الوالي الزاز -كود- العيون///
[email protected]

أعلنت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الأفريقي والمغاربة المقيمين في الخارج عن حركية جديدة في صفوف موظفي وزارة الخارجية برسم سنة 2024، والتي شملت تعيين 15 قناصلا عاما جديدا.

وقالت وزارة الشؤون الخارجية، أنه جرى تعيين “خمسة عشر قنصلًا عامًا جديدًا في العديد من البلدان، أي 25٪ من إجمالي عدد المناصب القنصلية، بعد الدعوة لتقديم الطلبات في إطار عملية تنقل الموظفين بوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج سنة 2024”.

وأضافت أن: “ما يقرب من ثلث (33٪) القناصل العامين المعينين من النساء، مما يرفع المعدل الإجمالي للقناصل العامين إلى 40٪، ويؤكد الاتجاه المتزايد للتمثيل النسائي بين القناصل العامين (28٪ في عام 2022، و 37٪ في عام 2023، و 40٪ في عام 2024).

وتابعت: “في ديناميكية الترقية، تم تخصيص 20٪ من المناصب التي تم شغلها للقناصل العامين الذين أكملوا مهمتهم بنجاح لشغل مناصب قنصلية أخرى”، مردفة: “وبروح تعزيز المراجع القنصلية، فإن 20٪ من القناصل العامين المعينين حديثًا هم قناصل عامون سابقون يتمتعون بخبرة في المسؤولية في الخدمة المركزية أو على مستوى البعثات الدبلوماسية والمناصب القنصلية”.

وكشفت: ” علاوة على ذلك، وفي ديناميكية تهدف إلى التوفيق بين التجديد والخبرة المؤكدة، تم تعيين 60٪ من القناصل العامين المعنيين بهذه الحركة لأول مرة”،مشيرة أنه”ومن بين جميع التعيينات الجديدة، 67% أكملوا بالفعل منصبًا قنصليًا و33% جاءوا من مجالات دبلوماسية أخرى”.

وشملت التعيينات كلا من اشبيلية دنيا الدليرو قنصلة عامة إشبيلية، وسمية الفاتحي في ألميريا بإسبانيا ومحمد الجباري في بلباو بإسبانيا، ثم نزهة الساهل ببوردو في فرنسا، فضلا عن فياض عبد الرحمان في كولومب بفرنسا، و لالة سمية البحاميدي في مونبولييه بفرنسا، والمصطفى مبجل بدين بوش في هولندا، وسعاد السليماني في روما بإيطاليا، وسيدي محمد بيد الله في تورينو الإيطالية، علاوة على معاد ابريز في لندن بالمملكة المتحدة، و سعد بندورة في دبي بالامارات العربية المتحدة، ومصطفى رزوق بالجزائر ، ولحسن أبو درار بانواذيبو في موريتانيا، وحسن أملول بتونس، و عبد الصماد تجرامت بتورنتو قي كندا.