الرئيسية > آش واقع > العدل والاحسان ركبات على التراويح وطلبات بفتح الجوامع..ومصدر باللجنة العلمية لـ”كود”: مكنخضعوش للضغوط الفايسبوكية وكنأمنو فقط بالمقاربة العلمية والسلالة البريطانية بدات تنتشر بسرعة فالمغرب وحنا مزال ملقحناش الفئات الهشة كاملة
29/03/2021 09:41 آش واقع

العدل والاحسان ركبات على التراويح وطلبات بفتح الجوامع..ومصدر باللجنة العلمية لـ”كود”: مكنخضعوش للضغوط الفايسبوكية وكنأمنو فقط بالمقاربة العلمية والسلالة البريطانية بدات تنتشر بسرعة فالمغرب وحنا مزال ملقحناش الفئات الهشة كاملة

العدل والاحسان ركبات على التراويح وطلبات بفتح الجوامع..ومصدر باللجنة العلمية لـ”كود”: مكنخضعوش للضغوط الفايسبوكية وكنأمنو فقط بالمقاربة العلمية والسلالة البريطانية بدات تنتشر بسرعة فالمغرب وحنا مزال ملقحناش الفئات الهشة كاملة

كود الرباط//

العدل والاحسان، الجماعة الاسلامية المعارضة للنظام، عندها تاريخ فالركوب على الاحتجاجات والأحداث، اليوم دخلت راسها فمسألة علمية خالصة، قضية الغاء التروايح من عدمها، خصوصا في ظل تزايد عدد الإصابات بفيروس كورونا مؤخرا بالمغرب، وحتى عالميا.

حسن بناجح، القيادي فالجماعة، قال في تدوينة على الفايسبوك :”اسبوعان فقط على رمضان الكريم، وكل قلوب المسلمين تهفو إلى ترويحها بصلاة التراويح، وبيوت الله تنتظر تهيئ المفتوح منها وفتح المغلق، فما عاد الوضع يحتمل هذا الاستثناء غير المفهوم”.

غير هو اللي معارفش بناجح بلي ماشي السلطات اللي كتحدد شنو تسد وشنو تخلي، كاينا لجنة اليقظة، وكاينين اللجن العلمية كيديرو توصيات بناء عليها كتقرر الحكومة.

لبارح تسجلت 301 حالة جديدة مؤكدة، الرقم ارتفع تزامنا مع انتشار السلالة البريطانية فالمغرب، طبعا رئيس الحكومة حذر من موجة ثالثة للفيروس.

وقال رئيس الحكومة، في تغريدة على “تويتر”: “شهدت الأيام الأخيرة ارتفاعا نسبيا في أعداد الإصابات بكوفيد-19، وارتفع عدد الحالات الخطيرة التي تستلزم الإنعاش إلى 72 في الـ24 ساعة الأخيرة”.

مصدر عضو فاللجنة العلمية قال لـ”كود” :”ميمكنش نديرو توصيات بناء على الأهواء ديالنا ولا بناء على الاحاسيس، كايننين أمور علمية كنخضعو ليها، والاغلاق من التاسعة ليلا على سبيل المثال عندها اثر ايجابي في تخفيض الاصابات”.

وأوضح ذات المصدر لـ”كود” :”لحد مزال كندرسو وضعية رمضان، مكاينش غير القرار الصحي في التعامل مع الوضع، بل كاين تداخل بين الاقتصادي والاجتماعي مع الصحي”.

بخصوص العادات ديال رمضان، قال ذات المصدر “لا نأخذ بعين الاعتبار العادات، بل نتساءل  هل هناك سبب ما لتغيير الاجراءات اللي خدينا، والتوصيات للي درنا لحد الآن اثبتنا نجاعة”.

وأضاف :”من الناحية العلمية، رمضان أو أي مناسبة دينية تتكون فيه الحركية كثيرة، غير المشكل هاد المناسبة تتزامن مع بداية انتشار السلالة البريطانية، واللي يمكن أن تصل إلى الاشخاص في وضعية هشاشة خصوصا مزال مكملناش عملية التلقيح لهؤلاء الأشخاص”.

ومن المتوقع أن تتخذ اللجنة العلمية توصيات مهمة، لكن “ميمكنش نخسرو داكشي لي بنينا عليه” وفق ذات المصدر.

موضوعات أخرى

18/04/2021 11:30

وهبي: الباكوري تمنع يخرج من المغرب بسبب البحث اللّي دايراه النيابة العامة على تدبير مؤسسة مازان وغادي ندافع عليه سياسيا وحتى ف المحكمة مني يخرج الملف من السرية