الوالي الزاز -كود- العيون////

[email protected]

تنصبات فالجزائر المجموعة البرلمانية للصداقة الجزائر- صربيا، واللي كضم برلمانيين من صربيا والجزائر بهدف تقوية العلاقات الثنائية بين البلدين، وتنسيق المواقف السياسية بيناتهم.

وكالعادة حط نظام العسكر نزاع الصحراء على رأس أولويته من هاد المجموعة البرلمانية، بحيث أكد رئيس لجنة الشؤون الخارجية والتعاون والجالية الجزائرية، رابح بوثلجة، خلال حفل التنصيب أن دبلوماسية نظام بلادو العسكري عندو ثوابت راسخة بحال نزاع الصحراء وغادي دافع عليها وفقا لحل تفاوضي باش يتم تنظيم “إستفتاء لتقرير المصير”.

وفتفس السياق، طالبا ممثلة وزارة الشؤون الخارجية ديال نظام العسكر، سهيلة بورقوة، فحفل التنصيب المنظمات الدولية والبرلمانية التدخل العاجل لـ “وقف الفظائع المرتكبة بغزة، وكذا حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره”.

هاد نظام العسكر اللي كيقول أنه كيدعم الحلول السلمية فحل النزاعات هو نفسو النظام اللي كيغذي الإنفصال فالمغرب خمسين سنة هادي، وهو نفسو حاضنة للبوليساريو اللي تنصلت من إتفاق وقف إطلاق النار وكتمارس إستفزازات شرق الجدار الرملي.