الرئيسية > آش واقع > الشرايبي الاختصاص في أمراض النساء والتوليد: قضية هاجر الريسوني فيها ريحة السياسة والشرطة لا تتدخل إلا في حالة وجود شكاية
09/10/2019 19:30 آش واقع

الشرايبي الاختصاص في أمراض النساء والتوليد: قضية هاجر الريسوني فيها ريحة السياسة والشرطة لا تتدخل إلا في حالة وجود شكاية

الشرايبي الاختصاص في أمراض النساء والتوليد: قضية هاجر الريسوني فيها ريحة السياسة والشرطة لا تتدخل إلا في حالة وجود شكاية

كود كازا//

يري شفيق الشرايبي، الطبيب الاختصاصي في أمراض النساء والتوليد، أن رائحة السياسة تفوح من قضية الصحافية المغربية هاجر الريسوني، مستندا إلى تجربته الطويلة في الميدان.

جاء ذلك في حوار، أجرته معه النسخة العربية لمجلة “زمان”، عدد 72/ نونبر 2019.

وقال الشرايبي “يظهر لي أن رائحة السياسة تفوح من هذه القضية. وبحكم تجربتي الطويلة في الميدان، يمكنني أن أخبركم أن الشرطة لا تتدخل في مثل هذه الحالات إلا في حالة وجود شكاية. ويحصل ذلك كثيرا في حالة وجود تصفية حسابات عائلية، أي حينما يحتج أحد أقرباء السيدة التي تنوي الإجهاض على ذلك. وتوجد حالات أخرى مثل قيام الجيران بالتبليغ لدى الشرطة بوجود اشتباه في عيادة تمارس عمليات إجهاض سري… غير ذلك، يمكنني أن أقول لكم إنني لم يسبق لي أن شهدت أو سمعت عن تدخل للشرطة عن طريق الصدفة”.

وأضاف االشرايبي، في حديثه مع المجلة ضمن عددها الأخير الموجود حاليا في الأكشاك، قائلا: “لم يسبق أن تم اعتقال أو إدانة سيدات أقدمن على الإجهاض بالسجن النافذ، غالبا ما يتم إنذارهن من طرف القاضي، أو في أقصى الحالات يحكم عليهن بالسجن الموقوف التنفيذ”.

وخلص الشرايبي المعروف بدفاعه عن الحق في الإجهاض إلى القول: “قضية الصحافية هي سابقة. لم يسبق لي أن رأيت ذلك، وأنا أتابع هذا الميدان جيدا ومثل هذه القضايا. لكن صدقوني، حينما يتم إقحام السياسة يصير كل شيء ممكنا، وقد عشت ذلك شخصيا سنة 2015 كما تعرفون”.

موضوعات أخرى