الرئيسية > جورنالات بلادي > الطوزي : انتصار حزب الاحرار غيرضي النظام الملكي ماشي لأنه غادي يزيد من قوتو لكن لأنه غتكون ملائمة دالمصالح الاستراتيجية بين الملك ورئيس الحكومة ومساحة أكبر للتواصل بينهما
13/09/2021 19:00 جورنالات بلادي

الطوزي : انتصار حزب الاحرار غيرضي النظام الملكي ماشي لأنه غادي يزيد من قوتو لكن لأنه غتكون ملائمة دالمصالح الاستراتيجية بين الملك ورئيس الحكومة ومساحة أكبر للتواصل بينهما

الطوزي : انتصار حزب الاحرار غيرضي النظام الملكي ماشي لأنه غادي يزيد من قوتو لكن لأنه غتكون ملائمة دالمصالح الاستراتيجية بين الملك ورئيس الحكومة ومساحة أكبر للتواصل بينهما

كود – عن جون أفريك//

نشر موقع مجلة “جون أفريك” حوارا “محمد الطوزي” أستاذ علم الاجتماع السياسي، لتحليل نتائج الانتخابات التشريعية الاخيرة ل 8 شتنبر 2021، والتي أعادت خلط أوراق اللعبة السياسية بالكامل بعد الهزيمة الانتخابية لحزب العدالة والتنمية والانتصار المريح لحزب التجمع الوطني للأحرار بزعامة عزيز أخنوش الذي كلفه الملك بتشكيل الحكومة المقبلة. هاذ الحوار جراتو فدوى إصلاح وكود غادي تنشر ليكم الترجمة ديالو..

– “جون أفريك” : ما هي سيناريوهات التحالف الممكنة؟

– الطوزي : جميع التصورات عن التحالفات ممكنة، لكن الأمر الرئيسي هو تحالف عندو فعالية للبلاد اللي كتستعد لإطلاق إصلاحات كبرى، بالاعتماد بشكل خاص على النموذج التنموي الجديد اللي تقدم قدام الملك في شهر ماي الفايت.

– “جون أفريك” : واش ما كتشوفش أن شخصية رئيس الحكومة الجديد لي هو رجل أعمال تقدر تخلق جدل؟

– الطوزي : حول هذه النقطة، وبشكل عام حول مخاطر تضارب المصالح، في المغرب عندنا ترسانة تشريعية ومؤسسات اللي كتضمن قيم الحكم الرشيد والامتثال للمعايير الدولية. هاذ المؤسسات مستقلة وذات كفاءة عالية، منها الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، والمجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، والمجلس الوطني لحقوق الإنسان ، ومجلس المنافسة.. إلخ.
الإسلاميين حاولو يهمشو هاذ المؤسسات، إلا أن هذه المؤسسات كتلعب دور استشاري وفي بعض الأحيان كتلعب دور قوة مضادة، لذا من الضروري لتحقيق التوازن واستدامة الحكومة الجديدة، باش تخدم هاذ هيئات الحوكمة في مجال اشتغالها، لتهدئة المخاوف من الجمع بين المال والسلطة، وتسهيل اللعبة السياسية في جو صحي.

– “جون أفريك” : حصل حزب الاحرار على عدد قياسي من المقاعد: 102 مقابل 37 في 2016. كيفاش كتفسر هاذ الانتصار المريح؟

– الطوزي : هاذ نتائج الانتخابات كتعكس الخدمة اللي تدارت من طرف مختلف الاحزاب، خاصة التجمع الوطني وحزب الاستقلال. الأحرار استعدو للانتخابات هاذ 5 سنين، أما الاستقلال وجدو راسهم منذ الإطاحة ب حميد شباط. الأحزاب بجوج الاداء ديالهم جيد جدا.
منذ انتخاب عزيز أخنوش رئيسا للحزب، دار خدمة سياسية كبيرة بداها بدراسات ميدانية ومسوحات والبرنامج الطموح “100 مدينة 100 يوم”. الاحرار خرجو للميدان واستمعو للآلاف ديال الناس وقدرو يخدمو عبر هيئات موجهة للاعمال الخيرية والتنمية المحلية. القضية ماشي غير فلوس، لكنها استراتيجية بحال ديال حزب العدالة والتنمية من كل النواحي، باستثناء استغلال المساجد. نفس الأمر في حزب الاستقلال، خاصة مع إعادة الهيكلة العميقة اللي قام بها نزار بركة.
الدرس المستفاد من كل هاذ الشي هو أن قيمة وأهمية الاستثمار في الناخبين.
البيجيدي كان هو الرائد في هاذ النهج الانتخابي ودابا نتائج الانتخابات بينات أن الناخبين بداو كيعتقدو أن ورقة اقتراعهم عندها قيمة. هاذ الشي يمكن نشوفوه في ردود فعل الناس اللي خلال الهضرة ديالهم على هزيمة البيجيدي كيقولو “فضحناهم ماشي لأسباب أيديولوجية، بل بسبب سوء  الإدارة ديالهم” وأيضا، بدرجة أقل، بسبب ممارسة السياسة عبر استغلال الأخلاق، بلاما يكونو قدوة ونموذج يمكن الاقتداء بهم في سلوكهم اليومي، وهناك أيضا نوع من  الانزعاج، من خلال استغلال الدين كأداة.

