الرئيسية > آش واقع > الزيتي إطار فـ”نداء التغيير” بالحركة الشعبية لـ”كود”: مستمرون في مشروع التغيير وقيادات مارست ضدنا الإقصاء.. وكنراهنو على ترشيح عدد أكبر من الشباب في انتخابات 2021
29/09/2020 14:30 آش واقع

الزيتي إطار فـ”نداء التغيير” بالحركة الشعبية لـ”كود”: مستمرون في مشروع التغيير وقيادات مارست ضدنا الإقصاء.. وكنراهنو على ترشيح عدد أكبر من الشباب في انتخابات 2021

الزيتي إطار فـ”نداء التغيير” بالحركة الشعبية لـ”كود”: مستمرون في مشروع التغيير وقيادات مارست ضدنا الإقصاء.. وكنراهنو على ترشيح عدد أكبر من الشباب في انتخابات 2021

كود الرباط//

كشف أمين الزيتي، عضو المجلس الوطني لحزب الحركة الشعبية، وأحد أطر “نداء التغيير” بالحزب، لـ”كود”، عن استمرار فكرة “التغيير” داخل الحزب من أجل “تحديث” وتغيير طريقة تدبير الحزب.

وقال الزيتي في حوار مع “كود” إن “مشروع التغيير فكرة، والمتعارف عليه هو أن الفكرة لا تموت”، مضيفا :” نحن كشباب آمن بالعمل السياسي وبالتغيير من داخل المؤسسات استجابة لدعوة جلالة الملك نصره الله للشباب للانخراط في العمل السياسي، نترافع بشكل متواصل من أجل تغيير طريقة الاشتغال داخل حزب الحركة الشعبية ونهدف الى تحديثها بشكل يناسب ما تتطلبه الظرفية”.

وشدد المتحدث أن “رهان نداء التغيير  كان دائما تقوية مؤسسات الحزب ولم يكن هدفنا يوما الاساءة لأي كان داخل الحزب، بالرغم من أن هنالك من حاول استغلال “تيار التغيير”من أجل تصفية حسابات سياسية له ومن أجل التموقع داخل الحزب”.

وإليكم الحوار الذي أجرته “كود” مع أحد أطر نداء التغيير بالحركة الشعبية:

1/: أغلب الأحزاب تعيش على وقع “حراكات داخلية” وتغييرات سواء على المستوى التنظيمي أو على المستوى المشروع السياسي، ماذا عن الحركة الشعبية؟

صحيح وهذا أمر طبيعي وصحي في نفس الوقت، لأن هاته الدينامية الداخلية تشكل أساس العمل السياسي وذلك بفتحها لمجال واسع من أجل النقاش وتبادل الأفكار داخل الفضاء الحزبي سواء على مستوى القيادة أو القواعد الحزبية. الشيء الذي تنتج عنه قرارات تهم التنظيم والهيكلة الحزبية داخل ربوع المملكة، وأيضا تمكن هاته الدينامية من بلورة الأفكار والمقترحات الى عرض سياسي يسعى من خلاله الحزب الى إقناع الناخبين بالتصويت على مرشحيه بصفتهم حاملين لمشروعه السياسي ومدافعين عنه.

2/ كيف يستعد حزب الحركة الشعبية الذي يعاني من الشيخوخة التنظيمية، للانتخابات المقبلة، خصوصا وجود تنافس قوي بين الاحزاب القوية.. مما يهدد مستقبله الانتخابي؟

كلمة الشيخوخة التنظيمية قد تكون خارج السياق، يمكن ان أتفق معك على أن حزب الحركة الشعبية يعاني أزمة تدوير النخب شأنه شأن جل الأحزاب، وهذا راجع بالاساس الى أزمة الثقة الحاصلة بين النخب والأحزاب حيث أن العمل السياسي لم يعد يستهوي الأطر والكفاءات القادرة على تقديم الاضافة النوعية بغية الرقي بالأداء الحزبي.

