الرئيسية > آش واقع > الحكومة عاجزة.. استنفار بسوس: تنسيقية “اكال” كتهم مافيا الرعي بـ”موالاة البوليساريو”
11/03/2019 12:00 آش واقع

الحكومة عاجزة.. استنفار بسوس: تنسيقية “اكال” كتهم مافيا الرعي بـ”موالاة البوليساريو”

الحكومة عاجزة.. استنفار بسوس: تنسيقية “اكال” كتهم مافيا الرعي بـ”موالاة البوليساريو”

هشام اعناجي ــ مكتب الرباط//

أعلنت تنسيقية أكال للدفاع عن حق الساكنة في الأرض والثروة، عن تنظيم وقفات احتجاجية بمختلف مناطق سوس ومسيرة ضخمة بمدينة تيزنيت، ضد “قانون المراعي” واستهداف الثروة الطبيعية للمنطقة واستمرار الاعتداءات “الهمجية” على السكان من قبل الرعاة الرحل (على حد وصفهم).

وفي ظل عجز الحكومة عن التدخل لحلحلة معضلة الرعي الجائر والاعتداءات المتكررة للرعاة على السكان المحليين بالمناطق الجبلية بسوس، دعت تنسيقية إلى استنفار بجميع المناطق المعتدى عليها وذلك بتنظيم احتجاجات قوية.

وأفاد بيان التنسيقية، أن “الهجمات المتكررة على ساكنة أربعاء السيحل وممتلكاتها، من طرف مافيات الرعي الريعي التي تبين أنها خلايا تابعة لمجموعة البوليزاريو الإنفصالية، والتي نستغرب لإنحياز السلطات المحلية لها وتلكؤها في حماية الساكنة الأصلية وممتلكاتها”.

وقررت التنسيقية إعلان وقفتها الوطنية الكبرى الأولى أمام عمالة تيزنيت يوم 24 مارس 2019، بتنسيق مع إطارات التنسيقية بالمنطقة، وتنظيم وقفة إمجاض يوم 15 مارس 2019 في مركز تيغيرت، ووقفة أكال بأكادير يوم 17 مارس 2019 أمام ولاية جهة سوس ماست.

وكشف البيان عن “خلق “لجنة قانونية حقوقية” لتتبع الجوانب القانونية والحقوقية المرتبطة بمجالات انشغال وعمل التنسيقية، ومن ضمنها دعم ومؤازرة ملف المعتقلين و”المدانين” من المواطنات والمواطنين من طرف المحاكم”.

وأوضح البيان “المهمة الاستطلاعية التي تروم بعض الفرق البرلمانية إحداثها سيكون مصير تقاريرها كسابقاتها، في ظل تورط هذه الأحزاب في تزكية جريمة قانون المراعي 113.13 المرفوض من طرف الساكنة، وعدم تدخل نواب البرلمان عن كل المناطق المتضررة للضغط وفتح النقاش حول مطالب الساكنة في ظل هذه الانتهاكات الخطيرة و المتكررة”.

موضوعات أخرى