الوالي الزاز -كود- العيون///

[email protected]

هاجم الحزب الشعبي الإسباني فجزر الكناري الحكومة الإسبانية ورئيسها بيدرو سانشيث بسباب قضية إدراة المجال الجوي ديال الصحرا، وارتباط هاد المجال بجزر الكناري أيضا.

واتاهم برلمانيون من الحزب الشعبي الإسباني بيدرو سانشيث بعدم الوضوح وغياب الشفافية فيما يخص الموضوع، خاصة بعد سفر وزير النقل أوسكار بوينتي للرباط هاد الأسبوع، وبلا ما يعطي أي تفاصيل على الزيارة.

وطالب نواب الحزب الشعبي عن مقاطعة لاس بالماس خيمينا ديلگادو، گييرمو ماريسكال وكارلوس سانشيز، رئيس الحكومة بيدرو سانشيز “بالتحدث بوضوح شديد عن تسليمه المجال الجوي لجزر الكناري إلى المغرب”، بعد الهدرة اللي كدور حول النقل الوشيك لجزء من منطقة معلومات الطيران التي تدار من مركز التحكم في گاندو، في گران كناريا إلى المغرب.

وقال نواب الحزب الشعبي بعد لقاء داروه مع ممثلي المراقبين الجويين بجزر الكناري، إن  المحادثات المتعلقة بإدارة المجال الجوي للصحراء اللي كيخضع لسلطة جزر الكناري مقلقهم بزاف وغادي يشكل خطر على 372 شخصًا اللي خدامين فمركز التحكم في گاندو، مصيفين أنهم ما عندهم حتى علم بتفاصيل هذه المفاوضات الجارية بين إسبانيا والمغرب والشروط اللي المطروحة وتفاصيل هاد القضية.

وكشف نواب الحزب الشعبي أن المنطقة التي تدير مركز المراقبة الجوية لجزر الكناري (FIR، منطقة معلومات الطيران) هي واحدة من مناطق معلومات الطيران الثلاث التي تمتلكها إسبانيا، إلى جانب مدريد وبرشلونة، وهي المسؤولة عن توفير الحركة الجوية السيطرة على الطائرات التي تحلق في الجزر أو التي تعبر ممرات EUR-SAM (أوروبا – أمريكا الجنوبية) والصحرا أيضا.