الرئيسية > آش واقع > الطبيب حمضي: المغرب غيدخل فموجة ثانية دالوباء وغايتزادو الموتى والإصابات.. والقاضية غتحماض كثر مع الانفلونزا والالتهابات.. وها شنو خص يدار لتفادي انهيار المنظومة الصحية
31/10/2020 18:30 آش واقع

الطبيب حمضي: المغرب غيدخل فموجة ثانية دالوباء وغايتزادو الموتى والإصابات.. والقاضية غتحماض كثر مع الانفلونزا والالتهابات.. وها شنو خص يدار لتفادي انهيار المنظومة الصحية

الطبيب حمضي: المغرب غيدخل فموجة ثانية دالوباء وغايتزادو الموتى والإصابات.. والقاضية غتحماض كثر مع الانفلونزا والالتهابات.. وها شنو خص يدار لتفادي انهيار المنظومة الصحية

عفراء علوي محمدي- كود//

قال الطيب حمضي، طبيب وباحث في السياسات والنظم الصحية، أنه خاص تكون تدابير “قاسية” لتجنب الأسوأ فهذ الظرفية دكورونا، لإنقاذ الأرواح والاقتصاد والحياة الاجتماعية فدقة وحدة، من خلال التصرف فالوقت المناسب والسهر على فرض احترام الاجراءات، فالمناطق اللي فيها نشاط فيروسي مرتفع، او فجل المغرب الى تعلق الأمر بالمدن الكبرى.

وزاد حمضي، فمقال ليه بعنوان “لتفادي الحجر الشامل: الحجر المُوَجَّه من الآن في بعض المناطق”، أن السيمانة الجاية غتعرف موجة ثانية دالوباء، وغيتزادو الموتى والإصابات، والقاضية غتحماض كثر مع الإنفلونزا والتهاب الجهاز التنفسي،

ومن بين الإجراءات الاحترازية الصارمة اللي تكلم علبها حمضي، واللي خاصها تكون فهذ الحال: “تقييد الحركة من والى المناطق المعنية، تقليل الحركية داخل المدن وبين المدن، تطبيق حظر التجول على أوسع نطاق، منع التجمعات، التقليل من نشاط القهاوي والمطاعم والأغلاق فحالة عدم احترام الإجراءات الاحترازية، تعميم التعليم عن بعد في جميع الكليات والمدارس الثانوية والجامعات في المرحلة الأولى والابتدائية، حظر المناسبات، إغلاق المساجد إلى حين تحسن الأوضاع، تشجيع العمل عن بعد وتناوبية الموظفين، الإغلاق الكامل بسبب التدهور الخطير المفاجئ”.

بالنسبة للإجراءت اللي خاص يتم اتخاذها فالجهاز الصحي، حسب حمضي : “تجهيز المؤسسات الصحية بالأكسجين الذي سيكون بمثابة عصب الحرب ضد فيروس كورونا، إلزامية اعتماد مسارين علاجيين متوازيين: مسار كوفيد ومسار غير كوفيد، التلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية بأسرع ما يمكن، وخاصة عند المهنيين الصحيين، وكبار السن، والأشخاص المصابين بأمراض مزمنة أو مناعية، والنساء الحوامل، توفير اختبارات المستضادات عن طريق الأنف والحنجرة اللي كتكون سريعة وموثوقة، التعامل مع اللي عندهم اعراض كوفيد وكانهم مصابين وعزلهم الى ماقدرناش نديرو ليهم التيست، الاشخاص اللي ناعندهم عوامل اختطار يتعزلو ويتراقبو عن بعد، تقليص مدة العزل من 14 يوم ل7 أيام، حماية كبار السن والأشخاص المصابين بأمراض مزمنة، وعدم السماح باختلاطهم مع الآخرين فقط إلا في حالات الضرورة القصوى، مع تأمين توازن استراتيجي فالسبيطارات، لأن قدرة المستشفيات والعناية المركزة غير قابلة للتوسع.

وقال أن انهار المنظومة الصحية ممكن يكون مع ازدياد الحالات الحرجة فكوفيد والحالات الاخرى (الجلطة الدماغية، النوبات القلبية، الحوادث…)، و”هذا الوضع سيفرض حجرا ذاتيا بسبب الخوف والهلع، ولكن في حالة من الفوضى.. وماخاصش السير نحو هذا المصير”، حسب تعبيرو.

موضوعات أخرى

01/12/2020 18:30

ضربة أمنية كبيرة للبوليس المغربي بالتعاون مع نظيره الأمريكي. حجز شحنة مهمة ديال الكوكايين فطنجة ساوية فلوس صحيحة – تصاور