الرئيسية > ميديا وثقافة > العرايشي لاح مسؤولية نجاح مشروع “الهولدينكَ الإعلامي العمومي” على الحكومة.. وكشف على تعديلات ف برامج “الرياضية”
01/06/2021 17:00 ميديا وثقافة

العرايشي لاح مسؤولية نجاح مشروع “الهولدينكَ الإعلامي العمومي” على الحكومة.. وكشف على تعديلات ف برامج “الرياضية”

العرايشي لاح مسؤولية نجاح مشروع “الهولدينكَ الإعلامي العمومي” على الحكومة.. وكشف على تعديلات ف برامج “الرياضية”

أنس العمري – كود //

العرايشي يرمي بكرة نجاح مشروع “الهولدينغ الإعلامي للعمومي”في مرمى الحكومة.

الرئيس المدير العام للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة أكد، اليوم الثلاثاء، خلال اجتماع لجنة التعليم والثقافة والإتصال بمجلس النواب، والمخصص لاستكمال دراسة القضايا المتعلقة بالقطب السمعي البصري العمومي، على أن هاد القفزة المستقبلية المرجوة من التحول الجديد في الإعلام السمعي البصري العمومي ما يمكنش تكون تتحقق إلا عبر إبرام عقد برنامج مع الحكومة، واضح ومتوسط أو طويل المدى وقابل للتغير، يوفر الموارد المالية الحقيقية لتنفيذ هذه الرؤية.

العرايشي كَال أيضا أن عمل الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة على تنفيذ التزامات دفتر تحملات سنة 2012 رغم غياب عقد برنامج من لدن الحكومة كما ينص على ذلك القانون 77-03 المتعلق بالإتصال السمعي البصري، أثر كثيرا على إستراتيجية العمل، إذ ظلت الشركة الوطنية مع دنو كل سنة مالية جديدة يتجدد لديها السؤال عن ماهية المبلغ الذي ستتوصل به لمعرفة المشاريع الإستثمارية التي ستنخرط فيها.

وفيما أضاف أنه رغم تلك الوضعية غير السليمة لم يرتكن مسيرو الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة إلى الشكوى أمام العلن، بل جرى الحرص على الدوام على تقديم أفضل ما يمكن تقديمه في ظل الإكراهات، علما أن الميزانية المخصصة للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة لم تتغير منذ 10 سنوات، عبر في سياق آخر عن موافقته الرأي للبرلمانيين حول ضرورة مراجعة القوانين، لتكون منفتحة وموسعة لهوامش المبادرة واتخاذ القرار والابتكار وليس الضبط، على أساس التقييم البعدي وربط المسؤولية بالمحاسبة.

وتفاعلا مع اهتمام النواب البرلمانيين بوضعية ما سمي “المتعاقدين غير المرسمين”، أوضح فيصل العرايشي أن هذا التوصيف ملتبس ومخالف للحقيقة، حيث أن الفئة المقصودة به حقيقة وضعيتهم أنهم يرتبطون مع الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة بعقود تجارية وليس عقود عمل، وللأسف الشديد لا يمكن توظيفهم بشكل مباشر لأن الوسيلة الوحيدة للتوظيف في الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، على غرار جميع المؤسسات العمومية، هي المباريات، التي يظل باب اجتيازها مفتوحا أمام هذه الفئة، في إطار من تكافؤ الفرص.

وتحدث كذلك عن مطلب تعويض المنتوجات الأجنبية بالوطنية، فشدد على أن الجميع يتقاسم هذا الطموح، بل هو طموح يومي بالنسبة إلى المسيرين لكن المدخل لتحقيقه يظل هو توفير الموارد، لأن إنتاج عمل درامي من 365 حلقة لكي يبث يوميا على مدار السنة يتطلب على الأقل 100 مليون درهم للمسلسل الواحد، في حين أنه في الوضعية الراهنة الغلاف المالي الإجمالي السنوي المخصص للإنتاجات الوطنية ولجميع القنوات التلفزية الوطنية لا يتعدى 350 مليون درهم.

يشار إلى أن العرايشي كشف خلال نهاية هذا الإجتماع عن مستجدات تخص الاهتمام برياضات الأحياء والمواكبة الإعلامية للمبادرات الرياضية الشبابية تجسيدا لإعلام القرب، فأعلن أنه جرى اتخاذ قرار بوقف الإعادات التي تبث على قناة “الرياضية” صباحا وتخصيصها لهذه البرامج الجديدة، وهو ما سيشرع فيه في غضون الأسابيع المقبلة.

موضوعات أخرى

16/06/2021 10:00

شوهة.. طيارة ديال “لارام” جاية من كازا وغادية للعيون خسرات ف مطار لاس بالماس والمسافرين كاعيين على الشركة – تصاور

16/06/2021 09:00

ابو زعيتر شابع سفريات برا ومصور كيتبوزق فطيارة خاصة.. وسيطايل عطاتو علاش كيقلب: باز للي ما كيحشم.. المغاربة حاصلين ومكرفصين وهادو كيتساراو فجيت بريڤي! تفو!

16/06/2021 08:30

ممثلي جهات الصحرا ف اللجنة 24 للأمم المتحدة: أقاليمنا الجنوبية كاتعيش نمو اقتصادي كبير والحكم الذاتي هو الحل المناسب