كود الرباط//

كشفت مصادر استقلالية لـ”كود” أن نزار بركة الأمين العام لحزب الاستقلال، دار توجيه لمسؤولي الحزب والبرلمانيين باش يمشيو للأقاليم والجهات ويشرحو تفاصيل الدعم المباشر للي غايبدا التوزيع ديالو هاد شهر.

وحسب مصدر “كود” فإن أول جهة استجبت له هي سوس، بحيث نظم عدد من البرلمانيين وكبار الأعيان يتقدمهم شيخ الاستقلاليين بهاد الجهة عبد الصمد قيوح، لقاءا بإحدى الجماعات المهمشة ويتعلق الأمر بمدينة القليعة يوم أمس السبت.

وتزامنا مع تواجد حزب الأحرار بإقليم كلميم، اختار حزب الاستقلال تنظيم لقاء مع ساكنة مدينة القليعة إحدى الدوائر الانتخابية المهمة بجهة سوس ماسة.

وعلى غير العادة، تحول البرنامج الملكي الذي يستهدف الأسر الهشة عبر دعم مالي مباشر يتراوح بين 500 و1700 درهم، إلى حرب سياسية بين أحزاب التحالف الحكومي.

ومن المتوقع أن يستعمل بدوره حزب البام برنامج دعم السكن كورقة انتخابية طيلة هاد لعامين لي بقات فعمر الحكومة، خصوصا وأن القيادية البارزة فاطمة الزهراء المنصوري بدات كادير تحركات داخل حزبها وداخل البرلمان من أجل تسويق هاد البرنامج المهم كإنجاز يحسب للبام وليس لرئاسة الحكومة.

بل أكثر من ذلك، حمل البام عبر خبيره المالي أديب بنبراهيم، عضو المكتب السياسي، خلال مشاركته في ندوة مؤسسة الفقيه التطوني وسط الأسبوع الماضي، مسؤولية تأخر برمجة الدعم المباشر إلى الأحزاب المشكلة للحكومة السابقة، موضحا: “باش يحط أخنوش شرط للدخول الحكومة مخصش يكون دعم مباشر سنة 2016، واش يكون الحق ولا ولكن علاش قبل البي جي دي من بعد مع العثماني”.

وتابع بنبراهيم: “من 2016 تال دبا ضاعت كثر من 5 سنين”.