الرئيسية > تبركيك > السفير البريطاني فالرباط لـ”كود”: حطينا علم قوس قزح فالباج ديالنا حيت حنا ضد التمييز بكل أشكالو.. والآراء المناهضة للمثلية شكل من العنصرية.. وخاصنا نبينو موقفنا منها
21/06/2020 14:00 تبركيك

السفير البريطاني فالرباط لـ”كود”: حطينا علم قوس قزح فالباج ديالنا حيت حنا ضد التمييز بكل أشكالو.. والآراء المناهضة للمثلية شكل من العنصرية.. وخاصنا نبينو موقفنا منها

السفير البريطاني فالرباط لـ”كود”: حطينا علم قوس قزح فالباج ديالنا حيت حنا ضد التمييز بكل أشكالو.. والآراء المناهضة للمثلية شكل من العنصرية.. وخاصنا نبينو موقفنا منها

عفراء علوي محمدي- كود//

بمجرد وضع سفارة بريطانية لعلم قوس قزح فصورة البروفيل فصفحاتها الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” و”تويتر”، خرجو بزاف ديال “ليزوموفوب” من الجحور ديالهم، باش يعبرو على الغضب ديالهم من استعمال هذ الرمز، بكلام “بذيء” و”عنصري” كلو كراهية وحقد ضد المثليين.

طوماس رايلي، السفير البريطاني فالرباط، ماخباش اختلاف رأيه من هذ التعليقات، وقال: لا أستطيع أن أتقبل التمييز ضد المثليين، مثل ما لا أستطيع أن أتقبل التمييز ضد الناس على أساس العرق أو لون البشرة أو الدين أو السن أو الجنس أو الإعاقة. لقد أثبتت حركة “حياة السود مهمة” أننا إذا تسامحنا أو قبلنا بشكل واحد من أشكال التمييز، فإننا نتغاضى عن باقي أشكال التمييز الأخرى، و هذا ليس صوابا”.

وزاد السفير، فتصريح خص بيه “كود”، أنه كيتفهم أن هذه مسألة حساسة للغاية، وأن العديد من الناس لديهم آراء قوية جدا بشأن هذه القضايا، وأنه بالتالي يتفهم حساسية الموضوع. “أنا أتقبل أن الناس سوف يكون لديهم وجهات نظر قوية بشأن هذا، فبعض هذه الآراء مبني على قناعة دينية، و بعضها يقوم على معايير ثقافية أو مجتمعية، فلا بأس، ولا أدين هذه المعتقدات، فكل شخص له الحق في أن تكون له آراءه الخاصةد ولكني ليس عليّ أن أقبلها، ولا بد لي بالتأكيد أني لا أتفق معها، و خصوصا لكون المملكة المتحدة أمة لا تقبل التمييز تحت أي شكل من الأشكال، إن حركة “حياة السود مهمة” كتأكد لينا على مدى ضرورة اتخاذ المواقف ضد كل أشكال التمييز”.

Publiée par British Embassy Morocco sur Vendredi 19 juin 2020

وأكد المسؤول الديبلوماسي بللي السفارة مامسؤولاش على التعليقات “المبتذلة” و”الهجومية” اللي كتحرض على الكراهية ضد هذ الأقليات “وهذه ليست مشكلة السفارة على الإطلاق، بل مشكلة أولئك الذين لا يستطيعون أن يقبلوا أن الناس مختلفون في مختلف أنحاء العالم، وأن لكل شخص الحق في أن يكون مختلفاً”، على حد تعبيرو.

وعن الغاية من وضع الراية دالمثلية فصفحات السفارة، واختيار هذ التوقيت بالضبط، قال رايلي “يونيو هو شهر الفخر: الوقوف دفاعا عن حقوق المثليين. وقررت أن تنتهز السفارة البريطانية هذه الفرصة لاتخاذ موقف ضد جميع أشكال التمييز المُوجه ضد جميع الأقليات بما في ذلك ضد مجتمع المثليين”.

وكيشوف رايلي أن التمييز، بحالو بحال العنصرية، يقوض المجتمعات، وكيمنعنا من تحقيق إمكاناتنا: “إنه يعمل على تقويض الإنسان ضد أخيه الإنسان، فالتمييز تيمنعنا من أن نحقق و نبلغ كل ما نستطيع الوصول إليه، لذا فأنا فخور بأن السفارة وضعت علم قوس قزح ـ ونحن بذلك نبدي بوضوح قيمنا: نحن نرفض التمييز، ونحن بكل فخر نؤكد أن كل الرجال والنساء متساوون وأن لهم الحق في الحياة دون التمييز.

موضوعات أخرى

12/07/2020 08:30

حيت المغرب مارجعش عاملات حقول الفريز الحاصلات فاسبانيا.. صحاب الحقول باغيين يوقفو جلب العمالة من المغرب ويجيبوها من اوروبا الشرقية