الرئيسية > آش واقع > الحريكَ فبلادنا.. المديرية العامة للأمن الوطني قدمات لـ”كود” أهم القضايا اللي تسجلات ف 2021
20/01/2022 08:00 آش واقع

الحريكَ فبلادنا.. المديرية العامة للأمن الوطني قدمات لـ”كود” أهم القضايا اللي تسجلات ف 2021

الحريكَ فبلادنا.. المديرية العامة للأمن الوطني قدمات لـ”كود” أهم القضايا اللي تسجلات ف 2021

عمر المزين – كود //

حصلت “كَود” على أهم القضايا المتعلقة بمحاربة الهجرة غير المشروعة، والتي سجلتها المديرية العامة للأمن الوطني، خلال سنة 2021، وهي القضايا التي أوقف على إثرها عدد من المتهمين بمدن مختلفة.

وقد تمكنت فرقة الشرطة القضائية بالناظور، من تفكيك شبكة لتنظيم الهجرة غير الشرعية والاتجار في المخدرات بنفس المدينة، حيث تم على إثرها إيقاف 17 شخصا، من بينهم مواطن من أصل قمري وقاصر، على مستوى مدن الناظور وأزغنغان والعروي وسلوان، وذلك بناءا على معلومات وفرتها المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني مفادها أنهم بصدد الإعداد لتنظيم عملية للهجرة غير الشرعية في اتجاه الديار الأوروبية.

وقد مكنت عمليات التفتيش المجراة بمقرات السكن الخاصة بأعضاء الشبكة المفككة وكذا محلين أحدهما خاص بتخزين وبيع المحركات الخاصة بالقوارب والثاني خاص بصناعتها من حجز مجموعة من المعدات الخاصة بهذا النشاط الإجرامي من بينها: 10 زوارق مطاطية، 23 محركا خاصا بالزوارق، مبالغ مالية مهمة، 08 سيارات مرقمة بالمغرب، 150 كيلو من مخدر الشيرا، 105 لتر من البنزين، هواتف محمولة، 250 سترة للنجاة، 04 صفائح معدنية مرقمة بالمغرب، مجموعة من المضخات الهوائية اليدوية والكهربائية.

كما تم حجز مجموعة من الألواح الخشبية مختلفة الأحجام خاصة بالزوارق المطاطية، معدات آلية خاصة بصناعة الزوارق المطاطية، أسلحة بيضاء (عبوات الغاز المسيل للدموع، سكاكين ومخاطيف)، أغشية بلاستيكية سميكة خاصة بصنع الزوارق المطاطية مختلفة الألوان؛ 250 وحدة من زيوت محركات الزوارق المطاطية؛ ومصابيح يدوية.

الأبحاث المنجزة في هذه القضية، بينت أن الأمر يتعلق بشبكة متعددة الأنشطة يعمل أعضاؤها بالجهة الشرقية في إطار تنظيم الهجرة غير الشرعية وصناعة الزوارق المطاطية والاتجار الدولي في المخدرات.

كما تمكنت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بالقنيطرة من معالجة قضية تتعلق بتنظيم الهجرة غير الشرعية في اتجاه الديار الأوروبية، حيث تم بموجبها إيقاف 05 متورطين، من بينهم منظمي هاته العمليات إلى جانب 41 مرشحا من جنسية مغربية من بينهم امرأتين وشخص من جنسية فلسطينية، حيث أسفرت التحريات عن حجز 310 لترا من البنزين ومحرك قارب من نوع (YAMAHA) و11 سترة نجاة ومبلغ مالي قدره 24.600 درهم.

البحث المنجز في هذه القضية، بين أن منظمي هذه العملية كانا يعملان على استقطاب المرشحين المذكورين، من أجل تهجيرهم إلى الديار الأوروبية انطلاقا من شواطئ مدينة القنيطرة، مقابل مبالغ مالية تتراوح قيمتها ما بين 20.000 و25.000 درهم للشخص الواحد، حيث يتم نقلهم وإيواؤهم من طرف إحدى السيدات التي كانت تنتمي بدورها إلى نفس التنظيم.

عملية أخرى قام بها المكتب الوطني لمكافحة الهجرة غير الشرعية التابع للفرقة الوطنية، حيث تمكن من تفكيك شبكة إجرامية، متخصصة في استقطاب الراغبين في السفر إلى الخارج المرشحين للهجرة غير الشرعية خاصة الديار الفرنسية (مقابل مبالغ مالية تتراوح ما بين 70.000 و 80.000 درهم) وذلك عن طريق إعداد وثائق إدارية مزورة.

عمليات التفتيش المنجزة في القضية، أسفرت عن حجز مبالغ مالية مختلفة وهواتف نقالة وجوازات سفر وبطاقة إلكترونية بنكية، ووثائق رسمية و شواهد إدارية مزورة، كما أكدت الخبرات التقنية المنجزة من قبل مختبر جمع وتحليل الآثار الرقمية على المعدات الإلكترونية المحجوزة وكذا أجوبة الانتدابات الخاصة بأرقام النداء للمشتبه فيهم وأجوبة المؤسسات المالية وشركات الاتصالات الهاتفية بتنسيق مع مصلحة جمع وتحليل المعلومات التابعين للفرقة الوطنية للشرطة القضائية (أكدت) ما تم التوصل إليه من خلال البحث المجرى وجعلت النتيجة المتوصل بها وسيلة إثبات علمية في حق المشتبه فيهم، إضافة إلى التحويلات المالية وكشوفات الحسابات البنكية.

