الرئيسية > آش واقع > الحملة على الكمامة فكازا.. عودة السلطة للنزول بكل ثقلها للشوارع لتذكير المغاربة بإلزامية ارتداء هاد الأداة الواقية – تصاور
17/07/2020 19:30 آش واقع

الحملة على الكمامة فكازا.. عودة السلطة للنزول بكل ثقلها للشوارع لتذكير المغاربة بإلزامية ارتداء هاد الأداة الواقية – تصاور

الحملة على الكمامة فكازا.. عودة السلطة للنزول بكل ثقلها للشوارع لتذكير المغاربة بإلزامية ارتداء هاد الأداة الواقية – تصاور

أنس العمري ـ كود//

الحملة على الكمامة فكازا. ففي الوقت الذي رصد فيه تراخي المغاربة في الالتزام بالإجراءات الاحترازية الوقائية للحد من تفشي (كورونا)، بوشرت في الدار البيضاء حملة للسهر على تقيد المواطنين بوضع الكمامات سواء خلال تجولهم أو ترددهم على الفضاءات التجارية والمقاهي وغيرها من الأماكن التي تشهد استقبال أعداد مهمة من المواطنين يوميا، وهي الحملة التي لم تخلو من تسجيل مخالفات في حق من تأكد خرقهم للإجراءت المعتمدة لمحاصرة الفيروس حتى لا يواصل انتشاره ويحصد المزيد من الإصابات، بينما يجري تقديم كمامة لكل من لا يتوفر عليها مع تنبيه إلى عدم تكرار هذا السلوك.

وشوهد، اليوم الجمعة، عناصر السلطة العمومية، يتقدمهم قياد،   يتنقلون بين عدد من مقاهي العاصمة الاقتصادية، حيث جرى تذكير الجالسين بها بإلزامية ارتداء هذه الأداة الواقية، فيما جرى الوقوف على التدابير التي توفرها هذه الفضاءات للحفاظ على الصحة العامة لمرتاديها.

ومع مباشرة هذه الحملة في عدد من المناطق، ومنها آنفا، عاينت “كود” اختفاء عدد من الباعة الجائلين من الأماكن التي داموا على احتلالها، وذلك مخافة أن تتعرض بضاعتهم للمصادرة وتحرير مخالفات في حقهم.

وتأتي عودة رجال السلطة لفرض التقيد بالإجراءات الاحترازية، في وقت يقض فيه تزايد الحالات الحرجة مضجع الساهرين على تدبير الجائحة، وهو ما دفع إلى قيام مسؤولين حكوميين، في الأسبوع الجاري، بعدة خرجات لتنبيه «المتهاونين» بضرورة الحفاظ على مستوى الاحتياط ذاته الذي ساد مرحلة «الحجر الصحي» قبل اعتماد التخفيف لتجنب تلقي العدوى والمساهمة في انتشارها.

كما أنها تزامنت عن الكشف عن إصدار، منذ الاستئناف التدريجي للدينامية الاقتصادية، 514 قرار بإغلاق وحدات صناعية وتجارية في 34 عمالة وإقليم، وذلك بسبب عدم احترام الإجراءات الصحية الجاري بها العمل.

وجاء اتخاذ هذه الإجراء تبعا للبلاغ الصادر عن وزارة الداخلية بتاريخ 14 الجاري يوليوز، وعلى أساس عمليات المراقبة المنجزة من قبل اللجان المختصة.

وأكد بلاغ صدر في هذا الشأن أن 98 وحدة من بين هذه الوحدات ما زالت مغلقة، في حين أن الوحدات الأخرى قد حسنت وضعيتها ملتزمة باحترام المقتضيات الجاري بها العمل.

وتتوزع الوحدات المغلقة على “تجارة القرب” (مقاولات تجارية

ومحلات للجزارة ومخبزات…) والتي يصل عددها إلى 144 وحدة، ووحدات صناعية (135)، والمطاعم (58)، والمقاهي (55)، ومراكز تجارية (45) ومحلات التجميل والترفيه (حمامات، صالونات الحلاقة، قاعات الرياضة) (44)، ومراكز النداء (15)، وورشات وصناع تقليديون للقرب (11)، ومؤسسات الإيواء السياحي (5)، ووكالات تحويل الأموال (2).

موضوعات أخرى