الرئيسية > آراء > الخرفان ترد على وزير الفلاحة! من عثر منكم على خروف بـ800 درهم نمنحه فحما و أسياخ شواء من النوع الممتاز كهدية منا
29/06/2022 20:00 آراء

الخرفان ترد على وزير الفلاحة! من عثر منكم على خروف بـ800 درهم نمنحه فحما و أسياخ شواء من النوع الممتاز كهدية منا

الخرفان ترد على وزير الفلاحة! من عثر منكم على خروف بـ800 درهم نمنحه فحما و أسياخ شواء من النوع الممتاز كهدية منا

حميد زيد – كود///

ربما لا تتحدث عنا.

ربما تمزح. وهدفك هو استفزاز المغاربة. وأنت تخبرهم بوجود خرفان ثمنها 800 درهم.

ربما تريد بذلك أن تحرجنا. وأن توتر العلاقة بيننا وبين الناس.

فماذا لو صدقوك.

ماذا لو بحثوا عنا ولم يجدوا أي خروف منا بهذا الثمن. فظنونا نكذب عليهم.

ونتعالى عليهم.

ونرفض أن يعيدوا بنا.

و ربما تتحدث عن نطفة خروف. أو عن خروف قادم. أن عن مشروع خروف.

ربما تقصد كبشا مينيماليستيا.

ربما ما تعنيه هو كبش من صنع صيني. وفارغ من الداخل.

ولا كبد في جوفه. ولا لحم فيه بعد إزالة الهيدورة.

خروف بلا قلب ولا شحم ولا دوارة.

وللزينة فقط.

ربما تتحدث عن خروف بكراع من ريح.

ربما تتحدث عن خروف من الصويا.

بينما نؤكد لك. وبمختلف سلالاتنا. وأحجامنا. أن لا أحد منا يمكنه أن ينزل إلى هذا الثمن.

ولن نقول لك إنك بذلك تهيننا يا وزير الفلاحة. وتقلل من شأننا.

ولن ندافع عن أنفسنا.

لأن ما يهمنا أكثر هو نظرة المغاربة إلينا. والاحترام السائد بيننا. والذي لا نرغب في أن يتزعزع ويتأثر بما صرحت به.

كما أننا لا نريد أن نحبط الأسر . وأن نردهم خائبين.

والحال أن لا دخل لنا في هذا الأمر.

وليس من عادتنا أن نبيع الوهم للناس في هذه الأوقات العصيبة.

وفي وقت كل شيء فيه غال ومكلف.

وما دمنا نعرف أنفسنا جيدا نحن الخرفان. ونعرف قيمتنا في السوق. ونعرف القطيع. ونعرف الوضع. ونعرف كم نكلف من ربانا وقدم لنا العلف. فإننا نؤكد لك أن هذا الخروف الذي تتحدث عنه غير موجود.

لا في الماضي. ولا في الحاضر. ولا في المستقبل.

ولن يعثر عليه أحد بهذا السعر.

وكما أنك تلوم الذين يبالغون في الثمن. ويتحدثون عن خرفان بـ 5000 درهم. فإننا نلوم بدورنا وزير الفلاحة محمد صديقي. لأنك توهم الناس بأشياء غير موجودة.

ولم تكن موجودة من قبل.

وقد يكون هذا الذي تتحدث عنه قطا متنكرا في صورة خروف.

وقد يكون معزاة.

وقد يكون ديكا روميا بقرنين.

بينما ليس بيننا من ينزل سعره إلى هذا المستوى.

إلا إذا كان مريضا. وعلى مشارف الموت.

و إلا إذا كنت تدعو المغاربة ليضحوا بخروف من خيال.

و يشووا الهواء. و يُحمّروا البرد. ويقددوا الفراغ.

و حتى لو كان هذا الخروف موجودا. وحتى لو عثر عليه المغربي في ما يشبه المعجزة . فإنه لن يشتريه.

و سوف يشك فيه.

لأنه سيظن أن الأمر يتعلق بعملية خداع.

وأنه لن يجد لحما خلف فروته.

وأن خروف فخ.

ومن هذا المنبر نخبر المغاربة أنه لم يستشرنا وزيركم في الفلاحة وهو يتحدث إليكم عن مبلغ 800 درهم. و 1000 درهم.

ولم يسألنا.

وإذا كان جادا.وإذا كان صادقا. فما عليه إلا أن يحضر لكم هذا الخروف الذي تحدث عنه.

ونلتزم نحن القطيع أمامكم أيها المغاربة وأمام الحكومة.

بأننا من سيدفع الثمن.

ونتحداه أن يعثر على واحد منا بثمانمائة درهم.

وأي خروف منا هذا كان هذا هو سعره. فإنه يعدكم بالذهاب إلى بيوتكم صبيحة العيد.

مع إعفائكم من الهوندا التي ستحمله.

وسيفتح الباب. وسيدخل دون مقاومة. و دون قنب.

محملا بالفحم كهدية. وبأسياخ من النوع الممتاز. و بدزينة قناني أولماس.

موضوعات أخرى

15/08/2022 09:00

الدولة كتعطي للصحافة الدعم ولخبار لصحابهم ف”جون افريك”. كيفاش سربو ليهم التعديل الحكومي وبالاسم وقبل خبار مرض ام الملك. هاداك الدعم زيدوه فيكم ايلى كنتو ما تايقين فصحفكم

15/08/2022 08:00

“كود” قالت ليكم مافيدوش. وفينك يا بوريطة يا مول لمقص. علاش باش فرانسا كتهين لمغاربة سرطي لسانك وباش كولومبيا عتارفات بالبوليساريو ضربتي الطم

15/08/2022 07:00

تقرير للباروميتر العربي بجامعة “برينستون” الأمريكية : 34 ف المائة من المغاربة باغيين يخويو البلاد والأغلبية لأسباب اقتصادية