كود////

وزعت ابتدائية مراكش 55 شهرا على 21 مشجعا من الرجاء الرياضي، وألزمتهم بأداء غرامة مالية حددت في 28 ألف درهم، على خلفية إدانتهم في أحدث الشغب التي ألحقت خسائر مادية كبيرة بالملعب الكبير لمراكش.

وأنزلت المحكمة، أمس الثلاثاء، عقوبة السجن النافذ لمدة شهرين بـ 14 متهما، مع أداء غرامة مالية حددت في 2000 درهم لكل واحد منهم، في حين قضت في حق ستة آخرين بالحبس النافذ لأربعة أشهر، ومتهم واحد بثلاثة أشهر حبسا نافذا.

كما قررت تبرئة 38 شخصا ضمنهم 34 كانوا في حالة سراح، من التهم المنسوبة إليهم.

وتوبع المتهمون في أحداث الشغب التي عرفها الملعب الكبير بمراكش، خلال المباراة التي جرت أطوارها ما بين فريق الكوكب الرياضي المراكشي ونظيره الرجاء البيضاوي برسم الجولة 18 من البطولة الوطنية الاحترافية، بتهم “الإهانة والاعتداء على رجال القوة العامة أثناء قيامهم بوظيفتهم، والمساهمة في أعمال عنف أثناء مباراة رياضية ارتكب خلالها ضرب وجرح وتعييب وإتلاف تجهيزات منشأة رياضية وتعييب أشياء مخصصة للمنفعة العامة، والمساهمة في أعمال عنف أثناء مباراة رياضية نتج عنها إلحاق أضرار بأملاك منقولة مملوكة للغير، والضرب والجرح باستعمال السلاح وحمل سلاح يمكن استعماله في أعمال عنف داخل ملعب وحمل سلاح في ظروف من شأنها تهديد سلامة الأشخاص والسرقة وحيازة واستهلاك المخدرات ومحاولة إدخالها إلى ملعب”.