاحية طلعات ب5 فالمية و”المغرب الأخضر” عطا نتائج مزيانة

عفراء علوي محمدي- كود//

كشف عزيز أخنوش، وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، أن الفلاحة المغرب بينات على قدرتها الكبيرة فالتكيف مع الظروف المناخية الصعبة والظروف الطارئة المرتبطة بجائحة كوفيد-19، حيث لعب القطاع دورا هاما في هذه الظرفية، عبر ضمان تموين الأسواق، واستمرار النشاط، وارتفعات الصادرات ب5 فالمية.

وزاد أخنوش، خلال مشاركتو فندوة افتراضية نظمها البنك الدولي حول موضوع “منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا عند مفترق الطرق – نحو إعادة انطلاقة اقتصادية”، لبارح الخميس 12 نونبر، أن المشاريع المهيكلة التي شهدها القطاع الفلاحي فعدة مجالات خلال العشر سنوات الماضية ضمن مخطط ” المغرب الأخضر ” مكنات من توفر القطاع على مرونة ومقاومة للظروف الصعبة، سواء كانت مناخية أو طارئة مثل هذه الجائحة التي نعيشها اليوم، من خلال برامج توزيع الزراعات، والمساحات المسقية، اللي كتسمح بتموين جميع الأسواق في المغرب.

وعلى الحلول للمشاكل اللي كتواجهها الأنشطة الاقتصادية خلال جائحة كوفيد، قال الوزير على أن استراتيجية “الجيل الأخضر ” التي تم تقديمها أمام الملك، تحمل عددا من الإجابات للإشكاليات التي طرحتها جائحة كوفيد-19 من خلال اعتماده على محورين أساسيين، يشملان الفلاح بصفة أولى من خلال إمكانية المساهمة في تغطية اجتماعية تشمل التأمين والتقاعد والتأمين الإجباري على المرض، وهي تندرج ضمن الورش الهام الذي أطلقه جلالته لتعميم التغطية الاجتماعية في ظرف 5 سنوات على عموم المهن، وهو ورش هام من أجل استباق أزمات كتلك التي نعيشها اليوم.

وتابع أخنوش ان المحور الثاني كيخص التشغيل وذلك عبر تعبئة مليون هكتار من الأراضي من أجل ضمان الأمن الغذائي للمغرب، وهو ورش موجه بشكل كبير للشباب من خلال برنامج خاص يتضمن دعما لهذه الفئة من أجل الاستقرار في العالم القروي، لضمان التعاقب الجيلي للفلاحين.

وشدد السيد الوزير على أن التنمية الفلاحية ستتواصل من خلال مشاريع السقي واقتصاد وتحلية المياه التي تعد أساسية لاستدامة النشاط الفلاحي، ومن خلال تدشين ورش هام يتمثل في إعادة تأهيل أسواق الجملة والأسواق الصغيرة، الذي يعد أولوية للقطاع خلال المرحلة المقبلة.

موضوعات أخرى