الرئيسية > آش واقع > الدرهم فركع رمانة “ريع” فالصحرا.. دار بيان تضمن اتهامات بوجود اختلاسات للمال العام بالأقاليم الجنوبية وناشد الملك يتدخل لمحاربة الفساد
06/10/2022 14:30 آش واقع

الدرهم فركع رمانة “ريع” فالصحرا.. دار بيان تضمن اتهامات بوجود اختلاسات للمال العام بالأقاليم الجنوبية وناشد الملك يتدخل لمحاربة الفساد

الدرهم فركع رمانة “ريع” فالصحرا.. دار بيان تضمن اتهامات بوجود اختلاسات للمال العام بالأقاليم الجنوبية وناشد الملك يتدخل لمحاربة الفساد

أنس العمري -كود///

الدرهم فركع رمانة “الريع” فالصحرا. عضو المجلس الاستشاري للشؤون الصحراوية ونائب الرئيس، أصدر بيانا للرأي العام تضمن اتهامات قاصحة، إذ أكد فيه أن “الفساد الذي تعرفه بعض الجماعات الترابية بالأقاليم الصحراوية للمملكة لا يخدم القضية الوطنية، بل خصوم الوحدة الترابية ويمس بالسلم الاجتماعي”، قبل أن يناشد الملك “التدخل، من خلال مؤسسات العدالة والقضاء، لمحاربة الريع بهذه الأقاليم ومساءلة ومحاسبة ناهبي المال العام، ورد المظالم وإرجاع الحق إلى أصحابه”.

ومن الأمثلة التي قدمها الفاعل الاقتصادي والجمعوي والرياضي، في البيان التي توصلت بها “كود”، ما تشهده بعض الأقاليم الجنوبية حيث، وعلى حد تعبيره، “يقدم بعض المقصرين أنفسهم كـ (أعيان) ومنتخبين ومسيرين بجهة العيون – الساقية الحمراء، للاستحواذ على المال العام بشكل مفضوح”، كما هو ثابت، حسب معطياته، من خلال بعض الأرقام والتجاوزات المالية، التي استعرض أمثلة عليها.

ومنها، وفق البرلماني السابق، “تحويل مبالغ ضخمة وغير مبررة وبطرق تدليسية تتجاوز 26.000.000.00 مليون درهم إلى حسابات جمعيات وهمية، بالإضافة إلى تجاوزات أخرى كـ “صرف شيكات بحوالي 750.000.00 ألف درهم من المحروقات، وتحويل بونات المحروقات إلى مبالغ مالية نقدية، يقدر مبلغها بمليون و500 ألف درهم”، مناشدا أجهزة المراقبة والسلطات القضائية والمحاسباتية بفتح تحقيق في كل ما وصفه بـ “بالاختلاسات للمال العام”.

وفهاد المناسبة، جدد الفاعل السياسي طرح قضيتو الشهيرة مع أحد المستثمرين الأجانب ولي راجت فالقضاء.

وكال، فهاد الإطار، أنه “منذ 31 يوليوز 2014، تاريخ توقيع البروتوكول الذي أشرف عليه عدد من الوزراء، وتعيين المفوض له كل الصلاحيات للإشراف على قسمة الشركة بيني وبين شريكي الفرنسي، واسترجاع الأموال من الخارج وتصفية المديونية وأداء مستحقات كل من الجمارك، ومكتب الصرف، والبنوك، والممولين والضمان الاجتماعي والضرائب، لم ينفذ، بعد مرور 8 سنوات، ما اتفق عليه، واصفا الأمر بـ “المؤامرة التي تحاك ضده شخصيا كفاعل سياسي واقتصادي ومستثمر على المستوى الوطني عامة وبالأقاليم الجنوبية خاصة، وبجهة الداخلة وادي الذهب بشكل أخص”. حيث، يوضح بهذا الشأن، أن “مؤسساته الاستثمارية ما زلات تستوعب أزيد من 2500 منصب شغل، وذلك خدمة لمصالح الساكنة، ودعم البعد الاجتماعي والمساهمة في خلق فرص الشغل لشباب المنطقة، في انسجام تام مع التوجهات الكبرى للسياسة العمومية للبلاد”.

وقد كانت هذه القضية حاضرة كذلك في مناشدة حسن الدرهم الملك التدخل، من خلال مؤسسات العدالة والقضاء، لمحاربة الريع، إذ “ناشده وقف هذا النوع من الأساليب التي تؤدي إلى الاستقواء بالأجنبي على حساب الرأس المال الوطني، والإضرار بآلاف الشغيلة بشكل مباشر”، والذي أثار كذلك ما يخلفه من أثر على خزينة الدولة.

موضوعات أخرى

08/12/2022 22:00

قصبة مولاي الحسن بفاس.. دور صفيحية وبنايات مهددة بالانهيار ومسؤول من وزارة الثقافة لـ”كود”: تدخلنا تقني والموقع تابع لإدارة الدفاع