– “جون أفريك” : هل نتيجة الانتخابات تؤيد استراتيجية القصر منذ 2011؟

– الطوزي : أنا أفضل مصطلح المؤسسة الملكية ، وهو أكثر دقة. المغرب هو البلد الوحيد الذي وصل فيه الإسلاميون إلى السلطة عن طريق صناديق الاقتراع وتركوه بصناديق الاقتراع بطريقة ديمقراطية دون عنف، لأن المؤسسة الملكية كان عندها قناعة ان الوقت حان لتغيير المشهد السياسي.
من المرجح أن انتصار حزب الاحرار غادي يرضي النظام الملكي، ماشي لأنه غادي يزيد من القوة ديالو، لكن لأنه غادي تكون هناك ملائمة ديال المصالح الاستراتيجية بين الملك ورئيس الحكومة ومساحة أكبر للتواصل بينهما. وهاذ الأمر هو لي خلال حزب العدالة والتنمية يفشل.

– “جون أفريك” : واش كتشوف أن القاسم الانتخابي ساهم في هزيمة حزب العدالة والتنمية؟

– الطوزي : لا أعتقد ذلك. في المدن الكبيرة اللي كيزيد عدد سكانها عن 300 ألف نسمة، وهي معاقل إسلامية، تشكى حزب البيجيدي بزاف من التغيير في نظام التصويت، لكن هاذ القاسم الانتخابي هو اللي خدمهم بشكل كبير وخلاهم يربحو هذيك 13 مقعد.
من ناحية أخرى، تأثير الاقتراع الجماعي على النتائج ديال الانتخابات البلدية والتشريعية كان كبير. نفترضو على مستوى الدوائر الانتخابية القروية، اللي الأصوات الانتخابية كتاخذ بعين الاعتبار الارتباطات الشخصية مع مرشح معروف من قبل الساكنة، حاجة طبيعية أن القرار يتخذ على أساس معرفة الشخص على المستوى الفردي.
وخلال يوم الانتخابات غادي يكون التصويت ثلاثي على نفس بطاقة الاقتراع. اذن اذا تم التصويت للمرشح المعروف المنتمي لحزب معين، تلقائيا غادي يتم اختيار رمز الحزب  في المربعات الأخرى. وبما أن حزب العدالة والتنمية لم يقم حتى بتغطية هذه الدوائر، الناخبين ما شافوش رمز الحزب، لأنه موجود على ورقة تصويت منفصلة.

– “جون أفريك” : واخا الوباء والشعور بعد الثقة وعدم الاهتمام بالسياسة، صوت تقريبا 8.7 مليون مغربي، كيفاش كتفسرو هاذ التعبئة القوية؟

– الطوزي : بالفعل نسبة التصويت كانت كبيرة، وهاذ كيدل أن هناك اعتقاد بأن الانتخابات تقدر تجلب السلطة والمشاركة في صنع القرار وأيضا المعاقبة بالتصويت. دابا بدينا كنشوفو تغيير في العقلية فيما يتعلق بالتصويت، وهاذ ظاهرة مهمة للغاية. وهذا لا يعني أن هناك ارتفاع في حس المواطنة، ولكن هاذ الشي كيعطي انطباع أن أحد أبعاد الدمقرطة وهو العمليات الانتخابية أكثر مصداقية، على مستوى هندستها واللوجيستيك ديالها والمراقبة والإشراف القضائي. ودابا يقدر المغرب ينظم انتخابات بعيدا عن إشراف وزارة الداخلية دون مخاطر تنظيمية وتقنية وسياسية. والاتهامات التي وجهها حزب العدالة والتنمية بشأن شراء الأصوات الانتخابية، هي هامشية تماما.

– “جون أفريك” : دابا نتكلمو على تشكيل الحكومة، ما هي السيناريوهات الأكثر منطقية لبناء تحالف أغلبي جديد؟

– الطوزي : كل الاحتمالات كتبقى واردة، نقدرو نهضرو على سيناريو إعادة تشكيل حكومة للتناوب، تضم ثلاثة أو أربعة أحزاب، أو حتا حكومة وحدة وطنية.
حزب الاحرار مغاديش يكون بوحدو مسؤول على هندسة الحكومة، هاذ الشي لا يعني وجود مبادئ توجيهية، لكن الأمر كيتعلق بتشكيل فريق حكومي أكثر فاعلية.
وفي الوقت نفسه، تحتاج اللعبة السياسية إلى معارضة قوية وذات مصداقية، وإلا ف الدولة غادي تعرض نفسها لمخاطر أخرى من بعد، بسبب استنزاف الأحزاب بشكل سريع.

– “جون أفريك” : شنو هي فائدة البيجيدي دابا، حزب ما بقاش عندو وزن كبير بمقاعده الـ 13، واللي ما كتسمح ليه يكون فريق برلماني؟

– الطوزي : من الضروري أن يكون لديك معارضة قوية، وضعف حزب العدالة والتنمية غادي يكون عندو تأثير على قدرته على قيادة معارضة جديرة بالثقة.
مع 13 مقعد اللي ربحو، غادي تكون هناك صعوبة في أداء دور حزب معارض قوية، في حالة ما مشاش حزب الأصالة والمعاصرة للمعارضة.
حزب الأصالة والمعاصرة كيشكل ائتلاف معارض مع حزب العدالة والتنمية، ولا يستبعد تماما باش الحزب يمشي للمعارضة في ضوء العلاقات المتوترة والصراعات اللي دخل فيها أمينه العام عبد  اللطيف وهبي مع عزيز أخنوش.. لكن في سيناريوهات التحالف بحال هاذي، كاينة عوامل أخرى كتلعب دورها، والقصر غادي تكون حتا هو عندو الكلمة ديالو.

موضوعات أخرى

16/09/2021 10:00

صرخة مالك مطاعم كازاوي: واك واك راه كنموتو وياك كورونا تراجعات علاش مازال قاتلينا بالتسعود وفتحو وفرضو الپاس سانيتار