الرئيسية > آراء > الطريقة باش كتمارس الأم المغربيىة التمييز ضد بنتها في مقابل الرفع من قيمة الولد واخا يكون ما زوين ماقاري ما ظريف وتقنعو بلي أالف وحدة تتمناه والبنت تقوليها الراجل مايتعابش هي لي مخلية الشباب منشورين محرومين وكيعايرو في النسا
14/09/2022 15:00 آراء

الطريقة باش كتمارس الأم المغربيىة التمييز ضد بنتها في مقابل الرفع من قيمة الولد واخا يكون ما زوين ماقاري ما ظريف وتقنعو بلي أالف وحدة تتمناه والبنت تقوليها الراجل مايتعابش هي لي مخلية الشباب منشورين محرومين وكيعايرو في النسا

الطريقة باش كتمارس الأم المغربيىة التمييز ضد بنتها في مقابل الرفع من قيمة الولد واخا يكون ما زوين ماقاري ما ظريف وتقنعو بلي أالف وحدة تتمناه والبنت تقوليها الراجل مايتعابش هي لي مخلية الشباب منشورين محرومين وكيعايرو في النسا

محمد سقراط-كود///

كتلقى واحد كابر خلوي ماتعلم في مدرسة ماتعلم حرفة ماتعلم حكمة في الحياة، غير وحدو في هاد البر هايم ومع ذلك كتقنعو مو أن أي وحدة تتمناه والراجل مكيتعابش خاص غير يكون راجل, هاد الفكرة الامهات لي كيزرعوها في الدماغ ديال ولادهم اول حاجة كيبداو من افضلية الولد هلى ختو في الدار، واخا تكون ختو قافزة عليه وحارة وذكية وزينة، ديما هو عندو افضلية والام كتكبر معاه هاد الفكرة حتى كتلقى طوزان منشور فشي قهوة، مازوين ما قاري ماظريف ماخصيم ما رحماني ماعندو حتى شي اظافة لا في حياتو لا في حياة لي دايرين بيه ومع ذلك مقتانع بلي الف وحدة تتمناه، واي وحدة رفضاتو راها غير قح كتبغي المادة ماشي الرجولة، وكيكبر وهو كيحس بإنعدام التقدير الحقيقي لي كيستحق ولي زرعاتو فيه مو، وكيبقى ديما يتبكى ويتشكى.

في المقابل البنت واخا تكون عبقرية وعندها شخصية وقافزة وحارة ديما مها كتهيأها ذهنيا وثقافيا للزواج، من نهار كتزاد كتزيدها للشقى ديال الدار والطياب والتخمال والتسياق والدخول والخروج بكري وبالوقت، وغير تكبر شوية تبقى تدور بيها في القيساريات والعراسات والسبوعات والكديدات، باش حتى هي تشوف وتشاف ويسر الله فشي راجل، من نهار كتزاد كتكون عندها مهمة ديال البحث على عريس مناسب محترم همزة، بينما الدري واخا يكون منونخ واكل الخنونة كتقنعوا مو بلي هو الهمزة، وشحال من وحدة خدامة بدارها بطوموبيلتها بغات غير تستر ومالقاتش بحال ولدها يسترها.

وفي اللخر كيجي ولد مو ويبدى يهدر على الخدامي لي داوهم العيالات وخلاوه هو بلاش، وعلى الحياة الوردية والفرص الكثيرة لي عند النسا غير حيت نسا وكيستغلوا هادشي باش يوصلوا للخدامي والمناصب، علما أن العيالات في المغرب راه غير مريحات في الديور، الأرقام في الواقع راه فئة قليلة لي خدامة يالله فايتة عشرين في المية وجزء كبير منهم في العالم القروي الفلاحة، والباقي في مهن ديال تمارة والكورفي والقلال لي خداميت بصح في مهن فيها الفلوس، ومع ذلك كيتوهم ولد مو أن العيالات سيطرو على كاع الخدامي في المغرب غير حيت هو ماخدامش، وطبعا هاد الخطاب لي كيكون جندري كيولي حتى عنصري بين الشمال والداخل والجنوب وبين المغاربة والأجانب، ديما كنقول أن الأم مغربية سبب البلاء الإجتماعي لي كنهانيو وأن أي برنامج تنموي خاصو يبدى من الأسرة والأم بالخصوص، حيت هاد العقلية لي باقين كيكبرو بيها ولادهم راه ناتجة لينا عرام ديال الفاشلين كيضلوا يتقياو هاد الأفكار البايتة.

موضوعات أخرى