الرئيسية > آش واقع > الدول الإفريقية ما تعولش عليها. علاش تراجعات ليسوتو على قطع علاقاتها مع البوليساريو
11/10/2019 07:30 آش واقع

الدول الإفريقية ما تعولش عليها. علاش تراجعات ليسوتو على قطع علاقاتها مع البوليساريو

الدول الإفريقية ما تعولش عليها. علاش تراجعات ليسوتو على قطع علاقاتها مع البوليساريو

الوالي الزاز -كود- العيون ////

[email protected]

طرحت عودة مملكة ليسوتو عن قرارها القاضي بقطع العلاقات مع جبهة البوليساريو جملة من الإستفهامات حول مصداقية بعض الدول الإفريقية في التعاطي مع ملفات حساسة ترتبط بأمن وسلم القارة الإفريقية على غرار ملف الصحراء.

ولم تنتظر ليسوتو كثيرا للعودة عن قرارها الرسمي القاضي المتعلق بقطع العلاقات مع جبهة البوليساريو، والذي أكدته المذكرة الشفهية الموجهة من وزارة خارجية ليسوتو، وكذا حكومتها عبر وزيرها الأول الذي أثنى على القرار من خلال إلتقاط مجموعة من الصور برفقة القرار -أنظر الصور- في مقر إقامته بالعاصمة ماسيرو، حيث أكدت مصادر مطلعة ل”كود” أن جنوب إفريقيا دخلت بثقلها على خط  قرار حكومة الليسوتو والتقارب الحاصل بينها والمملكة المغربية.

وأوضحت مصادر “كود” أن جنوب إفريقيا مارست جملة من الضغوط على مملكة ليسوتو عبر مجموعة التنمية لإفريقيا الجنوبية “سادك”، خاصة منها ما تعلق بالشق الإقتصادي في سبيل إعادة النظر في قرار قطع العلاقات مع جبهة البوليساريو، إذ هددت باتخاذ جملة من القرارات في حقها بسبب مخالفتها للتوجهات السياسية لدول المجموعة الإفريقية “سادك”.

وتفيد مصادر “كود” أن القرار القاضي بتعليق الإعتراف والعلاقات بين الليسوتو وجبهة البوليساريو، كان ثمرة تنسيق حثيث بين المملكة المغربية والليسوتو، بيد أن تراجع الأخيرة عن الإتفاق جعل مصداقيتها إفريقيا على المحك، متسائلة عن غرض بعض الدول الإفريقية كجنوب إفريقيا من اللعب تحت الطاولة وتسخير مواردها الإقتصادية لتنصيب نفسها كطرف في نزاع الصحراء الإقليمي.

الدول الإفريقية ما يمكنش تعول عليها بخصوص نزاع الصحراء، خصوصا تلك الناطقة بالإنحليزية لي فجنوب إفريقيا لأنها دايما خاضعة لدول أكبر منها ومرتابطة بيها سياسيا وإقتصاديا وهاد الدول الكبرى مستاعدة تشوش ودير ما بغات.

موضوعات أخرى