الرئيسية > آراء > الشعب يريد 200 درهم! ما أرخصك أيها الناخب المغربي الفاسد
31/08/2021 14:00 آراء

الشعب يريد 200 درهم! ما أرخصك أيها الناخب المغربي الفاسد

الشعب يريد 200 درهم! ما أرخصك أيها الناخب المغربي الفاسد

حميد زيد – كود//

اسمح لي أيها الشعب المغربي.

سوف أكون معك صريحا. أنت فاسد يا شعبي.

أنت لا تمنح صوتك في الانتخابات إلا بمقابل.

و بمائتي درهم. وبخمسة مائة. وبأقل. وبأكثر. و بقفة. وبقطع قلفة.

وسوف يقول لي أحدكم أنت تعمم.

سوف يقول لي هناك قلة فقط.

سوف يقول لي لا يجب عليك أن تضع الشعب كله في نفس السلة.

لكن اسمح لي أيها الشعب.

أنا لا أثق فيك.

و أحملك نصيبا كبيرا من المسؤولية.

وبسببك أيها الشعب هناك نفور. وهناك لا مبالاة.

وبسببك يا شعب المغرب تتخلى الأحزاب عن شبابها المتعلم. وعن أصحاب الكفاءات. مفضلة الأعيان.

ومفضلة المشكوك في ذمتهم.

ومفضلة أبا الشوارب.

ومنذ عقود والأحزاب تحاول التأقلم معك يا شعب. لأنها خبِرتك. وعرفتك حق المعرفة.

وتأكدت الأحزاب أنك فاسد.

وأن لا حل معك.

وتكفيك زرقلاف كي تبيع صوتك.

اكتشفت الأحزاب أنك رخيص يا شعبي. ولا تطلب الشيء الكثير.

واسمح لي.

اسمح لي يا شعب. وأعتذر لك. فأنا مضطر لأكون صريحا معك.

فكل الشعوب تغيرت. إلا أنت. ومازلت مكتفيا بالقليل.

ومازال أغبى المرشحين وأجهلهم يخدعونك. ويستغولنك.

أيها الشعب المرتشي.

أيها الناخب المغربي الذي يمنح صوته مقابل دراهم معدودة.

وقد فهمتك السلطة.

وفهمت الأحزاب أن الأفكار لا تؤثر فيك. والبرامج لا تؤثر فيك. ونظافة يد المرشح. وكفاءته لا تؤثر فيك.

وصار الكل يتعامل معك باعتبارك فاسدا أيها الناخب المغربي.

صارت كل الأحزاب تختار بعناية شديدة مرشحيها القادرين على تلبية طلباتك.

وإرضائك.

يا شعبي. اغفر لي هذه الطريقة في الحديث معك.

فأنت لا تقل فسادا عن المرشح الذي يمنحك المال.

ولأنك موجود. وكثير. ومؤثر.

ولأن صوتك حاسم.

فلا فمكان للمرشحين الذين لا يملكون المال. وخاصة في الانتخابات البرلمانية.

لا مكان للكفاءات.

لا مكان للشباب. وللنخبة.

لا مكان لمن ليست له القدرة على الدفع.

وعلى إرضاء الحزب كي يمنحه التزكية. وعلى إرضاء الناخب.

لقد استمعت اليوم إلى مرشح. وهو بطل رياضي مغربي سابق.

استمعت إليه يشتكي منك أيها الناخب المغربي.

ولا يعنيك إلا المال.

وكلما ظهر لك مرشح تريد أن تحصل منه على مقابل كي تمنحه صوتك.

ودائما نقول إن السلطة مسؤولة عن هذا الخواء السياسي.

ودائما نقول أن الاحزاب مسؤولة. والأعيان.

ودائما نتردد في اتهامك. لأنك الشعب. ولأن الجميع يخطب ودك.

بينما لم تتغير.

ولم يؤثر فيك تقدم. ولا أنترنت. ولا فيسبوك. ولا عالم خارجي.

كأن الفساد في جيناتك أيها الناخب المغربي.

كأنك قيمتك هي 200 درهم.

ولم ترتفع. ولم يزدد ثمنك في السوق.

ومنذ عقود وأنت جامد. كأن لا شيء حدث في العالم.

و قد قهرت المرشحين الجادين يا شعب.

قهرت أحزاب اليسار الصغيرة التي ضحى مناضلوها من أجلك.

وسجنوا دفاعا عنك.

ولم تمنحهم أي شيء. ولم تصوت لهم. ولم تكافئهم. ولم تقف في صفهم. بينما عينك على الفاسدين الذي لا تكف عن الركض خلفهم.

وبسببك لم يعد أحد يرغب في مرشح جاد وكفء.

ولم يعد أحد يمنحهم التزكية.

لقد قضيت علينا يا شعب

لقد أصبتنا باليأس

ولا الخطاب الأخلاقي يؤثر فيك. ولا النصائح. ولا القوانين.

لا شيء يحول بينك وبين 200 درهم أيها الشعب المغربي.

و يعمي عينيك هذا المبلغ القليل يا شعبي.

ويسيل لعابك.

وليس كلك يا شعب.

لكنك تشكل هذه الأغلبية التي ترجح الكفة.

ومهما تظاهرتَ بالبراءة ياشعب.

ومهما ادعيت أن لا يد لك. ولست مسؤولا. وأنك مغلوب. وضحية.

إلا أن المعطيات المتوفرة

والوقائع

وما نراه يوميا

يؤكد أنك متورط حتى العظم

وأنك فاسد

ولا تقل فسادا عن المرشح المغربي الذي يشتريك

بلا شيء تقريبا.

ويحتقرك في قرارة نفسه.

موضوعات أخرى

16/09/2021 10:00

صرخة مالك مطاعم كازاوي: واك واك راه كنموتو وياك كورونا تراجعات علاش مازال قاتلينا بالتسعود وفتحو وفرضو الپاس سانيتار