الرئيسية > ميديا وثقافة > الستاتي شعل العافية بدكالة
03/08/2019 18:20 ميديا وثقافة

الستاتي شعل العافية بدكالة

الستاتي شعل العافية بدكالة

الجديدة ومع//

أضاءت الشهب الاصطناعية سماء مدينة الجديدة ، مساء أمس الجمعة ، إيذانا بافتتاح النسخة التاسعة للمهرجان الدولي ” جوهرة ” بالجديدة ، وسط هتافات وتصفيقات الحضور الذين حجوا بكثافة لحلبة الخيل لمتابعة هذه العملية.

وقد رسمت هذه الشهب لوحات جميلة تفاعل معها الجمهور ، وتعالت الهتافات أكثر، بعد صعد عبدالعزيز الستاتي المنصة المنصوبة بعين المكان ، خاصة وأن هذا الفنان الشعبي لم يكن غريبا عن مهرجان جوهرة التي حضر دورات سابقة له .

وقد تمكن الستاتي في خلق تفاعل وتجاوب كبير مع أبناء منطقته، وهو الذي ينحدر من العونات بعمق دكالة، حيث أشعل حلبة الفروسية بأغانيه الشهيرة منها ” عطيني الفيزا والباسبور ” ، واهتزت الحلبة أكثر عندما أطلق العنان لكمانه ونغماته الشهيرة في أغاني ” العلوة ” و ” مولاي الطاهر “. ”

وقال الستاتي في نهاية السهرة ” أعجبني جمهور دكالة بالتنظيم والتجاوب ، أنا لست غريبا عن دكالة ، مشيرا إلى أنه ترعرع مع هذا الجمهور ، وفي مولاي عبدالله ، وقال إن مهرجان ” جوهرة ” أصبح عالميا .

ورغم بلوغه سن 58 سنة فإن الستاتي لم يفقد قوته على مستوى الخشبة وعلى مستوى الأداء الفني الغنائي ، حيث عمل على تجديد طاقته بل وطور قدراته الفنية الاستثنائية . وقد حصل التفاعل نفسه مع الفنان اللبناني يوري مرقدي ،الذي سافر بالحضور في بحر أغاني خليجية ودبكة لبنانية تردد رجع صداها وسط أمواج بشرية .

وقد نحج هذا الفنان في ولوج الساحة الفنية العربية من بابها الواسع في بداية القرن الحالي خاصة من خلال أغنيته ” عربي أنا “.

وقال مرقدي خلال لقاء صحافي عقد بالمناسبة ، إنه اختار مهرجان جوهر كي ينطلق من جديد في المجال الموسيقي ، وذلك بالنظر لمكانة المشهد الموسيقي المغربي .

وحسب المنظمين فقد تابع افتتاح هاته التظاهرة حوالي 70 ألف شخص ، ينضاف لذلك حضور كثيف حدد في 60 و50 ألف ، على التوالي ، بالمنصتين الاخريين بأزمور والبير الجديد ، الواقعتين على بعد 17 و56 كلم من مدينة الجديدة على التوالي .

ففي أزمور كان الجمهور على موعد مع عصام كمال وسعيد ولد الحوات ، في حين كان جمهور البير الجديد مع حميد المرضي ، وفنانين شباب .

ويشمل برنامج هاته التظاهرة فقرات فنية تنظم حتى الرابع من غشت الجاري بمنصات الجديدة وأزمور وسيدي بوزيد.

وحسب المنظمين، فإن دورة هذه السنة غنية بأنواع موسيقية تشكل طبقا فنيا متميزا، يجمع بين ما هو عصري وشعبي وراب وفيزون وأنواع أخرى، وذلك في إطار سهرات يحضرها على المنصات الثلاث ألمع نجوم الأغنية المغربية والعربية.

وتتميز هذه النسخة بمشاركة الفنان الشاب بلال، الذي غاب عن جمهوره الدكالي لأكثر من ثلاث سنوات وعن الجمهور المغربي لأكثر من سنتين، حيث يستهل عودته الى جمهوره المغربي عبر المهرجان الدولي “جوهرة”، الذي كان من الفنانين المخلصين له منذ الدورة الأولى وحتى دورة 2015 .

وتجدر الإشارة إلى أن مهرجان “جوهرة ” الدولي، الذي تنظمه جمعية دكالة، نجح منذ انطلاقته سنة 2011 في استقطاب أزيد من 6 ملايين زائر، مع مشاركة حوالي 500 فنان وموسيقي يمثلون 25 بلدا عبر العالم.

موضوعات أخرى