كود سعاد زرار اكادير ///

اللي كيجمع بين سهرة الستاتي فخشبة سلا ونيكي ميناج فالسويسي بموازين واودادن فساحة الامل باكادير وحميد القصري فساحة مولاي الحسن بالصويرة وباراد بوجلود بالصويرة والفنون الشعبية بمراكش هو الاقبال الكبير بزاف للمغاربة. اقبال صدم الدواعش وصحاب الاسلام السياسي والقومجيين للي باسم كرههم للفن خلقو قضية الحرب فغزة باش يحاربو الفن. باش يحرمو المغربي يشطح وينشط ويفوج.

الحرب لكبيرة استهدفات “موازين”. بدات بدواعش عندهم سوابق فالارهاب. ما خلاو حتى وسيلة بما فيها التهديد المبطن والواضح للمغاربة اللي غاديين يحضرو لسهرات موازين. تحالف معاهم فهاد المخطط ناس العدالة والتنمية وشي موقمجيين. خلقو الفايك بتصاور لخشبات السويسي والنهضة وبوركراك وسلا باش يوهمو لمغاربة بللي كاينة مقاطعة. كاين استجابة لدعواتهم المتخلفة. كانو كيصورو الخشبات قبل بداية وصول المواطنين ويسوقو لنجاح دعواتهم. هادو فشلو فشل كبير. فاللخر حضر لسهرات “موازين” 2 مليون و500 الف مغربي ومغربية. 
نجاح جماهيري كبير بزاف لمهرجان معقد هاد الدواعش واللي متحالفين معاهم. هدفهم ماشي غزة ولا فلسطين. اللا. هدفهم يضربو مهرجان خرج بدعم ملكي. نوع من معارضة النظام بجبن. هادو ما قادرينش يعارضوه مباشرة٫ كيديرو هاد النوع من التقلاز تحت الجلابية.

الحدث الثاني للي حاربوه فقهاء الظلام بزاف هو بوجلود اللي تنظم فاكادير السيمانا اللي فاتت. هادا شكل احتفالي كاين فكل مناطق المغرب. فاكادير دارو ليه كارنفال. ناضو دواعش وحرضو عليه. سكان اكادير جاوبوهم. شارك فيه كثر من 100 الف شخص. جواب واضح على كاع دوك الدعوات. بعدو بنهار كان افتتاح “تيميتار” بنفس المدينة. حتى هو خدا حقو من الانتقاد. فسهرة اودادن الاختتامية حضرها كثر من 200 الف شخص. رد صادم شعبي واضح ضد هادوك المتخلفين. سهرات هاد المهرجان حضروه كثر من 350 الف شخص. هاد الشي غير ف3 ايام. قبل اقبل من اسبوع٬ حضر كثر من 400 الف مغربي لمهرجان كناوة بالصويرة. 

فمراكش اللي منظم فيها هاد ليام مهرجان الفنون الشعبية٬ حققات السهرات حضور جماهيري كبير. شفنا سهرات لفنانين عرب وغربيين فكازا. ثمن التذاكر طالع ولكن الحضور كان كبير بزاف. 

اش كيعني هاد الشي؟ كيعني ان المغربي والمغربية رافضين الفكر الوهابي اللي ما بقاش حتى فالسعودية. كيعني رفض الفكر الداعشي المحرض ضد كل ما هو فن. ضد الجمال. ضد الرقص. ضد الشطيح. المغربي دار استفتاء شعبي كبير ضد هاد الفكر الاقصائي الداعشي. انتصر الفن وانتصرات لغة الجسد علي الوعد والوعيد والتهديد.