الرئيسية > آش واقع > “الداعشية” اللي تشدات ف فرنسا بفضل معلومات دقيقة من الديستي دوزوها للمحكمة ف باريس
08/04/2021 16:30 آش واقع

“الداعشية” اللي تشدات ف فرنسا بفضل معلومات دقيقة من الديستي دوزوها للمحكمة ف باريس

“الداعشية” اللي تشدات ف فرنسا بفضل معلومات دقيقة من الديستي دوزوها للمحكمة ف باريس

أنس العمري – كود //

«الداعشية» المفترضة اللي قدمات المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني معلومات ثمينة بشأنها إلى فرنسا، ما جنبها ضربة إرهابية كانت تستهدف بالخصوص كنيسة، تمثل أمام القضاء.

المعنية بالأمر، البالغ عمرها 18 سنة والتي أوقفت في بيزيي (جنوب البلاد) خلال عطلة عيد الفصح، قدمت، اليوم الخميس، أمام محكمة الإرهاب، تمهيدا لتوجيه الاتهامات إليها، وفق ما أكدته النيابة العامة المختصة في بيان لها.

وذكرت وكالة الأنباء الفرنسية أن المشتبه فيها (ل.ب)، وبعد 4 أيام من وضعها تحت تدبير الحراسة النظرية، استقدمت للمثول أمام محكمة باريس، ليلة الأربعاء ـ الخميس، مضيفة أنه سيجري عرضها على قاضي تحقيق مكافحة الإرهاب بهدف متابعة التحقيقات معها في «الارتباط بعناصر إجرامية متطرفة»، و«حيازة مواد حارقة أو متفجرة” لها صلة بتنظيم إرهابي.

والذي من المرتقب، حسب المصدر نفسه، أن يأمر بإيداعها الحبس الاحتياطي، في انتظار استكمال التحقيق معها حول ما تواجهه من تهم.

وأوقفت الشابة، التي كانت “مجهولة لأجهزة المخابرات” الفرنسية والتي لم «لم تدن قط» و«تركت المدرسة لمدة عامين»، ليلة السبت-الأحد الماضيين، بعد تفتيش منزلها في بيزيي.

وكانت المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، ووفق ما أكده الناطق الرسمي باسمها وباسم المديرية العامة للأمن الوطني، قدمت لفائدة مصالح الاستخبارات الفرنسية، بتاريخ 1 أبريل 2021، معلومات دقيقة حول المعنية بالأمر، وهي مواطنة فرنسية من أصل مغربي، والتي كانت بصدد التحضير لتنفيذ عمل إرهابي وشيك كان يستهدف إحدى الكنائس بفرنسا.

وبحسب ذات التصريح، فإن السلطات الفرنسية المختصة باشرت في ليلة 3-4 أبريل الجاري، بعد استغلال هذه المعلومات الاستخباراتية الدقيقة، عمليات توقيف وحجز مكنت من تحييد مخاطر هذا المشروع الإرهابي.

وأضاف المصدر أن المعلومات التي قدمتها المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني للمصالح الأمنية الفرنسية المختصة، شملت معطيات تشخيصية حول هوية المشتبه فيها الرئيسية، ومعطياتها التعريفية الإلكترونية، فضلا عن المشروع الإرهابي الذي كانت بصدد التحضير لتنفيذه، بتنسيق مع عناصر في تنظيم «داعش».

وسجل المصدر ذاته، أنه تم في هذا الإطار، إخطار السلطات الفرنسية، بوقت كاف، بأن المشتبه فيها الرئيسية كانت في المراحل الأخيرة لتنفيذ المشروع الإرهابي الانتحاري داخل مكان العبادة المحدد سلفا، فضلا عن استهداف المصلين بسيف كبير للإجهاز عليهم والتمثيل بهم.

موضوعات أخرى

17/04/2021 21:00

رمضان وكونفينمون (الحلقة 3).. محمد الشوبي فحوار مع “كود”: الاحتجاج على التراويح مزايدة ونقاش سطحي والرسول وكان كيصلي فدارو.. وفالستينات كانو الناس كياكلو رمضان وماكيتسوق ليهم حد