الرئيسية > ميديا وثقافة > عاود ثاني قودها عبيابة. الرئيس السابق لفيدرالية الناشرين مفتاح: لا للحجر الاعلامي وقررنا تعليق “الايام” التزاما لحالة الطوارئ لا امتثالا لامر من قطاع الاتصال
26/03/2020 12:06 ميديا وثقافة

عاود ثاني قودها عبيابة. الرئيس السابق لفيدرالية الناشرين مفتاح: لا للحجر الاعلامي وقررنا تعليق “الايام” التزاما لحالة الطوارئ لا امتثالا لامر من قطاع الاتصال

عاود ثاني قودها عبيابة. الرئيس السابق لفيدرالية الناشرين مفتاح: لا للحجر الاعلامي وقررنا تعليق “الايام” التزاما لحالة الطوارئ لا امتثالا لامر من قطاع الاتصال

كود كازا ///

الوزير الكفاءة الناطق الرسمي باسم الحكومة وزير الثقافة والشبيبة والرياضة المكلف بالاعلام لحسين عبيابة حالف ما يدوز شي اسبوع ما يديرش شي زبلة. واخا كلشي المغرب مركز ومتضامن ضد “كورونا فيروس” الا صاحبنا عندو قدرة عجيبة باش يزبلها. هاد المرة خرج شي مستشار بحالو فالغباء باش يدير رد قلق الناشرين.

اكثر من ناشر طلع ليه الدم باش شافو كيفاش هاد المستشار القانوني قال ليك برر قرار وزيرو بتعليق نشر وتوزيع الصحف. الناشرون واخا هاد الشي كيكلفهم ماديا بزاف وخدامين فظروف كلشي عارفها ودايرين خدمة زوينة بزاف٬ قبلو القرار.

غير خروج خالد السموني الشرقاوي٬ مستشار عبيابة٬ فبيان نشراتو وكالة المغرب العربي للانباء خربق كلشي. نور الدين مفتاح ناشر “الايام” والرئيس السابق لفيدرالية الناشرين المغاربة طلع ليه الدم ورد عليه فتدوينة على صفحتو عنونها “مع الحجر الصحي وضد الحجر الاعلامي”

وذهب الى ان خرجة المستشار حول مضمون تصريح غير موجود أصلا بضرورة استشارة المجلس الوطني للصحافة في قرار حجب الصحف الورقية٬ …..اثار مسألة غريبة”

واوضح انه “تجرأ على القول بأن مرسوما لاختصاصات الوزارة لسنة 2008 يخول للوزير تعليق طبع الجرائد وأنه عمليا هو رئيسها”

واعتبر مفتاح في تدوينتة ان هادا “تنظير لاخطر من سنوات الرصاص! فحتى القانون الذي ناضل المهنيون من أجل تغييره كان يخول لوزير الداخلية حجز عدد واحد من الجريدة وانتهى هذا العهد ليصبح الأمر كله بيد القضاء”

واكد ناشر “الايام” ان الناشرين اعتقدو “أن تعليق طبع الجرائد هو واجب وطني تمليه الحرب ضد كورونا وهو مقبول بناء على حالة الطوارئ، أما وان يتجرأ مستشار الوزير على اعتبار الصحافة قطاعا ملحقا بوزارته يعلقها متى شاء فهذه سبة في حق استقلالية الصحافة التي يضمنها الدستور وإهانة لدولة القانون والمؤسسات”

واكد انه كناشر لاسبوعية فعل ذلك “كواجب وطني، والتزاما بحالة الطوارئ الصحية، وليس امتثالا لأمر من قطاع الاتصال بناء على وصاية مفترضة علينا”

واضاف “ندعو الوزارة إلى مراعاة هذه الظروف الحرجة التي تعيشها بلادنا، بالكف عن السورياليات لأن هذا يضر المغرب داخليا وخارجيا، مع أن المفروض هو أن تكون الوزارات في قلب المعركة لا في اتجاهها المعاكس” مشددا على انه “في “الايام” مع الحجر الصحي ولسنا مع الحجر الإعلامي لأنه ببساطة صنو للاستبداد”

موضوعات أخرى

07/07/2020 14:30

الحرارة جاية شديدة بزاف.. الأرصاد الجوية لـ”كود”: الدراري الصغار والعيالات الحاملات واللّي عندهوم أمراض مزمنة يردو البَالْ وكثرو من الما وگلسو فالظل