الرئيسية > آراء > الطراكس كتغسل رجلين الميلودي منظر بشع ومقزز وكيجيب التقية.. ولكن كتبقى معذورة حيث ماقارياش وماواعياش.. الهم هم العيالات اللي قاريات وواعيات و”متفتحات” وقبلات بالذل والإهانة وكيسمحو لراجلهم واخا يخونهم ويبهدلو بيهم
26/01/2020 16:00 آراء

الطراكس كتغسل رجلين الميلودي منظر بشع ومقزز وكيجيب التقية.. ولكن كتبقى معذورة حيث ماقارياش وماواعياش.. الهم هم العيالات اللي قاريات وواعيات و”متفتحات” وقبلات بالذل والإهانة وكيسمحو لراجلهم واخا يخونهم ويبهدلو بيهم

الطراكس كتغسل رجلين الميلودي منظر بشع ومقزز وكيجيب التقية.. ولكن كتبقى معذورة حيث ماقارياش وماواعياش.. الهم هم العيالات اللي قاريات وواعيات و”متفتحات” وقبلات بالذل والإهانة وكيسمحو لراجلهم واخا يخونهم ويبهدلو بيهم

عفراء علوي محمدي- كود//

فالوقت اللي مجموعة من العيالات الحرائر والكَادات دايرين كل ما فجهدهم باش يحرروا المرا من السلطة اللي مفروضة عليها من طرف الأب والأخ والزوج، وعياو يغوتو بأعلى صوت ويقولوا باللي المرا راشدة وبعقلها، ومن حقها تختار كيفاش تعيش حياتها، بدون وصاية أي ذكر أو تحكمو، ومامخلوقاش باش تخدمو وتطيعو، وقيمتها مامقروناش بوجودو فجنبها، بل فراسها، فعقلها، فجيبها، فقوتها، فوقت اللي بح ليهم الحلق بالغوات، ودارو وقفات، وندوات، ولقاءات، وحسسوا، ووعاوا، وطابوا، وتسطاو، كايجيو أشباه النساء، بل أشباه البشر إذا صح التعبير، يخرجوا ليهم من الجنب، ويضربوا ليهم كلشي فزيرو، ويكرسوا النظرة الدونية للمرأة فالمجتمع، ويعززوا الصورة النمطية اللي تعطات عليها، ويحولوها من إنسان مستقل إلى انسان ناقص عقل، يسبح بحمد الرجل ويقدسه..

الطراكس، اللي ماكفاهاش تختزل قيمة المرأة كإنسان فالجسد، من بعد ما خرجات بتصريحات كتجيب الغثيان والردة، وقالت بللي المرأة هي لاطاي، وليهونش، والمؤخرة، لا أبدا ماكفاهاش هذشي، بل ما رتاحت وما بردو ليها هوايشها حتى جفات بكرامة المرأة لرض، وخرجات هي وعادل الميلودي ببرومو نشروه فاليوتيب، باش يهضرو على فيديو كليب جديد، ومن لقطات هذ الكليب بانت الطراكس كالسة فالأرض كتغسل للميلودي رجليه، وهو عاجبو الحال وناشر كراعنو وداير فيها باطرون.

فمجتمعنا دائما ما كانت المرا الخاضعة، المذلولة، هي بنت الأصل، اللي كتخدم راجلها ليل ونهار، وكتغسل ليه رجليه، اللي ماخدامة ما قارية ما واعية، مخشية فالكوزينة ومقابلة الدراري، هذ النوع بالذات ماكرهش مجتمعنا الذكوري يوليو العيالات فيه كلهوم هكذا، نسخ طبق الأصل ديال الذل والمهانة، أما المرا المستقلة بذاتها، القاريا، الواعيا، اللي مكاتخلي حتى شي راجل على وجه الأرض يتحكم فيها أو يديرها خدامة، مجتمعنا كيعتبرها بنت الزنقة، وكيوصفها بأقبح الأوصاف.

والطراكس عوض ما تتمرد على هذ المجتمع اللي أصلا أول وحدة واكلة فيه الدق هي “الشيخة”، بالغسيل ديال كراعن الميلودي كاتزيد تتعاون مع المجتمع على المرا، وضد المرا، ولكن مانلوموهاش، حيت السيدة ماقارياش، وماواعياش، الهم هم اللي قاريا وواعيا يا حسرى، وقابلة بالذل وصابرة عليه، بحال بعض العيالات، كيوقفو فوجه كلشي باش يدافعو على رجالهم اللي سمح و فيهم وبدلوهم بوحدة صغيرة عليهم و”زوينة” عليهم.

الطراكس بعدا إلى غسلات للميلودي رجليه، موحال تقبل بشي ذل كثر من أنها تسامح لراجلها من بعد الخيانة، هي كاع كركباتو مع الدروج واخا بيناتهم بنت، أما المحامية مثلا، فشافت تصاور المحامي مع ليلى، مسافر معاها وماخلاو لين مشاو، وناعسين فالفراش، وعريانين، وفرحانين، وشافت كاع تصويرة الخطوبة اللي نكرها السيد وقاليك عيد الميلاد (واخا صعيب الإنسان يتيق أن بنادم غايمشي لعيد الميلاد بكوستيم)، من بعد هذشي كامل السيدة خرجات للصحافة، وبوجها حمر، كاتقول راجلي غلط غلطة وكلشي كيغلط، لكن “ليلى قليلة الترابي وبنت الحرام وخاصها تتربى فالحبس وباغة تفرتك لأسرة الشمل”، ليلى الحيط القصير.

علاش مانلوموش الرجل ونقولوا بللي هو اللي باغي يفرتك لعائلتو الشمل؟ علاش المرا هي اللي ديما مذنبة؟ دبا نفترضو أن المحامية هي اللي غلطات، واش راجلها غايسامحها باش مايفرتكش شمل العائلة؟ طبعا لا، هذا هو المشكل الحقيقي، المرا ديما تسامح راجلها على وجه لولاد فهذ المجتمع البئيس، لكن الراجل عمروا يعقل عليها، كيف ما دابا، المحامي ماعقلش على ليلى اللي كان فالأمس القريب كايقول ليها فالميسنجر “الحب.. توحشتك”.

هاد النوع هما أمثلة حية ديال العيالات المذلولات، اللي يقبلو يخدمو رجالهم ويديرهم تحت السباط، العيالات المذلولات اللي كايعتقدو أن المرا أقل مرتبة من الراجل، الطراكس عندها عادي تغسل للراجل رجليه، والمحامية كتدافع على راجلها من بعد ما بدلها بوحدة كان داز بالطوموبيل وتحرش بيها.

لكن حنا ماغانسكتوش، وغانستمرو فمطالبتنا بتحرير المرأة من كاع هذ الوسخ المجتعي اللي عشعش ليها فدماغها ورباوها عليه واعتقدات أنه صحيح، غانستمرو فمطالبتنا بانعتاق المرأة من هذ المجتمع اللي حاكرها ومركب فيها الفوبيا من الراجل، ومخليها تخدمو وتخضع ليه، بل وعاطياه الفرصة باش يتحكم فيها، ويمارس عليها جميع أشكال العنف، بدون استثناء.

موضوعات أخرى

23/02/2020 09:30

لوزيعة فمكتب التراكتور السياسي تقدر تفجرو. شي وحدين رجعو ريوسهم قياديين: حذفو سمياتنا ووهبي يرد: راني مازال مادرت والو