كما تم الاهتداء إلى مجموعة من الضحايا (12 ضحية)، حيث أجمع معظمهم على أنهم فعلا دفعوا مبالغ مالية سواء نقدا أو عن طريق شيكات، مقابل الاستفادة من عقود عمل بفرنسا لاستغلالها في الهجرة إلى أوروبا.

وفي عملية أخرى، تمكن المكتب الوطني لمكافحة الهجرة غير الشرعية التابع للفرقة الوطنية للشرطة القضائية من تفكيك شبكة متخصصة في تنظيم وتسهيل خروج مغاربة خارج التراب الوطني بصفة اعتيادية وسرية بشواطئ مدينة الداخلة، تتكون من 7 أفراد، و ذلك بالتنسيق مع عناصر المصلحة الجهوية للشرطة القضائية بالأمن الجهوي بالداخلة ومصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني. في البداية، تم رصد مجموعة من المرشحين للهجرة السرية تتأهب للإنطلاقة من بلاية “خيرة ” بمدينة الداخلة نحو الجزر الكناري، عبر قارب للصيد التقليدي.

وبعد تقديم الدعم النفسي لهم والاستماع لهم كضحايا، تم الاهتداء إلى 05 منظمين للعمليات التي كانوا سيشاركون فيها، كما تم حجز كمية من البنزين تقدر بـ360 لتر، ومحرك خاص بالقوارب البحرية من نوع ياماها بقوة 20 حصان ومبالغ مالية.

كما تمكنت فرقة الشرطة القضائية بالناظور، من إيقاف مرشحين للهجرة غير الشرعية، ينحدرون من بلدان إفريقيا جنوب الصحراء والسودان من أجل محاولة الدخول إلى مدينة مليلية عبر تسلق الحاجز الحديدي الفاصل بين ثغر مليلية ومدينة بني انصار.

وتعود أطوار هذه القضية إلى يوم 24/10/2021 حوالي الساعة التاسعة و45 دقيقة ليلا، عندما قامت عناصر الأمن العاملة على مستوى السد القضائي المنصب بمدخل مدينة الناظور، بإيقاف 07 أشخاص من بينهم 06 صرحوا أنهم من أصل سوداني (04 منهم قاصرون)، وآخر من بوركينافاسو، كانوا قادمين نحو المدينة المذكورة على متن حافلة للنقل العمومي، حيث تم العثور بحوزتهم على مجموعة من الأدوات المتمثلة في 10 من المخاطيف الحديدية بقبضات خشبية، حذاء رياضي مثبت به مسامير و 06 مفكات براغي، علما بأن أربعة منهم كانوا حاملين لطلبات اللجوء لدى مكتب المفوضية السامية للأمم المتحدة الخاصة بشؤون اللاجئين.

المعنيون بالأمر صرحوا أنهم قدموا من بلدانهم الأصلية إلى المغرب مرورا عبر الجزائر، حيث تمكنوا من الولوج الى التراب الوطني، عبر نقطة غير محروسة من الحدود المغربية الجزائرية بالقرب من مدينة وجدة، مضيفين أنهم كانوا ينوون استعمال الأدوات المحجوزة بحوزتهم في الدخول صباح يوم 25/10/2021 إلى مدينة مليلية عبر تسلق الحاجز الحديدي، وذلك بإيعاز من منظم للهجرة غير الشرعية من أصول إفريقية جنوب الصحراء تعرفوا عليه بوجدة.

وعلاقة بنفس القضية، ومن أجل تحديد مكان تواجد المنظم المذكور قصد إيقافه، انتقل فريق من الفرقة الباحثة إلى مدينة وجدة رفقة ثلاثة من المعنيين بالأمر، ليتم الاهتداء بدلالة منهم، إلى منزل كائن بحي “الهكو” سبق لهم أن استقروا به رفقة هذا الأخير، حيث تم إيقاف أحد المشتبه فيهم في تنظيم الهجرة غير الشرعية الذي صرح أنه كان رفقة 17 مرشحا من أصول إفريقية في وضعية إقامة غير قانونية بعد دخولهم إلى المغرب عبر الجزائر.

كما مكن التنسيق مع عناصر الفرقة الجهوية لمراقبة التراب الوطني والشرطة القضائية بوجدة من إيقاف 24 مرشحا للهجرة (22 صرحوا أنهم من أصل سوداني، 01 من التشاد وآخر من غينيا-كوناكري)، وذلك بداخل منزل كائن بحي القصبة-المدينة القديمة بوجدة، حيث عثر بحوزتهم على 28 من المخاطيف الحديدية، و14 هاتفا نقالا، و10 جوازات سفر سودانية، و29 نسخة لطلبات اللجوء في إسم مكتب المفوضية السامية للأمم المتحدة الخاصة بشؤون اللاجئين، وحذائين خاصين بالتسلق.

كما تم إيقاف مواطنين مغربيين أحدهما صاحب المنزل و الثاني لحام مكلف بصناعة المخاطيف السالفة الذكر.

موضوعات أخرى

18/05/2022 11:30

بعد فتح حدود سبتة ومليلية.. بنعيسى لـ”كَود”: المغرب فرض واقع جديد فعلاقتو مع إسبانيا وإيقاف الطراباندو نهائيا دار حد لخسائر كانت كتفوت نص مليار دولار كل عام

18/05/2022 11:20

نقابة ال”ODT” للحكومة: كنطالبو بإلغاء الضريبة على الدخل بالنسبة لمعاشات التقاعد وخاص يستافدو حتى المتقاعدين من أي زيادة تقررات فالصالير