الرئيسية > آراء > الدكتور حمضي: ها اخطار التعامل الخاطئ مع لكمايم اولها تبيعوها بديطاي
09/04/2020 17:17 آراء

الدكتور حمضي: ها اخطار التعامل الخاطئ مع لكمايم اولها تبيعوها بديطاي

الدكتور حمضي: ها اخطار التعامل الخاطئ مع لكمايم اولها تبيعوها بديطاي

الدكتور الطيب حمضي ////

في إطار مشاركتي الأسبوعية أمس الأربعاء مند ظهور وباء كورونا في برنامج حديث المدينة لاداعة طنجة على الامواج الوطنية أثار معي الإعلامي سعيد كوبريت موضوع المحاذير الطبية للاستعمال الخاطئ أحيانا للكمامات. باختصار شديد:

1- أكدنا بقوة ونبهنا بقوة وحدرنا بقوة من ظاهرة بيع واقتناء الكمامات بالتقسيط (بالوحدة) أو بالديطاي سواء بالشارع وهي الأخطر او بمحلات البقالة او بغيرها من المحلات مهما كانت … عند فتح العلبة لا يمكن لاي كان ان يضع يده فيها ويمدها ويستعملها صاحبها والاثنين معا لم يطهرا يديهما بالماء والصابون او بالمطهرات الكحولية … في هده الحالة سيضع المواطن على وجهه – الدي نريد باي ثمن تجنب لمسه- سيضع كمامة احتمال انها ملوثة بفعل لمسها بأيادي غير نظيفة
ادا لم يكن من حل غير شراء كمامة منفردة من الاحسن عدم شرائها والاكتفاء بالوشاح الشخصي في انتظار الحصول عليها في ظروف آمنة.

2- الخطورة الثانية هي التخلص العشوائي والغير الآمن من الكمامات المستعملة. يجب تركها الى حين التخلص منها في سلة النفايات وليس في الشارع او في الحمام او وضعها فوق طاولة في انتظار رميها. من الوجه لسلة المهملات، والا ستصبح شوارعنا وبيوتنا مصدر عدوى بسبب الكمامات المستعملة عوض ان تساهم الأخيرة في تنقية الفضاء العام وحمايته وحماية الآخرين وحمايتنا جميعا.

3- الخطر الثالث هو ان يتوهم البعض انه بحمل الكمامة فانه في مأمن من الفيروس وبالتالي يقلل من الإجراءات التي تحميه فعلا: حمل الكمامة من طرف العموم في الشارع يهدف أساسا الى حماية الآخرين وحماية الفضاء العام، وفي آخر المطاف هي تحمينا جميعا. الحماية أساسا للآخرين وثانويا لنا. لدلك هدا الإحساس الخاطئ بالأمان يجب التنبيه له والتأكيد ان التزام بيوتنا والحجر الصحي هو حمايتنا، وغسل اليدين بالماء والصابون والتباعد الاجتماعي ولو نحن نحمل الكمامات كلنا.

4- الخطر الرابع: هو اعتبار حمل الكمامة بمثابة جواز مرور للخروج من بيوتنا ما دمنا نحمل الكمامات. وهو نفس خطأ تعامل الناس مع التصريح بالخروج من البيت. الحجر الصحي هو التزام بيوتنا وان لا نفارقها، وورقة التصريح الاستثنائي لا يجوز استعمالها الا للضرورة القصوى: تلك الورقة ليست تلقيحا ولا دواء ولا حجابا يحمينا من الفيروس

5- هناك أناس يتعاملون بصرامة مع ابنائهم وعائلتهم لاحترام الحجر الصحي ويمنعونهم من الخروج ويوفرون لكبار السن مستلزماتهم، وعيا منهم بأهمية احترام الحجر الصحي ولكنهم هم أنفسهم يستعملون ورقة الخروج والكمامة للخروج كل يوم او أكثر من مرة في اليوم. أيها السادة: بسبب خروجكم المتكرر فإنكم تدخلون معكم كل مرة الى بيوتكم وعائلاتكم المقفل عليها، كل مخاطر الشارع، وكأنكم في كل خروج تحملون معكم اطفالكم واهلكم وكبار سن عائلتكم للشارع. ادا اردتم حمايتهم ابقوا بجانبهم ولا تخرجوا الا نادرا للضرورة القصوى، وعند عودتكم للبيت عليكم اتخاد كافة الاحتياطات للتخلص الامن من تلوث الاحدية والملابس الخارجة، وما حملتم معكم من مواد ونظافة ايديكم.

موضوعات أخرى

29/05/2020 18:30

الحصيلة الوبائية لكورونا فهاد 24 ساعة: 71 تصابو و76 تشافو وحتى واحد ما مات.. الطوطال: 7714 حالة و202 متوفي و5271 متعافي.. وكازا اللي سجلات اكبر عدد من الاصابات

29/05/2020 18:00

كورونا دوزات جنازة عبد الرحمان اليوسفي مزروبة.. وهكذا ودعوه الاتحاديين عن بعد لالتزامهم بالاحترام التام لتدابير الطوارئ الصحية

29/05/2020 17:30

صحاب القهاوي والمطاعم داخو مع انطلاق موعد استئناف نشاطهم التجاري. كلشي سحاب ليه غادي يحل اليوم.. وعبد الفضل لـ”كود”: القرار جا مقرون بالتنسيق مع السلطات المحلية