وهذا ما شكل لنا كأطر وشباب التغيير داخل الحركة الشعبية مشروعا نهدف من خلاله على استقطاب أطر وطنية شابة والترافع من أجل ولوجها هيئات ومنظمات الحزب في مرحلة أولى بغية تهييئها لتحمل المسؤولية الحزبية والسياسية في مرحلة ثانية.

بخصوص الشق الثاني من السؤال، لابد أن نشير الى انه ومنذ مدة انكب المكتب السياسي وعبر عدة لقاءات على بلورة برنامج عمل للمرحلة المقبلة يقوم على مسارات تنظيمية وسياسية وإشعاعية وإعلامية سيدشنها بعقد دورة المجلس الوطني وفق الصيغة الملائمة للتدابير التي فرضتها جائحة كورونا، إلى جانب تفعيل الهيآت واللجن الدائمة المنصوص عليها في النظام الأساسي للحزب، وإطلاق لقاءات تواصلية ميدانية ، وعن بعد ، مع منتخبي وأطر الحزب بالجهات والأقاليم، وتنظيم ندوات تأطيرية وإشعاعية تهم الوضعية الاقتصادية والاجتماعية على ضوء مشروع القانون المالي الجديد، وملف القوانين التنظيمية للجماعات الترابية، وملف ترسيم الأمازيغية، ومنظومة الحماية الاجتماعية، والتنمية القروية، لدى فلا خوف على المستقبل الانتخابي للحزب.

3/ هل أقبرت “كورونا” مشروع التغيير داخل الحزب؟

مشروع التغيير فكرة، والمتعارف عليه هو أن الفكرة لا تموت، نحن كشباب آمن بالعمل السياسي وبالتغيير من داخل المؤسسات استجابة لدعوة جلالة الملك نصره الله للشباب للانخراط في العمل السياسي، نترافع بشكل متواصل من أجل تغيير طريقة الاشتغال داخل حزب الحركة الشعبية ونهدف الى تحديثها بشكل يناسب ما تتطلبه الظرفية. رهاننا كان دائما تقوية مؤسسات الحزب ولم يكن هدفنا يوما الاساءة لأي كان داخل الحزب، بالرغم من أن هنالك من حاول استغلال “تيار التغيير”من أجل تصفية حسابات سياسية له ومن أجل التموقع داخل الحزب.

4/وهل صحيح أن التيار التقليدي لا يزال يتحكم في مسار الحزب؟ أم هناك توافقات بينكم وبين هذا التيار لتجاوز الخلافات؟

نداء التغيير أطلق داخل مؤسسات الحزب، في احترام تام للضوابط والقوانين الجاري بها العمل، وتم التقاط الاشارة من طرف الأمين العام الذي وجدنا فيه رجل الدولة حيث فتح بابه أمام أطر الحزب من أجل النقاش والتداول في عديد النقط التي تهم الشأن الداخلي للحزب عكس العديد من القياديين الذين حاولوا لشتى السبل إقصاءنا.

وبالرغم من أن ظروف الجائحة أثرت بشكل او بآخر على السير العادي للعمل الحزبي الا اننا في تواصل دائم معه.

نحمل في جعبتنا العديد من المقترحات، من أبرزها، ونحن على ابواب سنة انتخابية، مشروع تمكين الشباب من تزعم لوائح الحزب بالدوائر الانتخابية وتقديم الدعم الواجب لهم من أجل تحقيق نتائج مشرفة.

موضوعات أخرى

21/10/2020 21:30

بعد لقاء أمانة البي جي دي”.. قيادي لـ”كود”: مايمكنش نتنازلو على القاسم الانتخابي لأنه كيضرب سيادة الأمة والملكية فالمغرب مع الأحزاب وماشي ضدها

21/10/2020 21:00

أنس الباز دار البوز بعقيقة بنتو.. ووضح: البوليس ماستدعاونيش واحتارمت گاع التدابير الوقائية ضد كورونا- غير هو التصاور والفيديوهات كيبينو العكس